http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - أنا السهم الإسلامي العظيم وليرني كل منكم سهمه

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 21-05-2001, 09:30
خليفة دولة الأنترنت خليفة دولة الأنترنت غير متواجد حالياً
عضو الساهر
 
تاريخ التسجيل: 20-05-2001
المشاركات: 31
معدل تقييم المستوى: 1146
خليفة دولة الأنترنت is on a distinguished road
سهم الإسلام العظيم
بسم الله الرحمن الرحيم ( السهم اَلإسلامي العظيم )ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيآت أعمالنا , من يهدي الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا , أما بعد يا أمة اليوم والغد , الأمة الواحدة , ذات الدولة الواحدة , والجسد الواحد , والصوت الواحد , والمذهب الواحد , والعقيدة الواحدة , والدين الواحد , والرب الواحد . ان خير ما أذكركم به هو حديث رسول الله صلى الله عليه وعلى أتباعه وسلم وبارك قال :- ( المسلمون تتكافىء دماؤهم , ويسعى بذمتهم أدناهم , وهم يد على من سواهم ) لقد رفعت الأقلام وجفت الصحف ورفعت الصحف وجفت الأقلام بعد حديث رسول الأنام ولكن تعالوا نفسر هذا الحديث ونضع هذا الأسانس الرباني بفيض من الماء ونذوق طعمه الطيب التكافؤ , السفير , اليد الواحدة أما التكافؤ فيعني بأن كل شخص في هذه الأمة يشكل سهما واحدا وصوتا واحدا بين أسهم هذه الأمة وبين أصوات هذه الأمة التي هي في معتقدنا أمة واحدة ذات صوت واحد وسهم واحد وجسد واحد , وأن قيمة كل سهم مرتبطة مع الأسهم الأخرى ارتباطا روحيا وماديا , فهي نبضات كثيرة في قلب واحد , وقد يؤدي اختلال نبضة واحدة في هذا القلب الى وقوف القلب ودماره نهائيا , وقال تعالى :- ( أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ......... ) البقرة الآية 214 هذا وان كل سهم من هذه الأسهم تمثل قيمته جميع الأسهم من حيث الأرتفاع والهبوط , وقد ضرب الله لنا هذا المثل في حياتنا العملية وفي السوق المالي , وقال تعالى :- ( وفي أنفسكم أفلا تبصرون ) هذا وتسعى الأمة الراقية على مدى العصور لرفع قيمة السهم لمواطنها بينما تسعى الأمم المستبدة الى خفض قيمة سهم مواطنها للسيطرة على المواطنين وإحداث شرخ بعيد المدى بين أسهم مواطنيها وذلك على مبدأ فرق تسد ومبدأ فرق الستاد الدولية ( وعلى فرق الستاد فرق تسد ) وصارت الرياضة وسيلة وصول وليست وسيلة اتصال , ولنعد الى موضوعنا . لقد ساوى الإسلام بين سهم الرئيس وسهم المرؤس على حد سواء بغير طعج ولا التواء , ولدينا في الإسلام كل ما يجب ان يساق ونستشهد به , واليكم هذا الإستشهاد المثالي :- في العصر الذهبي لهذه الأمة , وهو العصر الأطول حقبة مثالية , والذي استمر عشر سنوات متتالية لم تر فيها عوجا ولا أمتا , ولم تر الأمم أزهى ولا أبهى ولا أمثل ولا أحظى وذلك في عهد تلميذ رسول الله صلى الله عليه وسلم أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه , تأمل :- لقد غنم المسلمون من عدوهم أثوابا من القماش في العصر الذهبي لهذه الأمة وفي عهد بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه , وجعلوا هذه الأثواب أسهما متساوية واقتسمت بين المسلمين , وكانت هذه الأمة آنذاك صفحة رائعة تساوت أسطرها وامتلأت بالخير . ووقف عمر بن الخطاب يوما خطيبا للمسلمين في صلاة الجمعة , وما أن افتتح خطبته حتى وقف له اعرابيا فذا بطلا شاهرا سيفه قائلا :- لا سمعا ولا طاعة لك اليوم يابن الخطاب بيننا , فذهل عمر وقال :- فما خطبك أيها الأعرابي , أما بعد فقد سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا يقول فيه :- ( من ستر مسلما ستره الله يوم القيامة ) فإن رأيت في ايها الأعرابي عيبا فأناشدك الله أن تستره , أما وإن رأيت في إعوجاجا فقومه وأنا ناصرك على نفسي , فقال له الأعرابي :- أما بعد يابن الخطاب فوالله إني أرى سهمك من الغنائم لا عدل فيه ولا ذمة فكيف ارتفع ثوبك عن كعبك شبرا وارتفع عن كعبي شبرا وأنت أطول مني وأعرض ؟ أينبغي لك ما لا ينبغي لنا ؟ أم ولدتك أمك مكسيا وولدتني عاريا يابن الخطاب ؟ أم حملك رحم وحملني فحم يابن الخطاب , ووالله ان لم تأتني بما عندك لأكونن أمة ضدك , فقال له عمر :- الحمد لله الذي جعل في أمة الإسلام من يذود عن حمى الإسلام , ومن يأمر أميره بإظهار الحق أما بعد , رحمك الله أخي الأعرابي , فوالله لقد آثرني ابني عبد الله بن عمر بنصيبه طائعا غير مكرها , أما وهذا عبد الله بن عمر أمامك فاسأله , فنظر الأعرابي لأبن عمر ولما وجده لا يلبس من أثواب الغنائم , وسمع مقالة ابنه يقول :- والله ما سمعتم من أبي إلا الحق , أعاد الأعرابي سيفه الى غمده وقال :- الآن سمعا وطاعة , فقال عمر :- لا خير فيكم ان لم تقولوها ولا خير في ان لم أسمعها . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :- ( لا يهن أحدكم نفسه )
معذرة على اسم الموضوع ولكنكم هكذا تستقطبون .
..............التوقيع..............
من لا يثأر للمسلمين فلينتمي الى أمة أخرى , خليفة دولة الأنترنت ( الغير منتظر )
http://www.home4arab.com/members/islam/a2z

يا أقصى اذهب انت وربك فقاتلا إني معكما من المقاتلين
__________________
انصحك بأن لا تنتظر أحدا .
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386