http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - اقتراح بتحويل المدارس إلى شركات مساهمة

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 13-04-2008, 08:22
الصورة الرمزية غرشوبهـ
غرشوبهـ غرشوبهـ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 22-02-2008
المشاركات: 602
معدل تقييم المستوى: 8304
غرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزين
اقتراح بتحويل المدارس إلى شركات مساهمة


دراسة دعت إلى تطبيقه.. وتربويون يرفضون الفكرة
اقتراح بتحويل المدارس إلى شركات مساهمة





دعت دراسة تربوية إلى تحويل المدارس العاملة في الدولة إلى شركات مساهمة يمتلكها المدرسون، معتبرة ذلك «خطوة أولى نحو إصلاح شامل للنظام التعليمي. فيما عارض تربويون التقتهم «الإمارات اليوم» تطبيق الفكرة، لأنها تمثل «خلطا للتعليم بقطاع الأعمال»، مؤكدين ان «التربية والتعليم وزارة سيادية لايجب إخراجها من عباءة الدولة، ونقل ملكيات مدارسها».


ووفقاً للدراسة، التي اعدتها المؤسسة الإسلامية للتربية والتعليم ومقرها دبي، يجب أن تتكون الشركة التعليمية «المدرسة» من 120 مساهما، جميعهم من المعلمين المواطنين العاملين في مجال التربية والتعليم، توزع واجبات وأعباء العمل في ما بينهم، ويسمح للشركة بقبول 2400 طالب، في جميع المراحل الدراسية، على أن تتولى وزارة التربية والتعليم دفع الرسوم الدراسية المقررة على الطلاب المواطنين، التي تقدر بـ12 ألف درهم سنويا عن كل طالب، وهو المبلغ الذي تتكلفه الوزارة حاليا.


وأكدت الدراسة ان الدخل السنوي لكل مدرسة سيكون 29 مليون درهم، تخصص منها 5% للصيانة، و5% للمصاريف العامة، بينما نصيب المدرس المساهم من إجمالي المبالغ المتبقية سنويا 216 ألف درهم أي ما يعادل 18 ألف درهم شهريا. ودعت إلى تقليص عدد السنوات الدراسية خلال مرحلة التعليم النظامي إلى تسع سنوات بحيث تكون سن التخرج 15 عاما، ما يوفر نحو 86 مليون درهم عن كل شركة تعليمية، أي أكثر من 35% من ميزانية التعليم التي تتكبدها. وأوصت بإطالة مدة السنة الدراسية إلى 45 أسبوعا بدلا من 34 اسبوعا، وفق النظام التعليمي المعمول به حاليا، للاستفادة من الوقت المهدر في الإجازات الطويلة.


من جهته، قال الخبير التربوي في وزارة التربية والتعليم، الدكتور عز الدين هلالي، «إن فكرة تحويل المدارس إلى شركات مساهمة تتناقض مع مبادئ الفلسفة التربوية التي تقتضي أن تعود ملكية المؤسسات التعليمية إلى الدولة». وأضاف أن «أغلب الدول تعد وزارة التربية والتعليم وزارة سيادية، لأنها تشكل مستقبل البلاد وحاضرها»، مشيرا إلى ان «اليابان عندما خرجت من الحرب العالمية الثانية منهارة، قبلت كثيرا من شروط الدول الكبرى التي نالت من سيادتها، لكنها جعلت اللغة، والتربية والتعليم، خارج أي مساومة».


وأوضح هلالي أن «إشراف وزارة التربية والتعليم على المدارس بعد نقل ملكيتها سيكون مجرد إضافة قشرية، بينما الصلاحيات الحقيقية ستكون في يد من يمتلكون المدرسة».


واعتبر أن خفض عدد السنوات الدراسية إلى تسع سنوات يتنافى مع بديهيات عدة، منها أن النظام الحالي يربط بين سن الطالب ومتطلبات التربية، وخفض السن يعني عدم الوفاء بهذه المتطلبات، مستدركا «إلا إذا وجد نظام جديد متكامل يبني هذا النسق من جديد، وهو أمر مشكوك به».


ولاحظ مدير الإدارة التربوية بمنطقة أبوظبي التعليمية، الدكتور خالد العبري، أن «تطبيق الفكرة في قطر لم يسفر عن تغيّرات في تطور وجودة التعليم»، رافضا الربط بين نوعية التعليم وجودته وبين نظام ملكية المدارس، مؤكدا ان «تطبيق الفكرة من شأنه تحويل المدرس من معلم إلى مستثمر».


فيما قالت رئيسة مجلس أمهات منطقة أبوظبي التعليمية، عائشة سعيد النعيمي، «إن فكرة التحويل ـ إن طبقت ـ ستفتح الباب امام استغلال أولياء الأمور، وسيحدث تلاعب لتحصيل رسوم غير مستحقة.. وغيرها من المشكلات، وقد يتحول التعليم الإجباري إلى اختياري».


وأكد مدير «مدرسة غنتوت الثانوية»، محمد الحوسني، أن «قطاعي الصحة والتعليم لا يجب أن تخالطهما المصالح الشخصية؛ لأنهما يضمان أخطر المؤسسات الخدمية الحيوية، ولا يمكن أن يكون المشرع هو المستفيد وهي أبسط قواعد التطوير». معتبرا ان «تقليص السنوات الدراسية إلى تسع سنوات فكرة جديرة بالدراسة على أن تكون دراسة تربوية واجتماعية وأمنية حتى لا يترتب عليها زيادة في سنوات الدراسة الجامعية، مشيرا إلى ان الطالب في فنلندا يلتحق بالصف الأول في سن سبع سنوات، وفي الصف الثالث تكون المادة التعليمية التي حصل عليها مماثلة لما حصل عليه طالب الصف الخامس في بقية الدول الأوروبية».



تضييق الفجوة

قال المديـر التنفيذي للمؤسسـة الإسلاميـة للتربية والتعليم ـ التي أعدت الدراسة ـ شريف سباق: «إن الدراسة عُرضت على الجهات المسؤولة في الدولة، وأقرتها المؤسسة في الجهات التعليمية التي تتبعها». مؤكدا أن «تطبيق تحويل المدارس إلى شركات يسهم في تضييق الفجوة بين المخرجات التعليمية وحاجة سوق العمل». يشار إلى أن المؤسسات التعليمية التابعة للمؤسسة الإسلامية للتربية والتعليم في الدولة هي:


كلية دبي الطبية للبنات، كلية دبي للصيدلة، المدرسة الفنية الإسلامية للتربية والتعليم، المعهد التقني، مركز دبي الطبي للعلاج والبحوث، وجامعة آل لوتاه العالمية للاتصالات الحديثة .


الامـــــارت اليوم
__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386