http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - أطباء ينسبون لأنفسهم شهادات علمية غير حقيقية

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 15-04-2008, 08:54
الصورة الرمزية غرشوبهـ
غرشوبهـ غرشوبهـ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 22-02-2008
المشاركات: 602
معدل تقييم المستوى: 8303
غرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزين
أطباء ينسبون لأنفسهم شهادات علمية غير حقيقية





أبلغت جمعية الإمارات الطبية وزارة الصحة بأن «أطباء في الدولة يحتالون على المرضى، وينسبون لأنفسهم درجات علمية وخبرات طبية على غير الحقيقة»، محذرة من وقوع كثير من المرضى ضحية لاحتيال هؤلاء الاطباء، ما يشكل خطراً على الصحة العامة.

وأوضحت الجمعية أن «أطباء يلجأون للتضليل ليتمكنوا من إجراء جراحات للمرضى، على الرغم من أن شهاداتهم وخبراتهم العلمية لا تؤهلهم لإجراء هذه الجراحات». وأكدت أن «هؤلاء يمارسون احتيالهم علناً في اعلانات الصحف، وعلى اللافتات التي يرفعونها على عياداتهم».

ودعت الجمعية الوزارة إلى اتخاذ الاجراءات الكفيلة بـ«حماية المرضى والسموّ بمهنة الطب الانسانية النبيلة، وإبعادها عن التجارة غير المشروعة وجشع فئة من الأطباء ضعاف النفوس».

من جانبها، أقرت وزارة الصحة بوجود «أطباء يضعون على لوحات عياداتهم درجات علمية على غير الحقيقة»، لافتة إلى أنها تتخذ عقوبات مشددة حيال من يضلل المرضى، تصل الى حد المنع من مزاولة المهنة في الدولة ودول الخليج، وفي بعض الأحيان قد تحيله للمساءلة الجنائية إذا استدعى الأمر ذلك».

وتفصيلاً، قال رئيس جمعية الإمارات الطبية السابق، الدكتور عبدالرحيم مصطفوي، لـ«الامارات اليوم» إن «الجمعية لاحظت ان كثيراً من الاطباء ينسبون إلى أنفسهم صفة استشاريين، على الرغم من انهم مازالوا اختصاصيين»، موضحاً أن «درجة الاستشاري تعني ان من يحملها يتمتع بخبرة طويلة في مجال تخصصه لا تقل عن 10 سنوات ويحمل درجة الدكتوراه، وهي خبرة لا يتمتع بها الاختصاصي».

وتابع مصطفوي «هناك أطباء ينسبون إلى انفسهم وصف اختصاصي، وهم مازالوا في درجة ممارس عام، أي حديثي التخرج»، معتبراً هذا السلوك «احتيالاً على المرضى ويتم بصورة علنية في اعلانات تنشرها الصحف، خصوصاً الصحف الاعلانية التي توزع مجاناً، وعلى لافتات يرفعونها على عياداتهم».

ولاحظ مصطفوي أن «هذه الظاهرة تنتشر في تخصصات الجراحة وأمراض النساء»، معتبراً انها «تشكل خطراً كبيراً على صحة المرضى»

وتساءل «كيف يجري طبيب بخبرة محدودة جراحات يفترض ان يجريها استشاري يتمتع بخبرة طويلة، ويحمل درجة الدكتوراه؟».

وأشار مصطفوي إلى أن «الجمعية ابلغت وزارة الصحة في رسالة رسمية بهذه الظاهرة الخطرة»، مطالبة إدارة الاعلانات الطبية بوقفها، لافتاً إلى أن «الجمعية ابدت استعداها الكامل للتعاون مع الوزارة لانهاء هذا التضليل».

وذكرت الرسالة، التي حصلت «الإمارات اليوم» على صورة منها، أن «الاعلانات تطالعنا بمسميات طبية لا حصر لها تكتب على لوحات العيادات لجذب المرضى»، داعية الوزارة إلى ضرورة اتخاذ إجراءات «تسمو بمهنة الطب الانسانية النبيلة ويبعدها عن التجارة غير المشروعة بجشعها الانساني الضعيف»، وفق نص الرسالة.

ومن جانبه، قال مدير إدارة الاعلانات الطبية في وزارة الصحة، الدكتور عبدالكريم الزرعوني، إن «الوزارة طلبت من جمعية الامارات الطبية أسماء اطباء يمارسون هذا النوع من الاحتيال للتحقيق معهم واتخاذ الإجراءات العقابية ضد المدان منهم».

فيما أفاد مدير إدارة مزاولة المهن الطبية الخاصة في الوزارة، الدكتور إبراهيم القاضي، بأن «مفتشي الوزارة رصدوا أطباء يرفعون مسميات لا تتفق مع شهاداتهم وخبراتهم العلمية».

وأشار إلى أن «المفتشين يدققون في اللوحة الخارجية للعيادة واللوحة الداخلية وبطاقة الطبيب»، مضيفاً «إذا وجد ان الطبيب يضع على لوحة العيادة مسميات تختلف عن الترخيص الممنوح له من وزارة الصحة يحال للتحقيق الفوري».

وذكر أن «الوزارة تحظر على أي طبيب أن يضيف لنفسه أية صفات دون الرجوع إليها، حتى لو كانت عضوية الجمعيات الطبية»، مبيناً أن «الطبيب لابد أن يقدم للجنة التراخيص شهادات موثقة بأي درجة علمية أو خبرات حصل عليها قبل ان يضيفها لصفاته». وحذر القاضي المخالفين بأن «الوزارة لا تتهاون في اي محاولة للاحتيال على المرضى، اذ تتخذ عقوبات تصل الى حد منع الطبيب من العمل في الدولة، ودول الخليج، وقد تصل العقوبة الى الاحالة للمساءلة الجنائية إذا اقتضى الأمر ذلك.

تلاعب وخداع

حذَّرت دائرة الصحة والخدمات الطبية في دبي، المستشفيات والمراكز الطبية والعيادت الخاصة من محاولة خداع المرضى بمسميات وتخصصات طبية غير حقيقية.

وألزمت جميع المنشآت الطبية الخاصة بأن «تضع في لوحاتها المسميات المسجلة في دائرتي الصحة والتنمية الاقتصادية»، وكانت الدائرة رصدت أطباء يرفعون على عياداتهم لوحات «تخدع المرضى»، اذ يصف طبيب عيادته بأنها «مجمع طبي، على الرغم من أنها مجرد عيادة صغيرة»، كما يطلق مدير مركز طبي صفات «المركز العالمي أو الدولي على مركزه، على الرغم من أنه مجرد مركز صغير ووحيد وليس له أي فروع امتداد عالمي»

ضبط 222 حالة احتيال

نبَّهت وزارة الصحة المرضى إلى عدم «الانسياق خلف الاعلانات الطبية التي تنشر في الصحف ووسائل الاعلام المختلفة».

وقال مسؤولون لـ«الامارات اليوم» إن عدداً من المراكز والعيادات الطبية تنشر اعلانات تخدع بها المرضى حول علاجها لامراض مستعصية ومزمنة بهدف تحقيق ربح مالي على حساب صحة هؤلاء المرضى.

وأكدت إدارة الاعلانات الصحية أنها ضبطت 222 مخالفة لعيادات ومراكز طبية خاصة نشرت اعلانات في الصحف، مشيرة إلى تنوع المخالفات ما بين نشر معلومات غير حقيقية عن نشاطها العلاجي، أو الادعاء بعلاج بعض الامراض المزمنة، أو العلاج بالمستحضرات العشبية والطب البديل.

وأفادت بأن «بعض العيادات تحتال على المرضى وتدعي كذباً قدرتها على علاج أمراض عجز الطب الحديث عن علاجها بصورة كاملة مثل السكري والسرطان والقلب والالتهاب الكبدي الوبائي والصلع، والبعض يزعم قدرته على علاج جميع الامراض المستعصية، على غير الحقيقة».


الامـــــارات اليوم
__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386