http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - من أقــوال المجلات الإسلامية

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 17-08-2006, 00:58
الصورة الرمزية شعاع الشمس1
شعاع الشمس1 شعاع الشمس1 غير متواجد حالياً
فعال الساهر
 
تاريخ التسجيل: 05-05-2006
المشاركات: 77
معدل تقييم المستوى: 889
شعاع الشمس1 is a splendid one to beholdشعاع الشمس1 is a splendid one to beholdشعاع الشمس1 is a splendid one to beholdشعاع الشمس1 is a splendid one to beholdشعاع الشمس1 is a splendid one to beholdشعاع الشمس1 is a splendid one to beholdشعاع الشمس1 is a splendid one to beholdشعاع الشمس1 is a splendid one to beholdشعاع الشمس1 is a splendid one to beholdشعاع الشمس1 is a splendid one to beholdشعاع الشمس1 is a splendid one to behold
من أقــوال المجلات الإسلامية

الإسلام هو النص المحفوظ، قرآناً أو سنة.
أما المسلمون فهم المعتنقون للنص بمختلف تفسيراته وتأويلاته.

والغرب هو في جوهره أوروبا ثم أصبح أوروبا وأمريكا بعد بروز أمريكا في الخريطة الدولية، بالإضافة إلى الهوامش الأخرى مثل كندا وأستراليا ونيوزلندا إلى آخره، وظلت علاقات الغرب متوترة مع الإسلام منذ قبل اكتشاف أمريكا والهوامش الأخرى وزراعة الكيان الصهيوني في قلب العالم الإسلامي، لم تكن في يوم ما ودية، أو حتى طبيعية وإنما ظلت حافلة بالخصومات والصراعات وتصفية الحسابات.

من مقال اطماع تجارية وفهم مغلوط للاسلام للكاتب د0حسن مكي-مجلة المجتمع






-قلت في مقال الشهر الماضي: إن بعض الناس ـ اليوم ـ يعمدون إلى ألفاظ عربية إسلامية فيفرغونها من مدلولاتها الإسلامية، ثم يحشونها بمدلولات كلمات غربية يجعلونها ترجمة لها. من هذه الكلمات: كلمة الوسطية، التي شاع في هذه الأيام استعمالها عند أمثال هؤلاء بمعنى لكلمة moderate. نعم، إن المعنى اللغوي لكلمة مودريت قريب من معنى المعتدل وغير المتطرف، لكن ينبغي أن نتذكر أن الاعتدال والتطرف من المفاهيم النسبية التي لا يتضح المقصود منها إلا حين توضع في إطـارها التصـوري؛ فالله ـ تعالى ـ يدعونا لأن نأخذ ديننا بقوة، وأن نعتقد أن ما جاءنا به رسوله هو الحق الذي لا ريب فيه، وأن ما خالفه لا يكون إلا باطلاً وضلالاً.

لكن المسلم المودريت عند الغربيين ولا سيما الأمريكان، هو الذي لا يأخذ دينه بقوة، بل يجامل فيه ويداهن، ويغير ويبدل بحسب ما تقتضيه أهواء الثقافة الغربية، بل ومصالحها السياسية والاقتصادية.

فهو إنسان لا يأخذ النصوص ـ ولاسيما نصوص السنة النبوية ـ مأخذ الجد إلا ما كان منها موافقاً لهواه، ويرى الحوار مغنياً عن جهاد القتال، فيطلب من المسلمين أن يظلوا يحاورون ويحاورون، ويحاورون...

من مقال الوسطية لا التميعية- للكاتب ا0د جعفر شيخ ادريس- مجلة البيان





-يعتبر تاريخ اليهود سلسلة من الجرائم ضد الإسلام والمسيحية على السواء، إذ كان العداء بين اليهود والمسيحيين مستحكمًا منذ فجر التاريخ.

وفي عام 70 ق.م قام اليهود بثورة ضد الرومان وذبحوا كل من وقع تحت أيديهم من غير اليهود وأعملوا السيف في الرقاب وقادوا الأبرياء إلى المشانق.

ولا غرو في هذا؛ فهم الذين عذبوا السيد المسيح عليه السلام وأدموا جسده بالشوك، ولم يأبهوا لتعاليمه إذ يقول: 'طوبى للمساكين بالروح، لأن لهم ملكوت السموات، طوبى للودعاء لأنهم يرثون الأرض، طوبى للجياع والعطشى لأنهم يشبعون، طوبى للرحماء لأنهم يرحمون، طوبى لصانعي السلام ، قد سمعتم أنه قيل للقدماء: لا تقتل، ومن قتل يكون مستوجبَ الحكم، وأما أنا فأقول لكم: إن كل من يغضب على أخيه باطلا يكون مستوجبَ الحكم؛ سمعتم أنه قيل:عين بعين وسن بسن.

وأما أنا فأقول: لا تقاوموا الشر، بل من لطمك على خدك الأيمن فحول له الآخر أيضًا، ومن أراد يخاصمك ويأخذ ثوبك، فاترك له الرداء أيضًا، ومن سخرك ميلا واحدًا فاذهب معه اثنين؛ سمعتهم أنه قيل: أحب قريبك وأبغض عدوك، أما أنا فأقول لكم: أحبوا أعداءكم، باركوا لأعينهم، أحسنوا إلى مبغضيكم، وصلّوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم.

من مقال بعنوان الصاهينة اعداء الاسلام والمسيحية للكاتب الاستاذ محمد الحسيني السحرتي-مجلة التقوى
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386