http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - نبذه من اخبار الامام على وكلماته

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 24-07-2006, 09:52
بوهشام بوهشام غير متواجد حالياً
نشيط الساهر
 
تاريخ التسجيل: 22-06-2006
المشاركات: 55
معدل تقييم المستوى: 848
بوهشام ياهلا بك  مع المتميزينبوهشام ياهلا بك  مع المتميزينبوهشام ياهلا بك  مع المتميزينبوهشام ياهلا بك  مع المتميزينبوهشام ياهلا بك  مع المتميزينبوهشام ياهلا بك  مع المتميزينبوهشام ياهلا بك  مع المتميزينبوهشام ياهلا بك  مع المتميزينبوهشام ياهلا بك  مع المتميزينبوهشام ياهلا بك  مع المتميزين
لحظه نبذه من اخبار الامام على وكلماته

على بن أبي طالب رضي الله عنه واسم أبي طالب عبد مناف بن عبد المطلب واسمه شيبة الحمد بن هاشم واسمه عمرو بن عبد مناف والمسه المغيرة بن قصي واسمه زيد بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن نضر بن كنانة أبو الحسن، وأبو تراب كناه بها النبي صلى الله عليه وسلم، وأمه فاطمة بن أسد بن هاشم ، وهي أول هاشمية ولدت هاشميا"، قد أسلمت وهاجرت. وهو رابع الخلفاء الراشدين و ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وزوج ابنته فاطمة رضي الله عنها قتل غدرا على يد احد الخوارج وهو عبد الرحمن بن ملجم عليه من الله ما يستحق.

نبذه من أخبار علي وكلماته.. اخرج ابن عساكر عن الحسن قال: لما قدم على البصرة قام إليه ابن الكواء، وقيس ابن عباد فقالا له: ألا تخبرنا عن مسيرك هذا الذي سرت فيه، تتولى على الأمة تضرب بعضهم بعض؟ أعهد من رسول الله صلى الله عليه وسلم عهده إليك؟فحدثنا فأنت الموثوق المأمون على ما سمعت، فقال أما أن يكون عندي عهد من النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك فلا ، والله لئن كنت أول من صدق به فلا أكون أول من كذب عليه ، ولو كان عندي من النبي صلى الله عليه وسلم عهد في ذلك ما تركت أخا بني تميم بن مرة وعمر بن الخطاب يقومان على منبره ولقاتلتهما بيدي، ولو لم أجد إلا بردي هذه، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يقتل قتلا، ولم يمت فجأة، مكث في مرضه أياما" وليالي، يأتيه المؤذن فيؤذنه بالصلاة فيأمر ابابكر فيصلي بالناس، وهو يرى مكاني، ولقد أرادت امرأة من نسائه أن تصرفه عن أبي بكر فأبى وغضب، وقال انتن صواحب يوسف، مروا أبا بكر يصلي بالناس فلما قبض الله نبيه صلى الله عليه وسلم نظرنا في أمورنا، فاخترنا لدنيانا من رضيه نبي الله صلى الله عليه وسلم لديننا، وكانت الصلاة أصل الإسلام وهي أمير الدين وقوام الدين فبايعنا أبا بكر وكان لذلك أهلا، ولم يختلف عليه منا اثنان، ولم يشهد بعضنا على بعض ولم تقطع منه البراءة، فأديت إلى أبي بكر حقه وعرفت له طاعته، وغزوت معه في جيوشه، وكنت آخذ إذا أعطاني، وأغزو إذا أغزاني وأضرب بين يديه الحدود بسوطي، فلما قبض تذكرت في نفسي قرابتي وسابقتي وسالفتي وفضلي، وأنا أظن أن لا يعدل بي ، ولكن خشي أن لا يعمل الخليفة بعده ذنبا" إلا لحقه في قبره، فأخرج منها نفسه وولده ولو كانت محاباة منه لآثر بها ولده فبريء منها إلى رهط من قريش ستة أنا احدهم... فلما اجتمع الرهط ظننت أن لا يعدلوا بي فأخذ عبد الرحمن بن عوف مواثيقنا على أن نسمع ونطيع لمن ولاه الله أمرنا، ثم اخذ بيد عثمان بن عفان، وضرب بيده على يده، فنظرت في أمري، فإذا طاعتي قد سبقت بيعتي، وإذا ميثاقي قد اخذ لغيري، فبايعنا عثمان، فأديت له حقه وعرفت له طاعة وغزوت معه في جيوشه، وكنت اخذ إذا أعطاني واغزوا إذا أغزاني واضرب بين يديه الحدود بسوطي.. فلما أصيب نظرت في أمري فإذا الخليفتان اللذان أخذاها بعهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إليهما بالصلاة قد مضيا....... وهذا الذي قد اخذ له الميثاق قد أصيب، فبايعني أهل الحرمين، وأهل هذين المصرين، فوثب فيها من ليس مثلي، ولا قرابته كقرابتي ولا علمه كعلمي ولا سابقته كسابقتي وكنت أحق بها منه وفي الطيوريات بسنده إلى جعفر بن محمد عن أبيه قال: قال رجل لعلي بن أبي طالب نسمعك تقول في الخطبة: اللهم أصلحنا بما أصلحت به الخلفاء الراشدين المهديين، فمن هم؟ فاغر ورقت عيناه، فقال هم حبيباي ابوبكر.. وعمر.. إماما الهدى وشيخا الإسلام ولرجلا قريش والمقتدى بهما بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم، من اقتدى بهما عصم ومن اتبع آثارهما هدي الصراط المستقيم ومن تمسك بهما فهو من حزب الله ..... هذا قليل من كثير مما ورد عن صهر رسول الله صلى الله عليه وسلم ... وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
__________________
__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386