http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - التركيبة = الهوية + المستقبل .. بقلــــــــم فضيلة المعيني

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 15-04-2008, 08:56
الصورة الرمزية غرشوبهـ
غرشوبهـ غرشوبهـ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 22-02-2008
المشاركات: 602
معدل تقييم المستوى: 8303
غرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزين
التركيبة = الهوية + المستقبل .. بقلــــــــم فضيلة المعيني




66 مبادرة هي مضمون ملف التركيبة السكانية الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لاتخاذ الخطوات العملية لتنفيذها، مؤكداً سموه ارتباط مستقبل هذا الوطن وهوية أبنائه ارتباطاً جذرياً بالقضية المصيرية والأكثر أهمية لنا، وهي ملف التركيبة السكانية وما فيها من خلل كبير آن الأوان للالتفات الجاد حولها والعمل على تحسينها وتصحيح مسارها، باعتبارها مسألة حيوية، الكل معني بل مطالب لأن يضع يده في أيدي الآخرين ويعمل من أجلها.


إن إنشاء هيئة وطنية تعنى بمتابعة هذا الملف المهم والتحقق من إنجاز وتنفيذ السياسات الخاصة به وما يتبع هذا الملف من تطورات وتغيرات تؤثر في واقع الحال اليوم ومستقبل الأجيال المقبلة إنما إشارة إلى مدى الأهمية التي توليها القيادة لهذا الشأن الذي يتصدر أولويات الحكومة بالدرجة الأولى ومعها يجب التعامل بجدية قصوى ومسؤولية كبرى.


نعم مستقبلنا وهويتنا مرتبطان بإيجاد حلول جذرية للخلل الحاصل في التركيبة السكانية التي باتت مقلقة ومؤرقة، ليس للمسؤولين فحسب، بل حتى للمواطن العادي الذي بات الخوف يحيط به من خطر محدق على وطن أوشك ألا يكون له فيه موضع قدم، وقد أصبح يمثل أقلية صارخة تتزايد يوماً بعد يوم، حتى غدا كنقطة في يم متلاطم لا يعرف أين هو ولا يجد نفسه وسط أمواج تعصف به يمنة ويسرة.


إن بناء المدن الحديثة والانفتاح على العالم الخارجي شيء جميل ومطلوب في ظل تلاحم الشعوب وارتباطها ببعض، إذ لم تعد الدول سوى مدن متقاربة، تقارب ينبغي ألا يلغي خصوصية كل منها ولا يمس الهوية الوطنية التي تميز هذه عن تلك، وهو الأمر الذي فاتنا في مسيرة البناء والعمران والتنمية التي شملت مختلف جوانب الحياة ومنافذ تستقبل الآلاف من البشر كل يوم حتى وجدنا أنفسنا أقلية في الوطن.


في ثنايا هذا الضوء الأخضر نرى خطوطاً براقة تبشر بالتصحيح وإيقاف الزحف البشري وستعمل السلطات بالتأكيد لتحقيق المعادلة والموازنة بين واقع لا مفر منه ونمو اقتصادي يتطلب انفتاحاً على الآخرين ومطلب وطني لا يرى بداً من الحفاظ على هويته الوطنية وتأمين مستقبل أجيال مقبلة من حقها أن تنعم بوطنها ويكون وجودها فيه كما ينبغي أن يكون.


البيــــــــــــان
__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386