http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - الحب قضيتنا الكبرى

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 03-11-2007, 14:43
الصورة الرمزية أبو دجانة البلوشي
أبو دجانة البلوشي أبو دجانة البلوشي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 03-10-2001
الدولة: سلطنة عمان-صحار
العمر: 35
المشاركات: 2,368
معدل تقييم المستوى: 13917
أبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزين
022 الحب قضيتنا الكبرى

الحبّ .. قضيّتنا الكبرى ..



نُور الجندلي


فيما ينشغلُ الغربُ بقضاياهم الاجتماعية والاقتصاديّة والسياسيّة وحتّى الدينيّة، ويتبارزون لإنتاج الأفضل في كلّ مجال . يعلنون عن الجوائز الإبداعيّة ويحصدونها، ويتصدّرون المحافل بإنجازاتهم، ويتفاخرون بعلمائهم وأدبائهم ومفكّريهم، نبقى نحنُ قوقعتنا، نترنّم بالحبّ قضيّتنا الكُبرى التي فرضت نفسها بقوّة منذ زمن طويل .
...
هل نحتاجُ لإثباتات ودلائل ؟!
لا أعتقد فكلنا يدركُ ذلك، ويكفي أن نستوعب حقيقة وجود أغنية وطنيّة واحدة بين آلاف أغنيات الحب والعشق والهيام، أي آلاف القصائد المكتوبة، والأقلام المُجنّدة، والخبرات المُسخّرة، من أجل أن يُحبّ الإنسان العربيّ على هواه !
...
هوس الحب بدأ يتنقّل خلسة بين شخصٍ وآخر .. لقد وجدوا في القصائد معانٍ جميلة، وتناهى إلى أسماعهم أغنياتٍ لذيذة، فارتدوا وهم الحب وإن لم يعرفوه ولم يشاهدوه، وأصبح من لم يعشه يوماً يبحث عنه، ويفصّل له ثوباً على مقاسه، يحيكه بالوهم، ويتباهى به ظناً منه بأنه يناسبه .
...
فوضى الحب عارمة، تجتاحُ العقول، وتستأثرُ لنفسها بالطاقات الحيوية للشباب، وحتى الشّيوخ، فلا تذرُ شيئاً إلا جعلته رميماً .. وإن شئنا أن نرتب تلك القلوب المشحونة وهماً فلاشك وأننا سنخفق، إذ أنّ أوعيتها قد امتلأت بمعانيه الرّخيصة، فتلاشت كل قيمه الرّاقية من غير رجعة .
...
لستُ في مقام إصدار الأحكام، ولا يحق لي أن أعدم الحب وأدبه وأقلامه وجمهوره، فهو من أروع العواطف على الإطلاق وأجملها، ولولاه ما كان على الأرض للمرء متسع للحياة، ولا كان للبسمة معنى جميلاً، ولا لخفق القلوب طيبٌ وبهاء ..
إلا أنني مازلتُ أتجوّلُ في مملكة الحب، أشفقُ على أنين أهله وعذاباتهم، وأسرعُ الخطى إلى أولئك الذين يظنون بأنهم يكتبون عن هذه العاطفة كما هذبها الشرع ونقّاها، فإذا بي أصطدم بتجاوزات كثيرة يقدّمها الأدب في ظلال الحب .. لقاءات وخلوة، أحاديث سمر، والكل يَعذُر .. فالقضيّة هنا لا تحتمل الاعتراض، ألا يكفي المسكين معاناته ممن يحب، دعوه إذاً يلتقي محبوبته خلسة، بعيداً عن عيون الناس ليبثّها أشواقه ..
...
أدركُ أن الكثير سيعذلني .. ولكنها دعوة للتفكير بقليل من عقلانيّة، في قضايا واضحة، حددها الشّرع وبيّنها، ليس الحب بعيب ولا يوجد نصّ يحرّمه، إنما هنالك نصوص كثيرة في الشّرع تتحدث عن تلك الطرق الملتوية التي يسلكها الناس إليه وفي سبيله .
آن لنا أن نجلس مع الحب في مواجهة حقيقيّة ، وأن نفتش في قضايانا الهامّة عن قضيّة أكثر أهميّة فنسلّط الأضواء عليها، ونتباحثها ونروّج لها، ليبدأ معمل صناعة المسلم الحقيقي يصدّر بضاعته المتميّزة، وليتذوقها الجمهور دواء وشفاءً وحلوى، ولتكن محطاتنا لإعلادة هيكلة الأمة، لا الوقوف على أطلالها المحطّمة، وبكاء المحبوبة التي لن تعود يوماً
-اخترته لكم من موقع طريق الايمان-
__________________



مدونة أبو دجانة
http://abudojana.blogspot.com
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386