http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - قصة سيدنا آدم عليه السلام في سؤال وجواب

عرض مشاركة واحدة
  #21 (permalink)  
قديم 28-10-2007, 08:14
الفايز الفايز غير متواجد حالياً
قلم الساهر المهم
 
تاريخ التسجيل: 11-07-2007
المشاركات: 273
معدل تقييم المستوى: 1380
الفايز مرحبا  بك في صفوف المتميزينالفايز مرحبا  بك في صفوف المتميزينالفايز مرحبا  بك في صفوف المتميزينالفايز مرحبا  بك في صفوف المتميزينالفايز مرحبا  بك في صفوف المتميزينالفايز مرحبا  بك في صفوف المتميزينالفايز مرحبا  بك في صفوف المتميزينالفايز مرحبا  بك في صفوف المتميزينالفايز مرحبا  بك في صفوف المتميزينالفايز مرحبا  بك في صفوف المتميزينالفايز مرحبا  بك في صفوف المتميزين
رد: قصة سيدنا آدم عليه السلام في سؤال وجواب

قال ابن القيم رحمه الله : فما الذي أخرج الأبوين من الجنة ، دار اللذة والسرور والنعيم والبهجة والسرور إلى دار الآلام والأحزان والمصائب ؟وما الذي أخرج إبليس من ملكوت السماء وطرده ولعنه ، وبدل بالقرب بعداً ، وبالرحمة لعنة ، وبالجمال قبحاً ، وبالجنة ناراً تلظى ؟وما الذي أغرق أهل الأرض كلهم حتى علا الماء فوق رؤوس الجبال ؟ .
وما الذي سلط الريح على قوم عاد حتى ألقتهم موتى على وجه الأرض كأنهم أعجاز نخل خاوية ؟وما الذي أرسل على قوم ثمود الصيحة حتى قطعت قلوبهم في أجوافهم وماتوا عن آخرهم ؟
رابعاً : الجزاء من جنس العمل ، فالله عامل إبليس اللعين بنقيض قصده .
حيث كان قصده التعاظم والتكبر فاخرجــه الله صاغراً حقيراً ذليلاً ، بنقيض ما كان يحاوله من العلو والعظمــة ، وذلك في قوله تعالى [ إنك من الصاغرين ] . والصغار أشد الذل والهوان .
وهذه قاعدة في الشريعة : أن الجزاء من جنس العمل ، جزاء وفاقاً .
وأمثلتهــا كثيرة :
قال رسول الله e ( من بنى مسجداً لله بنى الله له بيتاً مثله في الجنة ( .
وقال e ( من صلي علي واحدة صلى الله عليه عشراً ( .
وقال e ( من ستر مسلماً ستره الله في الدنيا والآخرة ( .
وقال e ( من وصل صفاً وصله الله ( .
وقال e ( من كان له وجهان في الدنيا ، كان له يوم القيامة لسانان من نار ( .
وقال e ( ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ( .
وقال e ( احفظ الله يحفظك ( .
وقال e ( والشاة إن رحمتها رحمك الله( .
وقال e ( من ولي من أمر أمتي شيئاً فرفق بهم فارفق به(
خامساً : الحذر من عداوة الشيطان وأنه عدو للإنسان . وقد أخبرنا الله بعداوته لنا .
قال تعالى عنه ( قال رب بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين ) .
وقال سبحانه عنه ( ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن ايمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين ).
قيل في تفسيرها [ من بين أيديهم ] أشككهم في الآخرة [ ومن خلفهم ] أي أرغبهم في دنياهم [ وعن أيمانهم ] أي أشبه عليهم أمر دينهم [ وعن شمائلهم ] أي أشهي لهم المعاصي .
واختار ابن جرير : أن المراد جميع طرق الخير والشر ، فالخير يصدهم عنه والشر يحسنـــه لهم .
ورجحه ابن القيم وقال : هذا القول أعم فائدة ، وهو يوافق ما حكيناه عن قتادة أنه قال : أتاك من كل وجه غير أنه لم يأتك من فوقك
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386