http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - قصة صراع وأسطورتي , لطفاً اقرأها

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 24-07-2006, 23:49
شريف شريف غير متواجد حالياً
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 01-06-2006
المشاركات: 16
معدل تقييم المستوى: 774
شريف is an unknown quantity at this point
قصة صراع وأسطورتي , لطفاً اقرأها

بسم الله الرحمن الرحيم
أسطورتي تروي أن الحق والباطل التقيا يوماً ما في طريق سفر
وكان الحق الذي كرّمه الله تعالى و جمّله يركب فرسا ,أما الباطل فضعيف هزيل حافي القدمين , مشى خلف الفرس على مرأى من الحق, ثم أنّ وعنَّ , و شكا وبكى

- ما بك ؟
- لقد تعبت , أضناني التعب , فهل لك أيها الحق الطيب في أن نتبادل الركوب في رحلتنا الطويلة , فكل يركب ساعة ,
رقَّّ قلب الحق , وطمع في هداية الباطل , فنزل عن راحلته , وركب الباطل , ومرت الساعة , وانقضت المدة المحددة , ونظر الحق للباطل فرآه مستمتعاً شارداً, فتركه ساعة أخرى, انقضت الساعة وتلتها أخرى , ونفذ صبر الحق , فكلَّم الباطل بلطف طالبا منه النزول من على فرسه ,
فأجابه الباطل بغلظة : لما تريد أخذ راحلتي , وسلبي راحتي ؟؟؟؟
- أيها الباطل ألم أشفق عليك , وأحسن إليك , وأقدم لك راحلتي , وتنازلت لك كرما عن جزء من راحتي ؟؟!
فأجاب الباطل بخبث مستنكرا : ومتى كان ذاك ؟
حاول الحق مع الباطل جاهدا , وأصر الباطل على موقفه
وهمَّ الحق أن يبطش بالباطل
فقال الباطل فزعاً مماطلا : أترضى أن نحّكم بيننا أول من يطلع علينا ؟ قال الحق : بلى
قال الباطل : ولكني أشترط عليك وأنت المعروف بالعدل والإنصاف ,أن تترك الكلام لي , فإنك أعلى مني صوتا , و أرقّ لهجة , وأفصح بيانا
رضي الحق بشرطه ومما الخوف ؟؟
الحجّة بيّنة , والأمر واضح , والحال شاهد .
ومرّ رجل غريب, فسارع الباطل إلى سؤاله منادياً:
- يا هذا !! ما الذي تريده أنت ويريده الناس أن يمشي على الأرض دائماً
الحق أم الباطل ؟؟؟؟
أجاب الرجل ببراءة فطرته , وعلى نص ما سمعه :
- كل الناس تريد أن يمشي الحق , بل و تطالب بذلك .
ابتسم الباطل ابتسامة ماكرة والتفت إلى الحق , وقال : ها قد سمعت الحكم , وما عليك إلا أن تقبل به ,وهمَّ أن ينطلق بالفرس
فأسرع إليه الحق وأمسك به وطرحه أرضا ,وقال له : علامَ أحاورك وأنت الخسيس الحقير الظالم المعتدي , أنذل الخلق صفاتاً و أقبحهم فِعالاً ؟؟؟
لك عليّ منذ اليوم أن أسحقك حيث وجدتك , و أن أ صرعك بقوتي بعد الذي رأيت منك , وإني سأربئ بنفسي أن أحاورك يوماً أو ألاطفك ,
صراعي وخلافي معك علاجه وحله في قوتي التي لا تعرف غيرها
و لا تفهم سواها.
أخي الحبيب أختي الكريمة هذه أسطورة يعيشها الإنسان حقيقة وخاصة هذه الأيام , فهلا وصلت الإشارة من العبارة ؟؟؟
أرجو بيان ذلك من خلال ردكم الكريم .

شريف زين الدين - حلب
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386