http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - سور القرآن الكريم (سبب التسميه_سبب النزول_فضل سور القرآن)

عرض مشاركة واحدة
  #23 (permalink)  
قديم 11-07-2007, 04:04
أماني الحياة أماني الحياة غير متواجد حالياً
فعال الساهر
 
تاريخ التسجيل: 05-07-2007
المشاركات: 70
معدل تقييم المستوى: 875
أماني الحياة مرحبا  بك في صفوف المتميزينأماني الحياة مرحبا  بك في صفوف المتميزينأماني الحياة مرحبا  بك في صفوف المتميزينأماني الحياة مرحبا  بك في صفوف المتميزينأماني الحياة مرحبا  بك في صفوف المتميزينأماني الحياة مرحبا  بك في صفوف المتميزينأماني الحياة مرحبا  بك في صفوف المتميزينأماني الحياة مرحبا  بك في صفوف المتميزينأماني الحياة مرحبا  بك في صفوف المتميزينأماني الحياة مرحبا  بك في صفوف المتميزينأماني الحياة مرحبا  بك في صفوف المتميزين
24

سورة النُّور 24/114

سبب التسمية :

سُميت ‏سورة ‏النور ‏لما ‏فيها ‏من ‏إشعاعات ‏النور ‏الرباني ‏بتشريع

‏الأحكام ‏والآداب ‏والفضائل ‏الإنسانية ‏التي ‏هي ‏قبس ‏من ‏نور ‏الله ‏

على ‏عباده ‏وفيض ‏من ‏فيوضات ‏رحمته ‏وجوده ‏‏" ‏الله ‏نور ‏السموات

‏والأرض ‏‏" ‏اللهم ‏ّنوِّرْ ‏قلوبنا ‏بنور ‏كتابك ‏المبين ‏يا ‏رب ‏العالمين .‎‏

التعريف بالسورة :

1) مدنية .

2) من المثاني .

3) عدد آياتها .64 .

4) ترتيبها الرابعة والعشرون .

5) نزلت بعد سورة الحشر .

6) بدأت بـ " سورة أنزلنها "، تحدثت عن حديث الإفك .

7) الجزء " 18 " ، الحزب " 35 ، 36 " ، الربع " 4،5،6،7 " .

محور مواضيع السورة :

سورة النور من السور المدنية التي تتناول الأحكام التشريعية

وتعني بأمور التشريع والتوجيه والأخلاق وتهتم بالقضايا

العامة والخاصة التي ينبغي أن يُرَبَّى عليها المسلمون أفرادا

وجماعات وقد اشتملت هذه السورة على أحكام هامة

وتوجيهات عامة تتعلق بالأسرة التي هي النواة الأولى

لبناء المجتمع الأكبر .

سبب نزول السورة :

1) قال المفسرون قدم المهاجرون إلى المدينة وفيهم فقراء

ليست لهم أموال وبالمدينة نساء بغايا مسافحات يكرين

أنفسهن وهن يومئذ أخصب أهل المدينة فرغب في

كسبهن ناس من فقراء المهاجرين فقالوا لو أنا تزوجنا

منهن فعشنا معهن إلى أن يغنينا الله تعالى عنهن فاستأذنوا

النبي في ذلك فنزلت هذه الآية وحرم فيها نكاح الزانية

صيانة للمؤمنين عن ذلك وقال عكرمة نزلت الآية في نساء

بغايا متعالجات بمكة والمدينة وكن كثيرات ومنهن تسع

صواحب رايات لهن رايات كرايات البيطار يعرفونها أم مهدون

جارية السائب بن أبي السائب المخزومي وأم غليظ جارية

صفوان بن أمية وحية القبطية جارية العاص بن وائل ومرية

جارية ابن مالك بن عمثلة بن السباق وجلالة جارية سهيل بن

عمرو وام سويد جارية عمرو بن عثمان المخزومي وشريفة

جارية زمعة بن الاسود وقرينة جارية هشام بن ربيعة المواخير

لا يدخل عليهن ولا يأتيهن إلا زان من أهل القبلة أو مشرك من

أهل الأوثان فأراد ناس من المسلمين نكاحهن ليتخذوهن ما أكلة

فأنزل الله تعالى هذه الآية ونهى المؤمنين عن ذلك وحرمه عليهم .

2) عن ابن عباس قال لما نزلت (والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا

بأربعة شهداء )إلى قوله تعالى الفاسقون قال سعد بن عبادة

وهو سيد الأنصار أهكذا أُنْزِلَتْ يا رسول الله؟ فقال رسول الله:ألا

تسمعون يا معشر الانصار إلى ما يقول سيدكم ؟قالوا يا رسول

الله إنَّه رجل غيور والله ما تزوج امرأة قط إلا بكرا وما طلق

امرأة قط فاجترأ رجل منا على أن يتزوجها من شدة غيرته

فقال سعد : والله يا رسول الله إني لأعلم أنها حق وأنها من

عند الله ولكن قد تعجبت أن لو وجدت لكاع قد تفخذها رجل

لم يكن لي أن اهيجه ولا أحركه حتى آتي بأربعة شهداء

فوالله إني لأتي بهم حتى يقضي حاجته فما لبثوا إلا يسيرا

حتى جاء هلال بن أمية من أرضه عشيا فوجد عند أهله رجلا

فرأى بعينه وسمع بأذنه فلم يهيجه حتى أصبح وغدا على رسول

الله فقال : يا رسول الله إني جئت أهلي عشيا فوجدت عندها

رجلا فرأيت بعيني وسمعت بأذني فكره رسول الله ما جاء به

واشتد عليه فقال سعد بن عبادة : الآن يضرب رسول الله هلال

ابن امية ويبطل شهادته في المسلمين ، فقال هلال : والله إني

لأرجو أن يجعل الله لي منها مخرجا فقال هلال يا رسول الله

إني قد أرى ما قد اشتد عليك مما جئتك والله يعلم إني لصادق

فوالله إن رسول الله يريد أن يأمر بضربه إذ نزل عليه الوحي

وكان إذا نزل عليه عرفوا ذلك في تربد جلده فامسكوا عنه

حتى فرغ من الوحي فنزلت (والذين يرمون أزواجهم ولم يكن

لهم شهداء إلا أنفسهم )الآيات كلها فسري عن رسول الله

فقال أبشر يا هلال فقد جعل الله لك فرجا ومخرجا فقال هلا

قد كنت أرجو ذاك من ربي وذكر باقي الحديث .

3) عن عبد الله قال انا ليلة الجمعة في المسجد إذ دخل رجل من

الانصار فقال: لو أن رجلا وجد مع امرأته رجلا فإن تكلم جلدتموه

وإن قتل قتلتموه وإن سكت سكت على غيظ والله لأسألن عنه

رسول الله فلما كان من الغد أتى رسول الله فسأله فقال لو ان

رجلا وجد مع امرأته رجلا فتكلم جلدتموه او قتل قتلتموه او سكت

سكت على غيظ فقال اللهم افتح وجعل يدعو فنزلت آية اللعان

(والذين يرمون ازواجهم ولم يكن لهم شهداء الا انفسهم )الآية

فابتلى به الرجل من بين الناس فجاء هو وامراته إلى رسول

الله فتلاعنا فشهد الرجل اربع شهادات بالله انه لمن الصادقين

ثم لعن الخامسة ان لعنة الله عليه ان كان من الكاذبين فذهبت

لتلعن فقال رسول الله فلعنت فلما أدبرت قال لعلها إن تجئ به

أسود جعدا فجاءت به اسود جعدا رواه مسلم عن ابي خيثمة .

4) عن عروة ان عائشة عنها حدثته بحديث الافك وقالت فيه

وكان ابو ايوب الانصاري حين اخبرته امراته وقالت يا ابا ايوب

الم تسمع بما تحدث الناس قال وما يتحدثون فاخبرته يقول اهل

الافك فقال ما يكون لنا ان نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم

قالت فانزل الله عز وجل ولولا اذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا ان

نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم .

فضل السورة :

1) عن حارثة بن مضرب قال كتب إلينا عمر بن الخطاب أن تعلموا

سورة النساء والأحزاب والنور .

2) أخرج ابن المنذر والبيهقي عن مجاهد قال قال رسول الله :

عَلِّمُوا رجالكم سورة المائدة وعَلِّمُوا نسائكم سورة النور "

3) أخرج الحاكم عن أبي وائل قال حججت أنا وصاحب لي وابن عباس

على الحج فجعل يقرأ سورة النور ويفسرها فقال صاحبي : سبحان

الله ماذا يخرج من رأس هذا الرجل ! لو سمعت
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386