http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - حكم الحوار بين الرجل والمرأة عن طريق الإنترنت؟

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 07-04-2008, 01:33
الصورة الرمزية شهادة حق
شهادة حق شهادة حق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 01-08-2001
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
المشاركات: 3,276
معدل تقييم المستوى: 12487
شهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزين
حكم الحوار بين الرجل والمرأة عن طريق الإنترنت؟

حكم الحوار بين الرجل والمرأة عن طريق الإنترنت؟



رقم الفتوى : 1759
عنوان الفتوى :حكم الحوار بين الرجل والمرأة عن طريق الإنترنت؟
تاريخ الفتوى :02 جمادي الأولى 1422

الســؤال :
ما هو حكم حوار الرجل والمرأة الأجنبيين عن طريق شبكة الإنترنت
علما بأن الحوار يتم عن طريق الطباعة لا الكلام المباشر؟. وشكرا


الجـــواب :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:


فإن كان هذا الحوار يدور بينهما وفق الضوابط الشرعية فلا حرج فيه شرعاً وهي:

1/ يكون الحوار دائراً حول إظهار حق، أو إبطال باطل.

2/ يكون من باب تعليم العلم وتعلمه: (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) [الأنبياء: 7]
وقال صلى الله عليه وسلم: "طلب العلم فريضة على كل مسلم"
[صححه الألباني عن أنس وعلي وأبي سعيد رضي الله عنهم].

3/ أن لا يخرجا عن دائرة آداب الإسلام في استعمال الألفاظ
واختيار التعابير غير المريبة أو المستكرهة الممقوتة
كما هو شأن كثير من أهل الأهواء والشهوات.

4/ أن لا يكون الحوار مضراً بالإسلام والمسلمين،
بل عوناً لهم، ليتعلموا دينهم عن طريق القنوات الجديدة
فكما أن الكفار يصرفون أوقاتهم لنشر الباطل
فإن المسلم يصرف كل جهوده في سبيل نشر الفضيلة والخير والصلاح.

5/ أن يكون بينهما ثقة بالنفس للوقوف عند ثبوت الحق
لا يتجاوزه أحدهما انتصارا للنفس،
فإن ذلك يؤدي إلى طمس الحقائق وركوب الهوى
والعياذ بالله من شرور النفس الأمارة بالسوء.

6/ أن يكون الحوار عبر ساحات عامة يشارك فيها جمع من الناس،
وليس حواراً خاصاً بين الرجل والمرأة لا يطلع عليه غيرهما،
فإن هذا باب من أبواب الفتنة، فإذا توافر في الحوار هذه الأصول،
وكان جارياً كما ذكر السائل من عدم الرؤية والخطاب المباشر،
فلا حرج فيه، والأولى ترك ذلك وسد هذا الباب،
لأنه قد يجر الإنسان إلى المحرم،
فالشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم. والله أعلم.

المفتي :مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه
__________________




الشكر و التقدير موصولان لأخينا الفاضل مصمم المجالس " سفير الحزن "
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386