http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - الوزاري العربي يحذر من تقويض سياسة الاستيطان الإسرائيلية لفرص السلام ويطالب بوقفة أم

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 07-01-2008, 13:25
الصورة الرمزية براءة طفلة
براءة طفلة براءة طفلة غير متواجد حالياً
كاتب الساهر
 
تاريخ التسجيل: 09-09-2007
المشاركات: 587
معدل تقييم المستوى: 5053
براءة طفلة مرحبا  بك في صفوف المتميزينبراءة طفلة مرحبا  بك في صفوف المتميزينبراءة طفلة مرحبا  بك في صفوف المتميزينبراءة طفلة مرحبا  بك في صفوف المتميزينبراءة طفلة مرحبا  بك في صفوف المتميزينبراءة طفلة مرحبا  بك في صفوف المتميزينبراءة طفلة مرحبا  بك في صفوف المتميزينبراءة طفلة مرحبا  بك في صفوف المتميزينبراءة طفلة مرحبا  بك في صفوف المتميزينبراءة طفلة مرحبا  بك في صفوف المتميزينبراءة طفلة مرحبا  بك في صفوف المتميزين
الوزاري العربي يحذر من تقويض سياسة الاستيطان الإسرائيلية لفرص السلام ويطالب بوقفة أم

الأمير سعود الفيصل ترأس وفد المملكة
القاهرة: الوزاري العربي يحذر من تقويض سياسة الاستيطان الإسرائيلية لفرص السلام ويطالب بوقفة أمريكية جادة




القاهرة، بيروت - وكالات الانباء:
عقد وزراء الخارجية العرب جلسة عمل مغلقة لهم بالقاهرة أمس تم خلالها مناقشة تطورات الاوضاع على الساحة الفلسطينية خاصة قضية الاستيطان الاسرائيلي وتأثيراته المدمرة على فرص التسوية السلمية الذي يهدد المفاوضات على المسار الفلسطيني الاسرائيلي الذي انطلق بناء على مؤتمر انابوليس.
ويرأس صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية وفد المملكة العربية السعودية إلى الاجتماع الاستثنائي لوزراء الخارجية العرب الذي بدأ في وقت سابق أمس.

وقال مصدر مسؤول شارك في الجلسة في تصريح له أمس ان الجلسة خصصت للحديث عن الاستيطان وكيفية التعامل مع هذه العقبة التي تهدد مسار التسوية مشيرا إلى ان اغلب الوزراء تحدثوا عن زيارة الرئيس الامريكي جورج بوش إلى المنطقة.





واضاف قائلا ان الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى اكد في مداخلته حول الاستيطان الاسرائيلي ان الاستيطان هو لب المشكلة التي تقف في وجه تحقيق تسوية على المسار الفلسطيني الاسرائيلي فيما اكد وزير الخارجية اليمني ابوبكر القربي ان (اسرائيل) لم تقدم شيئا يذكر منذ مؤتمر انابوليس فيما اكد وزير الخارجية الاردني صلاح البشير ان عام 2008م هو عام قيام الدولة الفلسطينية.

وقدم رئيس الوفد الفلسطيني تقريرا شاملا حول نتائج الجولات السابقة من المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي واقترحت مصر ان يبعث وزراء الخارجية العرب رسالتين الاولى إلى الرئيس الامريكي جورج بوش بوصفه راعي العملية السلمية في المنطقة والاخرى للمجتمع الدولي بشأن الاستيطان الاسرائيلي من اجل وقفه والتمسك بمبادئ الدولة الفلسطينية.

وصدر عن الاجتماع البيان التالي:





أجرى المجلس الوزراي في دورته غير العادية التي عقدت أمس مشاورات مكثفة حول مستجدات الوضع في الاراضي الفلسطينية في ضوء ما جرى الاتفاق عليه في انابوليس بشأن انطلاق المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية حول الوضع النهائي والتعهدات والتأكيدات التي تلقاها الجانب العربي بشأن وقف عمليات الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة.

وخلص المجلس إلى الموقف التالي:

اولا: التعبير عن الغضب البالغ ازاء استمرار اسرائيل في اجراء تغييرات على الاراض المحتلة ومواصلة عملية الاستيطان وبناء الجدار ويطالب بوقفها فورا وازالة المستوطنات والبؤر الاستيطانية ويؤكد القلق ازاء استمرار طرح مناقصات جديدة لبناء وتوسيع مستوطنات واحداث تغييرات جغرافية وديمغرافية وبخاصة في القدس الشرقية المحتلة وما حولها ويعتبر ان هذه المستوطنات لايمكن ان ترتب حقا لدولة الاحتلال كما لايمكن ان تحقق التزاما ازاء واقع غير شرعي وغير قانوني ويؤكد المجلس اهمية اتخاذ موقف حاسم ازاء هذه السياسة والممارسات المرفوضة.

ثانيا: يعتبر مجلس الجامعة ان استمرار سياسة الاستيطان واستمرار الحصار واغلاق المعابر والاعتداءات العسكرية على السكان المدنيين في قطاع غزة والضفة الغربية يشكل تقويضا لفرص تفعيل المفاوضات المقررة طبقا لمسار انابوليس الذي كرس مسؤولية الولايات المتحدة الامريكية وكافة الدول التي شاركت في انابوليس في متابعة هذا المسار وتذليل ما يعترضه من عقبات ويحذر من اثر استمرار عمليات الاستيطان بكافة اشكاله في الاراضي المحتلة بما فيها القدس على مسار انابوليس باكمله.

ثالثا: التاكيد مجددا على ضرورة احترام الاطار الزمني المتفق عليه والذي يقضي بانشاء الدولة الفلسطينية الفاعلة وذات السيادة الكاملة قبل نهاية عام 2008م وعلى اهمية مواصلة الجهود من اجل عقد الاجتماع المقترح لمتابعة مجريات عملية السلام العربي الاسرائيلي في موسكو وكذلك على شمولية الحل وفقا لمبادرة السلام العربية.

رابعا: الطلب من الامانة العامة متابعة رصد النشاط الاستيطاني الاسرائيلي بالتعاون مع السلطة الوطنية الفلسطينية والمنظمات العربية والدولية المعنية واتخاذ الخطوات اللازمة في هذا الشأن واعداد تقرير في هذا الشأن للعرض على القمة العربية القادمة.

وبشأن الممارسات الاسرائيلية الخطيرة ضد الشعب الفلسطيني في غزة تدارس مجلس الجامعة على المستوى الوزاري المنعقد في دورته غير العادية أمس الحالة الانسانية والاقتصادية والامنية المتدهورة في قطاع غزة وبعض مدن وقرى الضفة الغربية جراء استمرار الانتهاكات الاسرئيلية الخطيرة ضد المدنيين الفلسطينيين وعمليات المداهمات والاجتياحات العسكرية والاعتقالات وهدم المباني التي تقوم بها سلطات الاحتلال الاسرائيلي اضافة إلى ما يتعرض له الفلسطينيون من اجراءات قاسية على المعابر الاسرائيلية وكذلك استمرار الحصار الاقتصادي الخانق على قطاع غزة.

واطلع المجلس على الرسائل المتبادلة بين الامين العام لجامعة الدول العربية والامين العام لمنظمة الامم المتحدة بهذا الشأن وحذر من تداعيات تغاضي مجلس الامن والرباعية الدولية عما يحدث من انتهاكات اسرائيلية بحق المدنيين الفلسطينين في غزة والضفة الغربية والتي ادت خلال الاشهر القليلة الماضية إلى سقوط المئات من الشهداء والجرحى واصابت مقومات الحياة المعيشية اليومية للفلسطينين بافدح الخسائر على المستوى الانساني في خرق صارخ للقانون الدولي والانساني واتفاقيات جنيف الخاصة بمعاملة السكان المدنين تحت الاحتلال.

وطالب المجلس الرباعية الدولية ومجلس الامن القيام بتحرك عاجل وفعال لوقف تلك الانتهاكات الاسرائيلية فورا ورفع الحصار والاغلاق المفروض على قطاع غزة ووقف الاعتداءات والمداهمات والقتل العمد الذي يتعرض له المواطنون الفلسطينيون.

واخذ المجلس علما باستعداد السلطة الوطنية الفلسطينية وفقا لمبادرة السلام الرباعية الدولية ادارة كافة المعابر إلى قطاع غزة من اجل المساهمة في انهاء الحصار الاسرائيلي على القطاع والعمل على تخفيف معاناة الشعب الفلسطيني.

وكان وزراء الخارجية العرب قد قرروا في اجتماعهم التشاروي الليلة قبل الماضية اقرار خطة التحرك العربي لحل الازمة اللبنانية سياسيا من خلال ثلاث خطوات محددة وقرروا تخصيص جلسة أمس لمناقشة المسار الفلسطيني.

من جانبه اكد الامين العام المساعد لشؤون فلسطين والاراضي العربية المحتلة محمد صبيح ان الاجتماع جاء بعد مشاورات بين الدول العربية والامين العام للجامعة لبحث الامر بعد تصيعد (اسرائيل) عملياتها العسكرية ضد الفلسطينيين بهدف عرقلة جهود السلام والالتفاف على نتائج مؤتمر انابوليس من خلال توسيع وتكثيف الاستيطان بارادة حكومية اسرائيلية. وحذر صبيح من خطورة ماتروج له (اسرائيل) بشأن يهودية القدس المحتلة وانها ليست ارضا عربية مشيرا إلى انها اخطر من قضية الاستيطان وان ادعاءاتها بهذا الشأن مرفوضة شكلا ومضمونا.

وغادر صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية القاهرة أمس بعد ان رأس وفد المملكة العربية السعودية إلى اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري في دورته غير العادية.

وكان في وداع سموه لدى مغادرته مطار القاهرة الدولي معالي سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية مصر العربية هشام محيي الدين ناظر.

من جهة اخرى عبر وزير الخارجية المصري أحمد أبوالغيط عن ارتياح بلاده البالغ بشأن التوافق الذي حققه اجتماع وزراء الخارجية العرب حول الوضع في لبنان مطالبا السياسيين اللبنانيين بالنظر بايجابية لما تم اعتماده من جانب الوزراء العرب.

وقال الوزير المصري في تصريح للصحفيين أمس إن الدعوة للاجتماع قد حققت الهدف المرجو منها وهو خلق توافق عربي يساعد اللبنانيين على التوصل إلى مخرج للازمة الحالية مشيرا إلى أن المشاورات التي جرت أمس بمشاركة عدد من وزراء الخارجية العرب والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أكدت وجود نوايا إيجابية لدى الجميع من أجل مساعدة اللبنانيين على المرور بسلام من الأزمة الصعبة التي يواجهونها.

وأوضح أبوالغيط أن بلاده أكدت خلال المشاورات أهمية انتخاب مرشح الأكثرية العماد ميشال سليمان في أسرع وقت ممكن خاصة في ضوء عدم وجود اعتراضات حقيقية على شخصه وأن الإنتهاء من هذا الأمر من شأنه أن يفتح الباب أمام أمور أخرى عديدة مشيرا في هذا الصدد إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية وإعداد قانون جديد للانتخاب.

وناشد وزير الخارجية المصري كافة السياسيين اللبنانيين النظر بعين الاعتبار للنتائج الإيجابية للتوافق العربي حول أزمتهم لافتا إلى مقولات شخصيات لبنانية عديدة بشأن الحاجة للتوصل إلى تفاهم عربي حول الأوضاع في لبنان.

وقال الوزير المصري إن الفترة المقبلة وحتى موعد انعقاد الاجتماع مرة أخرى يوم 27الشهر الجاري لتقييم الموقف ستكون هامة وسوف تتطلب من الجميع مد يد التعاون وإبداء النوايا الحسنة ورفع مستوى الثقة للوصول إلى المخرج المنشود بما يحقق مصلحة لبنان الحر المستقل.

من جهة اخرى اعلن الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى انه سيتوجه إلى بيروت للتباحث مع الاطراف اللبنانية حول تنفيذ خطة العمل التي اقرها الوزراء العرب مساء السبت لانهاء الازمة السياسية في لبنان.

وقال موسى للصحافيين ليل السبت الاحد انه جرى خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب "الاتفاق على امور سوف احملها للاطراف اللبنانية واناقشها خلال هذه الزيارة". وكان موسى اعلن ان الوزراء العرب اعتمدوا بالاجماع بحضور وزير الخارجية السوري وليد المعلم ووزير الخارجية اللبناني بالوكالة طارق متري (من الاكثرية النيابية في لبنان) قرارا يتضمن خطة عمل من ثلاث نقاط لانهاء الازمة السياسية في لبنان.

ويدعو القرار إلى انتخاب العماد ميشال سليمان لمنصب رئاسة الجمهورية فورا وفقا للاصول الدستورية والدعوة إلى الاتفاق الفوري على تشكيل حكومة وحدة وطنية تجري المشاورات لتأليفها طبقا للاصول الدستورية.

كما يدعو إلى "بدء العمل على صياغة قانون جديد للانتخابات فور انتخاب رئيس الجمهورية وتشكيل الحكومة".

واتفق الوزراء العرب على تكليف موسى اجراء اتصالات فورية مع جميع الاطراف اللبنانية والعربية والاقليمية والدولية لتنفيذ خطة العمل هذه، والاجتماع مجددا لاستعراض نتائج جهود الامين العام في 27كانون الثاني/يناير الجاري.

ورحب عدد من السياسيين اللبنانيين بالنتائج التي توصل اليها اجتماع وزراء خارجية الدول العربية بالقاهرة ازاء الوضع اللبناني.

ورحب النائب سعد الحريري رئيس كتلة المستقبل النيابية بتلك النتائج.. وقال في تصريح له أمس تعليقا على البيان الصادر عن المجتمعين حول لبنان "ان الاشقاء العرب اكدوا مجددا وقوفهم إلى جانب لبنان وسيادته وقراره الوطني المستقل.. وهو موقف تاريخي نبيل ومسؤول يعبر عن ارادة عربية اصيلة في رفض كل اشكال الضغوط التي تمارس ضد بلدنا ويقدم إلى اللبنانيين جميعا ذخيرة معنوية وسياسية وقومية ستمكنهم من تجاوز المرحلة الراهنة وفتح صفحة جديدة من العلاقات ترتكز إلى منطق الحوار والتلاقي واحياء دور المؤسسات الدستورية في بت الخلافات الداخلية مهما اشتدت حدتها".

واضاف الحريري ان البيان الصادر عن اجتماع وزراء الخارجية العرب يؤكد ارادة اللبنانيين بالتلاقي ووجوب ملء سدة رئاسة الجمهورية والانتقال سريعا لاعداد الاليات الدستورية التي تمكن المجلس النيابي من الاجتماع وترجمة التوافق على اسم قائد الجيش العماد ميشال سليمان من دون أي شروط مسبقة.. مشيرا إلى ان الاشقاء العرب لم يتأخروا عن دعم لبنان ومساعدته في اصعب الظروف وان اللبنانيين لن ينسوا هذه الحقيقة ولن يتنكروا لها ويعرفون ان يد العرب امتدت لنصرة لبنان في مواجهة الحروب الاسرائيلية والاعتداءات التي استهدفت ارضه وشعبه وسيادته وان هذه اليد ستبقى ممدودة في سبيل رفع أي ظلم يقع على لبنان.

واختتم الحريري تصريحه بان اعلان وزراء الخارجية العرب يقدم إلى اللبنانيين فرصة جديدة لانتخاب رئيس توافقي وملء سدة الرئاسة التي لا يجوز برأي العرب واللبنانيين ان تبقى شاغرة أو ان يتعرض موقعها المميز الذي كرسه اتفاق الطائف لأي شكل من اشكال الانتقاص.. ومطالبا اللبنانيين التعامل مع نتائج اجتماع القاهرة باعتباره انجازا لمصلحة لبنان الوطن والدولة وليس لأي جهة أو محور سياسي دون آخر.

ونوه السيد مروان حمادة وزير الاتصالات في حديث اذاعي ببيان وزراء الخارجية العرب.. وقال "انها لحظة الحقيقة وقد تكون لحظة الحساب.. ونطمئن الشركاء في المعارضة أن البيان ليس منحازا للغالبية ولا للمعارضة وربما يكون منحازا لرئيس الجمهورية".

ورأى أن البيان لم يعط الغالبية أكثرية الثلثين أي قدرة الترجيح ولا قدرة الاسقاط كما لن يكون للاقلية الثلث المعطل.. مشيرا إلى ان البيان أرضى المعارضة في سعيها إلى المشاركة ولم يعطها القدرة على اسقاط القرارات وهو أرضى رئيس الجمهورية والشرعية المسيحية في البلد لانها تواقة لرؤية الرئيس العتيد يستعيد دور الحكم والحاكم.

ودعا المعارضة إلى عدم الاستعجال في اعلان رد فعل سلبي متحفظ لكي لا يقال أن هناك توزيعا للادوار بين سوريا والمعارضة ونحن نعول على رد الرئيس نبيه بري في هذا الاطار.. كما رأي الوزير حماده أن المبادرة الفرنسية أعطت نتائج مرحلية هامة وأسست نقاطا طورتها الجامعة العربية.

وشدد على أن تعطيل أي طرف من الاطراف يد النجدة التي تمدها الجامعة العربية سيكون جريمة.. مؤكدا أن قوى ( 14اذار) جاهزة للتسوية ومستعدة لها ودعا إلى أجراء الانتخابات الرئاسية في أقرب وقت.

من جانبه رحب الدكتور سليم الحص رئيس الوزراء اللبناني الاسبق بما تمخض عنه اجتماعات وزراء الخارجية العرب بشان لبنان.. وقال "ان ما رشح عن اجتماعات وزراء الخارجية العرب يبشر بالخير للبنان ونحن نرحب به كل الترحيب".

واشار إلى قرار الوزراء باجراء انتخاب فوري للعماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية ثم تشكيل حكومة وحدة وطنية لا تستأثر فيها الاكثرية بالقرار ولا يكون للمعارضة فيها حق النقض على ان يوضع سريعا مشروع قانون انتخاب جديد.. وقال "انها تسوية موفقة لا غالب فيها ولا مغلوب كما يجب ان تكون أي تسوية في لبنان".

ودعا كل الاطراف في لبنان إلى تقبل هذا القرار عند صدوره باجماع وطني حيث رأي فيه الدكتور الحص مفتاح الفرج الذي طال انتظاره.
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386