http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - ماذا ينقمون على المقاومة الاسلامية-موضوع عام ليس عن أحد بعينه_

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 23-07-2006, 13:51
الصورة الرمزية أبو دجانة البلوشي
أبو دجانة البلوشي أبو دجانة البلوشي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 03-10-2001
الدولة: سلطنة عمان-صحار
العمر: 35
المشاركات: 2,368
معدل تقييم المستوى: 13917
أبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزين
قلب ماذا ينقمون على المقاومة الاسلامية-موضوع عام ليس عن أحد بعينه_

ماذا ينقمون على المقاومة الإسلاميَّة؟


خباب بن مروان الحمد


لن تنضج فصائل العمل الإسلامي بجميع أطيافها ، إلاَّ باستمرار التداول فيما بينهم بالنقد والتوجيه ، والنصح والتقويم ، وتحمُّل بعضهم البعض في نقد الأعمال والتوجُّهات المغايرة للمنهج الإسلامي القويم .

ولا أظن أنَّ أحداً يجادل في أهمية النقد البنَّاء لجميع أشكال العمل الإسلامي سواء الفكرية أو العلمية أو السياسية أو التربويَّة ... فإنَّ العمل البشري سيبقى معرَّضاً للخلل والقصور، ويبقى الكمال لله ـ عزَّ وجل ـ .

هذه مقدِّمة مهمَّة أحسب أنَّها من الأهميَّة بمكان ، ليبقى التناصح و النقد البنَّاء ما بين الاتجاهات الإسلاميَّة قائم على قدم وساق .

وفي هذا الزمن والذي يصح بأن يوصم بأنَّه زمن صراع وقتال بين أهل الإيمان وأهل الكفر، فإنَّ فيه للمجاهدين في سبيل الله دوراً كبيراً في الدفاع عن حياض الإسلام ، ودفع العدو الصائل الذي يفسد الدين والدنيا معاً ، ورد كيد العتاة و مغتصبي حقوق المسلمين وبلادهم وأعراضهم.

وحيال جهود المجاهدين ، نجد أنَّ هناك أناساً لا يهنأ لهم بال ، ولا يقرُّ لهم قرار إلاَّ بالقدح فيهم ، ولمزهم ، والسخرية بهم ، والتندر بأحوالهم ، بل الإقذاع في ذلك وكأنَّهم مجرمون إرهابيُّون !

وحسبي في هذا المقال أن أخاطب من خلاله شريحتين لهما دور واضح في تسفيه جهود المقاومة الإسلاميَّة ، وكثرة البَرَم والحديث في وسائل الإسلام بتشويه صورة المجاهدين ، والتنقيص من قدرهم وهما:

1ـ من يسمُّون أنفسهم بالإسلاميين الليبراليين ، والذين يتصدَّرون الوسائل الإعلاميَّة بالقدح واللمز والتشويه للمجاهدين في سبيل الله.

2ـ بعض المنتسبين للعلم ـ وإن كانوا قلَّة ـ والذين يحقِّرون من المقاومة الإسلاميَّة ، ويقولون لا جهاد حقيقي وصحيح في هذا الزمان ، بل جميع الحركات المنتسبة للمقاومة الإسلاميَّة حركات عميَّة جاهليَّة !

وحقَّ لنا أن نعجب من هؤلاء القادحين كيف يسمحون لأنفسهم بأن يكونوا نوَّار فتنة ، ومشعلي حربٍ ضروسٍ، ضدَّ أناس لا يدافعون عن أنفسهم ، لأنَّهم خرجوا بأنفسهم وأموالهم ابتغاء رضا الله ـ تعالى ـ ؟! فهم معرَّضون للقتل والاستشهاد في سبيل الله ، بل هؤلاء المجاهدون يدافعون عن حرمات المسلمين وعن هؤلاء الذين يلمزونهم ، ويحتقرونهم ، وهم الدرع الحصين خشية تسلل الكفرة من أعداء الدين إلى بقيَّة بلاد المسلمين .

وهؤلاء القادحون بجهود المجاهدين والمقاتلين في سبيل الله ... لهم طرق وأحوال في الهمز واللمز بعدَّة أشكال ، فتارة يستهزئ هؤلاء بالمجاهدين قائلين عنهم :إنَّهم قوم ضعاف عاطفيُّون ناقصو العلم والعقل!

وتارة يقولون : أنَّهم متمرِّدون انفصاليُّون !

وتارة يقولون عنهم : إنَّهم مجانين يعرِّضون أنفسهم للقتل والخطر ، ولا يصنعون مشروعات شخصيَّة تخدمهم!

وتارة يقولون : إنَّهم متحمِّسون مستعجلون متعطِّشون للدماء !

وتارة يقولون : إنَّهم يضعون أنفسهم في محرقة وأتون حرب لا نجاة لهم منها !

إلى غير ذلك من أنواع التهكُّم والتسفيه لجهود المجاهدين الذائدين عن حياض الأمَّة وكرامتها .


نعم ... إنَّ المجاهدين غير معصومين فهم بشر تعترضهم الأخطاء ، وينتابهم القصور ، ويقعون في الزلل ، ولا شك في ذلك ، بل إنَّهم لا يدَّعون ذلك لأنفسهم ، فهم يطلبون من المسلمين المناصرة والمناصحة على حدٍّ سواء ...
بيد أنَّه هل المنهج العلمي الصحيح يبيح لهؤلاء اللاَّمزين أن يُقدِموا على لمز المجاهدين ، والطعن فيهم واتِّهامهم بالإرهاب والتطرف؟


وهل مثل هذه العبارات التي سقت شيئاً منها آنفاً ، هل يلمس من ورائها نصحٌ وتذكير للمجاهدين ، أو نقد بنَّاء يصبُّ في مصلحة الإسلام والمسلمين؟

والجواب عن ذلك : يستحيل أن يكون الهزء بالمجاهدين وحركات المقاومة الإسلاميَّة من قبيل النصح ، والفرق بين ذلك واضح .[1]

* تقويم الخطأ بالنصح والتوجيه لا بالسخرية والتسفيه :

إنَّ المنهج الصحيح وهو منهج أهل السنَّة والجماعة أن لا أحد فوق النصح ، ولا يعني أنَّه إذا أخطأ المجاهدون في سبيل الله أنَّهم لا يُنصحون ولا يُبيَّن لهم خطؤهم وقصورهم ، ولكن تبيين الخطأ شيء واللمز من طرف خفي شيء آخر ، وكذلك التبرؤ من بعض الأفعال الخاطئة شيء والتبرؤ من الشخص الفاعل شيء آخر ، إنَّها موازنة تقتضي الإنصاف والعلم والعدل .

وخذ مثلاً يوضِّح هذه الحقيقة ؛ فعن ‏‏سالم ‏عن ‏‏أبيه، ‏قال: بعث النبي ‏ ‏ـ صلى الله عليه وسلم ـ خالد بن الوليد ‏إلى ‏بني جذيمة ، ‏‏فدعاهم إلى الإسلام؛ فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون: ‏صبأنا ، وجعل ‏‏خالد (يعمل فيهم) ‏قتلاً وأسراً.
قال: فدفع إلى كل رجل أسيره، حتى إذا أصبح يومنا، أمر ‏‏خالد بن الوليد ‏‏أن يقتل كل رجل منا أسيره. قال ‏ابن عمر:‏ ‏فقلت: والله لا أقتل أسيري ولا يقتل أحد ، وقتل ‏‏بشر ‏من أصحابي ‏‏أسيره.
قال: فقدمنا على النبي ‏ـ صلى الله عليه وسلم ـ ،‏ ‏فذكر له صنع ‏خالد،‏ ‏فقال النبي ‏صلى الله عليه وسلم ـ ‏ورفع يديه ـ: "‏اللهم إني أبرأ إليك مما صنع ‏ ‏خالد"‏ مرتين[2] .

وبالتَّأمل في هذا الحديث فإنّا نجد أنَّ رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ تبرأ من فعل خالد ، ولكن بقي خالد بن الوليد سيف من سيوف الله سلَّه الله على المشركين ، ولم يُغْمِدَ رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ هذا السيف على أعداء الدين أو يتنقصه .

قال شيخ الإسلام ابن تيميَّة: ( ولهذا كان النبي ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ يستعمل خالد بن الوليد على الحرب ، منذ أسلم ، وقال : ( إنَّ خالداً سيف سلَّه الله على المشركين) مع أنَّه أحياناً قد كان يعمل ما ينكره النبي ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ ، حتَّى إنَّه ـ مرَّة ـ قام ثمَّ رفع يديه إلى السماء وقال : ( اللهم إنِّي أبرأ إليك ممَّا فعل خالد ) لمَّا أرسله إلى بني جذيمة فقتلهم ، وأخذ أموالهم بنوع شبهة ، ولم يكن يجوز ذلك ، وأنكره عليه بعض من معه من الصحابة ، حتَّى وَدَاْهُم النبي ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ ، وضمن أموالهم ؛ ومع هذا فما زال يقدِّمه في إمارة الحرب ؛ لأنَّه كان أصلح في هذا الباب من غيره ، وفعل ما فعل بنوع تأويل)[3]

وكلام شيخ الإسلام دقيق ، فكما أنَّ العلماء يخطئون وكذا التجَّار والأطبَّاء والمهندسون فإنَّ المجاهدين كغيرهم في هذا الأمر ، إلاَّ أنَّ الفارق في طريقة تقويم الخطأ ما بين ناصح أو حاقد ، فالناصح يبيِّن الحق ، ويذكر سبب الخطأ ، ثمَّ يذكر الوجه الصحيح لعلاج ذلك ، وأمَّا الحاقد فإنَّه لا يفتأ يلمز ويهمز في المجاهدين ، وشتَّان شتَّان ما بين الأمرين !

ولننظر لطريقة القرآن الكريم في تقويم أخطاء المجاهدين ، فحين لم يلتزم الرماة في غزوة أحد بأمر رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ ونزلوا لأرض المعركة مع أنَّه ـ عليه السلام ـ أمرهم بأن يلزموا مكانهم ، ولا ينزلوا لأرض المعركة إلاَّ حين انتهائها بينهم وبين كفَّار قريش ، إلاَّ أنَّهم استعجلوا الأمر ونزلوا لأرض المعركة قبل انتهائها ، وبعد هزيمتهم تساءلوا :ما السبب في ذلك ؟

كما قال الله ـ تعالى ـ: ( أولمَّا أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنَّى هذا قل هو من عند أنفسكم ) ففي هذه الآية بيَّن ـ سبحانه وتعالى ـ خطأ أولئك المجاهدين ، إلاَّ أنَّه ـ عزَّ وجل ـ لم يقدح في عدالتهم ، أو يشكِّك في نيَّاتهم.

وذلك لأنَّ هؤلاء لهم دور كبير في نصرة الإسلام ، والمنهج الإسلامي في عمليَّة النقد متوازن وموضوعي في الوقت ذاته ، فالعتاب وتبيين الخطأ لكلِّ من أخطأ فريضة إسلاميَّة ، ولكنَّ ذاك الخلل ينبغي أن يغتفر في الحسنات الكثيرة التي أصاب بها المخطئ ، وكثيراً ما كان يركِّز ابن القيِّم ـ رحمه الله ـ على ذلك ويستشهد بحديث رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ : (إذا كان الماء قلَّتين لم يحمل الخبث)[4].وكذلك فإنَّه ـ عليه الصلاة والسلام ـ يقول : (أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم)[5] وبهذا يكون الاتزان في منهج التعامل مع أخطاء ذوي الأقدار والمروءات.

وعلى ضوء هذه الآيات والأحاديث ينبغي أن ننتهج بنهجها ، وحري بنا أن نسير في مضمارها ، بدون تلكؤ ولا ارتياب ؛ ذلك أنَّ الآيات والأحاديث كلام ليس بالأغاليط بل هو وحي يوحى ، فأين هؤلاء القادحين من هذا؟

* خطورة التشبُّه بالمنافقين في نقد المجاهدين :
إنَّ المرء المسلم ينبغي عليه أن يكون حذراً لدينه في أن يكون مشابهاً للمنافقين في بعض أحوالهم ، ومن قرأ سورة الأحزاب بتأمُّل سيجد فيها وصفاً لحال أولئك المنافقين الذين ما فتئوا يقدحون برسول الله والعصابة المؤمنة المجاهدة من الجيل الأول ـ رضوان الله عليهم ـ ومن ذلك قوله ـ تعالى ـ : ( قد يعلم الله المعوِّقين منكم والقائلين لإخوانهم هلمَّ إلينا ولا يأتون البأس إلاَّ قليلاً * أشحَّة عليكم فإذا جاء الخوف رأيتهم ينظرون إليك تدور أعينهم كالذي يغشى عليه من الموت فإذا ذهب الخوف سلقوكم بألسنة حداد أشحَّة على الخير).

قال شيخ الإسلام ابن تيميَّة : (وهذا السلق بالألسنة الحادَّة ، يكون بوجوه :

تارة يقول المنافقون للمؤمنين : هذا الذي جرى علينا بشؤمكم ؛ فإنَّكم أنتم الذين دعوتم الناس إلى هذا الدين ، وقاتلتم عليه ، وخالفتموهم ؛ فإنَّ هذه مقالة المنافقين للمؤمنين من الصحابة .

وتارة يقولون : أنتم الذين أشرتم علينا بالمقام هنا ، والثبات بهذا الثغر إلى هذا الوقت ، وإلاَّ فلو كنَّا سافرنا قبل هذا لما أصابنا هذا .

وتارة يقولون ـ أنتم مع قلَّتكم وضعفكم ـ تريدون أن تكسروا عدوَّكم ، وقد غرَّكم دينكم ، كما قال تعالى : ( إذ يقول المنافقون والذين في قلوبهم مرض غرَّ هؤلاء دينهم ومن يتوكَّل على الله فإنَّ الله عزيز حكيم).

وتارة يقولون : أنتم مجانين ، لا عقل لكم ، تريدون أن تهلكوا أنفسكم والناس معكم .

وتارة يقولون أنواعاً من الكلام المؤذي الشديد . وهم مع ذلك أشحَّة على الخير ، أي حرَّاص على الغنيمة والمال الذي قد حصل لكم )[6] ا.هـ

والعجب من هؤلاء المغتابين الهمَّازين للمجاهدين أنَّهم حين يتكلَّمون عن المخالفين لشرع الله ، أو الكفَّار عموماً حتَّى المحاربين منهم فإنَّك تجدهم يتوقَّون أشدَّ التوقي للكلمات التي لا تثيرهم عليهم ولا تستفزُّهم ؛ ويطالبون الناس بالعدل معهم ، وإنصافهم ؛ خشية إثارة مشاعرهم بل يجادلون عنهم ،

مع أنَّ الله ـ سبحانه ـ يقول: ( ولا تكن للخائنين خصيماً * واستغفر الله إنَّ الله كان غفوراً رحيماً * ولا تجادل عن الذين يختانون أنفسهم إنَّ الله لا يحبُّ من كان خوَّاناً أثيماً) ويقول ـ تعالى ـ محذِّراً من مغبَّة فعل: ( هاأنتم هؤلاء جادلتم عنهم في الحياة الدنيا فمن يجادل الله عنهم يوم القيامة أمَّن يكون عليهم وكيلاً)

وفي مقابل ذلك تجد الكلمات التي يقتبسوها من قاموس المجرمين ليطلقوها ويلصقوها بالمجاهدين ، وفي حال سماعهم إشاعة عن مجاهد أو اتهاماً له سارعوا بإذاعة ذلك بكل وسيلة ممكنة ، وكأنَّ لحومهم مسموح لها التعرُّض بالقيل والقال ، فهل هذا عدل وإنصاف؟!

(إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم وتحسبونه هيِّناً وهو عند الله عظيم).

ويعجبني في هذا الصدد كلام للمفكِّر الإسلامي منير شفيق[7] حيث كتب مقالاً طيِّباً دفاعاً وذبَّاً عن أعراض المجاهدين قائلاً : (وتسمع بعضهم يتَّهمون المجاهدين في سبيل الله ؛ بأنَّهم يتاجرون باسم الله أو يتاجرون بالإسلام ، ويقصدون القول إنَّ الاستناد إلى الإسلام في مواجهة أمور الدنيا بما فيها أمور السياسة والاقتصاد متاجرة في الدين ، وهذه تهمة لا يوجِّهونها للذين يرفعون شعارات الوطنيَّة والقوميَّة والاشتراكيَّة ، فهؤلاء لا يسمون متاجرين بالوطنية والقومية والاشتراكية ، على اعتبار أنَّهم منزهون عن الغرض الخاص أو الحزبي حين يرفعون تلك الشعارات وكذلك الأمر بالنسبة إلى كل تلك العبارات التي يتملَّقون بها الناس فهذه كلُّها ليست متاجرة بالمبادئ والدين ، أمَّا إذا اغتسل مؤمن وتوضَّاً وصلَّى ، ولبس كفنه ليجاهد في سبيل الله لا يطلب من حطام الدنيا شيئاً فهو متاجر بالدين .

أمَّا بعض الحكَّام الذين يحرصون على أن تؤخذ لهم الصور ساجدين ، أو يظهرون في التلفزة وهم يؤدُّون الصلاة وأكثرهم لا يقومون لها إلاَّ وقت التقاط الصور ، فهؤلاء لا يتاجرون بالدين .

وبالمناسبة إنَّ الجهاد في سبيل الله تجارة حقَّاً ولكنَّها تجارة تباع فيها الدنيا لتشترى الآخرة ، وهذه تختلف عن المتاجرة بالدين للكسب في الدنيا )[8]

نعم ! إنَّي لا أنكر أنَّه يتوجَّبُ علينا أن نكون متحرِّين لنقاوة الجهاد ، وناصحين لإخواننا المجاهدين في كل صقع محتل من أصقاع المسلمين ، بألاَّ يصيب جهادهم خلل ولا خطل ولا دخل، ولكن لا يكون ذلك إلاَّ بالأساليب الطيِّبة النافعة ، والتي لا تستغلُّها الوسائل الإعلاميَّة للقدح فيهم ، وتشويه صورتهم .


ونحن نعلم قصَّة قتل ابن الحضرمي في الشهر الحرام ، واستغلال الكفَّار للإساءة للمؤمنين بذلك ، ولكنَّ الله تعالى علَّم المؤمنين أن يقرِّوا بما وقعوا فيه من خلل ، ويحذروا ذلك في المستقبل ، كما قال تعالى: (يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه قل قتال فيه كبير وصدٌّ عن سبيل الله وكفر به والمسجد الحرام وإخراج أهله منه أكبر عند الله والفتنة أكبر من القتل) ولكنَّ ذلك الرد عليهم من قِبَلِه ـ سبحانه ـ متَّسم بالأسلوب القرآني الراقي في العتاب وتبيين الصواب ، بلا شتيمة أو إسفاف .

وقبل الختام :

فقد أجمع علماء الإسلام على حرمة الغيبة والسخرية بالمسلمين ، وعدُّوها من كبائر الذنوب ، و على هذا فإنَّه يجدر بنا أن يكون لدينا دور تجاه الذَّب عن أعراض المجاهدين قدر الإمكان ، فإنَّهم قوم خرجوا بمالهم وأنفسهم لا يبتغون إلاَّ ما عند الله عزَّ وجلَّ من الأجر العظيم ، والثواب الجزيل، بل هم حرَّاس الدين وحماته في هذا الزمان وفي كل زمان ، فكيف يليق بنا أن نقدح فيهم وهم الذين كان لهم الدور الكبير في صدِّ عدوان المعتدين ؟!

لهذا فإنَّ اللاَّمزين للمجاهدين والقادحين فيهم ، لا يقال لهم إلاَّ ما قاله الشاعر العربي الأوَّل:

أقلُّوا عليهم لا أبا لأبيكم *** من اللوم أو سدُّوا المكان الذي سدُّوا

لقد وصف رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ المجاهدين بالخيرية فقال: ( خير الناس في الفتنة رجل معتزل في ماله يعبد ربَّه ويؤدي حقه ، ورجل آخذ بعنان فرسه في سبيل الله يخيفهم ويخيفونه)[9] ؛

بل جعل رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ من صفات الطائفة المنصورة طائفة مجاهدة في سبيل الله في عدد من الأحاديث النبويَّة ساق الإمام مسلم فيها ثلاثة أحاديث .

ولنتذكر إنجازات المقاومة الإسلاميَّة في تحقيق المناعة للأمَّة ، بمواردها واقتصادها وسيادتها ، وكيف أنَّهم قاموا بمنع أفكار التمدُّد ـ أو تأخيرها على الأقل ـ في الغزو الصهيوصليبي لديار المسلمين وأراضيهم ،

وعلى سبيل المثال : فنحن لا ننسى كيف كان اليهود يقولون : أرضك يا إسرائيل من الفرات إلى النيل ، وهم يتمنَّون إقامة أرض إسرائيل الكبرى ، بيد أنَّهم حين رأوا قوَّة المقاومة في فلسطين ، وإضعافهم لقوَّتهم ، بدؤوا يضعون الحواجز والجدار العازل بينهم وبين الفلسطينيين ، وينادون كذلك بأهميَّة تحديد وترسيم حدود إسرائيل ، وهذا لم يتأتَّى إلاَّ بفعل ضربات المقاومة الجهاديَّة في أرض فلسطين .


إنَّها دعوة لنستشعر الأحاديث النبويَّة الواردة في ثواب من ذبَّ عن عرض أخيه المسلم ؛ فعن أسماء بنت يزيد ـ رضي الله عنها ـ قالت : قال ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ : (من ذبَّ عن عرض أخيه بالغيبة ، كان حقَّاً على الله أن يعتقه من النار )[10] ،

وعن جابر بن عبد الله وأبي طلحة ـ رضي الله عنهما ـ قال : قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (ما من امرئ يخذل امرءاً مسلماً في موضع تنتهك فيه حرمته ، وينتقص فيه من عرضه ؛ إلاَّ خذله الله في موطن يحب نصرته ، وما من امرئ ينصر مسلماً في موضع ينتقص فيه من عرضه ، وينتهك فيه من حرمته ، إلاَّ نصره الله في موطن يحب نصرته)[11]

وأخيراً :

فإنَّ على المجاهدين أن يكون لديهم رحابة في الصدر لمن ينقد بعض أعمالهم ، ولو قسوا في ذلك ، ولا يكون لديهم حساسية تجاه هذا الأمر ، بل يستمعوا لكلِّ ناصح وناقد ، ولو اعتدوا في نقدهم ، فليأخذوا ما وجدوه موافقاً للحقِّ في ذلك ، وينتهوا عنه ، ويتركوا سخرية المستهزئين، والله الموعد لكلِّ من تربَّص ، وكذلك فليحذروا من المخترقين للمقاومة ، أو المتسلِّلين لها لتشويه صورتها ، فإنَّ ذلك أمر لا تخفى أهميَّته على كلِّ مجاهد.ويوم القيامة ينتظر الجميع وليس عنه مفر ، ليحيا من حيَّ عن بيِّنة، ويهلك من هلك عن بيِّنة ، وكفى بربِّك هادياً ونصيراً، وإذا كانت لحوم العلماء مسمومة ، فإنَّ لحوم المجاهدين كذلك مسمومة فإنَّ هذا العصر عصر الجهاد والمقاومة وهو في أعلى مراتب الأولويات !!


-----------------------------------------
[1] تنبيه مهم : ينبغي أن يفهم من مقالي هذا بأنَّه دفاع عن المجاهدين والمقاومة الإسلاميَّة في أراضي الجهاد الحقيقيَّة فحسب، كفلسطين والعراق وأفغانستان والشيشان والصومال ، وغيرها من الأراضي الإسلاميَّة المحتلَّة ، وأمَّا عن العمليَّات المسلَّحة التي تقوم بها الجماعات المسلَّحة في بعض البلاد الإسلاميَّة ، فإنَّ مقالي لا يتطرَّق لها ولا يقصدها ، وذلك لأنَّ هذه الأعمال تنقصها الضوابط الشرعيَّة ، التي نبَّه عليها كثير من العلماء ، وكان الأولى بهم أن يجنِّبوا بلادهم هذه الأعمال غير المشروعة، جمعاً للصفوف ، وتركيزاً لجهود المقاومة ـ سائلاً المولى للجميع الهداية والتوفيق ـ
[2] أخرجه البخاري (3/391 فتح الباري).
[3] مجموع الفتاوى (28/255)
[4] أخرجه أحمد( 2/12،27) وأبو داود ، كتاب الطهارة : باب ما ينجس الماء رقم (63)
وصححه : أحمد ، والشافعي ، وابن معين ، وابن منده ، وعبد الحق الإشبيلي، وابن الملقن ، وغيرهم ، وقال النووي : ( وهو صحيح ، صححه الحفاظ) .
[5] أخرجه أحمد ( 6/181) وأبو داود ( 5/ 437) والنسائي في الكبرى ( 4/310-311( ، والحديث متكلَّم فيه عند أهل الحديث، وانظر: السلسلة الصحيحة (2/231)
[6] مجموع الفتاوى : ( 28/ 457ـ458)
[7] الأستاذ المفكر منير شفيق ، عربي فلسطيني ، كان نصرانياً ثمَّ اشتراكياً ، ثمَّ أسلم وحسن إسلامه ، و له كتابات تناصر الصحوة الإسلاميَّة ، فنسأل الله لنا وله الثبات .
[8] مقطع من كتابه : ردود على أطروحات علمانية :34ـ35.
[9] أخرجه أحمد(6/419).
[10] أخرجه أحمد (6/461) وصححه الألباني في صحيح الجامع .
[11] أخرجه أبو داود (4/271) ، وحسنه الألباني في صحيح الجامع .


صيد الفوائد
__________________



مدونة أبو دجانة
http://abudojana.blogspot.com
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386