http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - عبادة أهملناها وخير أضعناه

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 03-06-2006, 02:52
شريف شريف غير متواجد حالياً
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 01-06-2006
المشاركات: 16
معدل تقييم المستوى: 774
شريف is an unknown quantity at this point
عبادة أهملناها وخير أضعناه

بسم الله , الحمد لله ,والصلاة والسلام على رسول الله ,وآله وصحبه ومن والاه قضاء حوائج الناس , عبادة كريمة , وخلق رفيع ,ثمرها طيب وافر, و أجرها عاجل و آجل , وعد الله تعالى القائم بهذه الوظيفة أن يقضي له حوائجه في الدنيا والآخرة.
فهل فكرت - أخي الحبيب- يوما ما في فعل هذا الأمر , ونيل أعظم الثواب والأجر؟
قف وأسأل نفسك أيها الساعي للخيرات والطامع في الدرجات , كم مرة مشيت في قضاء حاجة أخيك المسلم ؟
حاسب نفسك , كم تركت من عمل خير و قصرت في قضاء حاجة ,لأنها لم تجني منفعة مادية أو عَرَضا دنيويا؟
هاهو الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم يدعوك لتخّط اسمك في لوحة الشرف الإيمانية, لتنال ميزات انضمامك إلى تلك القائمة المحمدية , فيقول:(من يسر على معسر في الدنيا يسّر الله عليه في الدنيا والآخرة, ومن ستر مسلما في الدنيا ستر الله عليه في الدنيا والآخرة , و الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه).رواه مسلم
و يِعدنا جميعا صلى الله عليه وسلم ويبشرنا فيقول :( ومن مشى مع أخيه في حاجة حتى تتهيأ له ثبت الله قدمه يوم تزول الأقدام ) رواه ابن أبي الدنيا وحسنه الألباني
ولقد قرأت ذات يوما قصة رائعة في هذا المجال , أوردها في هذا المقام خبرا وعبرة.
ذكر الدكتور محمد رجب الفيومي: في كتابه (طرائف ومسامرات ) خبرا ظريفا وموقفا رائعا في قضاء الحاجة وبطل الموقف ذاك هو الشاعر البطل محمود سامي البارودي فقال:
(كان البارودي أثناء قيامه بأعباء الوزارة ملجأ لذوي الحاجات , فكانوا يكتبون إليه بما يرجون, فيبلغهم ما يريدون , لمح رجلا يقف على الباب في انكسار ورهبة , فتوجه إليه ملاطفا, فأخبره أنه لا يجد قوت يومه , ولو كان معه أجر القرطاس والكاتب لذهب لمن يكتب رجاءه للوزير كي يعطف عليه ! فسأل عن اسمه وعنوانه ووعده خيرا, وفي اليوم التالي تغير الجو السياسي , وذهب البارودي إلى مقر عمله , ليعلم أن الوزارة ستستقيل قريبا, وربما بعد ساعات , فأرسل إلى من يحضر السائل إلى مقر الوزارة على عجل , فذهبت فرقة من الشرطة لإحضاره, وارتاع الرجل المسكين , حين وجد فريقا من رجال الأمن , إذ ظن أنه ارتكب عملا خطيرا..... فلما بلغ مفر البارودي حنا عليه في رفق ,واستدعى رئيس قلم الموظفين بوزارة الحربية , وأمر إن يعيّن بوظيفة ساع بأجر شهري قدره خمسة جنيهات , وتسلم الرجل عمله فورا ,وتحقق ظن البارودي فاستقالت الحكومة بعد ساعات, ورجع البارودي إلى منزله ليقول :الحمد لله , لو جاء هذا السائل المسكين بعد يوم واحد ما استطعت أن اصنع له شيئا!!!.)
فهل تهمل كل هذا لتستجيب لمقولة خاطئة وحكمة مزيفة كاذبة:( خيراً تعمل شراً تلقى )؟؟؟؟...
وفقني الله وإياكم وجعلنا مفاتيح للخير مغاليق للشر , وقضى حوائجنا , واستخدمنا في قضاء حوائج الآخرين.
آمين
أخوكم : شريف – حلب
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386