http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - نصاب يوهم الزوجة هاتفياً من السنغال بأنها ستقتل على يد زوجها وصديقته..!!

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 15-04-2008, 15:49
الصورة الرمزية غرشوبهـ
غرشوبهـ غرشوبهـ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 22-02-2008
المشاركات: 602
معدل تقييم المستوى: 8303
غرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزين
نصاب يوهم الزوجة هاتفياً من السنغال بأنها ستقتل على يد زوجها وصديقته..!!




“جن الحريم” يثير الذعر في بيت طبيب بريطاني زائر للبلاد
نصاب يوهم الزوجة هاتفياً من السنغال بأنها ستقتل على يد زوجها وصديقته



في أحدث وسيلة للنصب والدجل، تمكن سنغالي من إثارة الرعب في قلب زوجة طبيب بريطاني من أصل عربي زائر لدبي، حيث أبلغها بأن “الجن” أعلمه بأنها ستقتل على يد زوجها وصديقة له.

الاتصال الهاتفي الذي ورد للزوجة من دولة السنغال وقع عليها كالصاعقة التي قلبت كل الموازين وأثارت العواصف داخل البيت الهادئ، ووصل الأمر إلى انهيار الزوجة، وتوجيه الاتهام لزوجها بأنه على علاقة بأخرى ويريد التخلص منها.

حاول الزوج تهدئتها ونفيه القاطع أنه ليس على علاقة بأحد، إلا أن الزوجة ظلت في رعب الى أن توالت الاتصالات من السنغال على مدار اليوم، وبدأت بوادر عملية النصب تتكشف بعدما طلب النصاب “7 بقرات تذبح في مسجده بالسنغال ويوزع لحمها على الفقراء” حتى يستطيع أن يفك السحر ويبطل الأعمال الشريرة المزمع قيام الزوج بها مع “صديقته” ضد الزوجة. وقال الزوج الدكتور “محمد. ن” إنه عاد لمنزله فوجد زوجته التي تحمل الجنسية التركية منهارة تماماً وتبكي، وتوجه له الاتهام بأنه على علاقة بأخرى وانهما قررا التخلص منها.

وأشار إلى أنه أمام ثورة زوجته اضطر للاتصال بالرقم الوارد على هاتف المنزل وجعل زوجته تدير حوارا مع هذا الشخص ويدعى الشيخ محمد عبدالله كما قال للزوجة، عن كيفية معرفته بهاتف منزلهما فكان رده أنه عرف به من “جن اتصالات” وأخبره بأن هذه الفتاة في خطر، آمراً إياه بإبلاغها حتى يتم انقاذها.

سألته الزوجة: ماذا تستفيد وأنت لا تعرفني؟ وهل أنت راغب في الحصول على مال؟ فاستنكر الأمر وقال لها: أنا لا آخذ مالاً وأنا أقوم بذلك لوجه الله.

وأضاف الزوج أنه بدأ يقص عليها بعض الآيات القرآنية طالبا منها المداومة على قراءتها، وهذا ما جعل الزوجة تصدق الأمر.

ويضيف: جلست مع زوجتي بعد إنهاء المكالمة أؤكد لها أن الأمر لا يعدو كونه نصباً مثلما نسمع ونقرأ عن هذه الحالات، وانه بالفعل ليس لديه أية علاقات نسائية وظلت الزوجة ترفض كلام زوجها، فما كان منه إلا اجراء اتصال مع “الخليج” ليعرض الأمر، وليوجه رسالة توعية لكل زوجة الا تنساق وراء هؤلاء النصابين المتخفين تحت ستار الدين. وأثناء مكالمته مع “الخليج” اتصل الشخص المزعوم مجدداً ففتح الدكتور سماعة الهاتف “السبيكر” حتى نستمع لحواره مع زوجته، وبالفعل بدأ السنغالي يؤكد للزوجة ضرورة الاعتقاد فيما يقول فهي معرضة للقتل على يد زوجها وصديقة له، وأن هناك أسحاراً معمولة لها، وعندما بدأت الزوجة استيضاح بعض الأمور كان رده دائماً عليها “الجن قال.. الجن أبلغني.. الجن يعرف أكثر”.

والتقط الزوج سماعة الهاتف وبدأ محادثته فكان رده أنه مأمور من “الجن” لا يحادث سوى الفتاة الموجودة بالمنزل، واغلق الهاتف مباشرة.

واستطرد الزوج قائلا زوجتي سيدة كبيرة وليست بنتا صغيرة وأنا لست مقيما في الدولة، ولكن أعمل في مستشفى شهير بلندن وأقيم هناك، وأحضر لدبي كطبيب زائر لبضعة أشهر واصطحب فيها زوجتي وابني وهي المرة الأولى التي اتعرض فيها لهذا الأمر، ولذلك ما أثار دهشتي هو كيفية حصوله على رقم هاتف المنزل.

وعند اتصاله قال النصاب للزوجة ان السيدة التي تريد قتلها متفقة مع “محمد” ويريدان الانتقام منك، وعندما سألته الزوجة من “محمد” قال لها ان محمداً هو رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ويشير الزوج الى أن ما جعل زوجته تصدق هو الاسم الذي قاله “لأن اسمي محمد بالفعل، فهو بالتأكيد تلاعب بالألفاظ والمسميات”.

ويضيف الدكتور محمد أن زوجته ارتاحت قليلاً عندما قال لها إن رقم الهاتف حصل عليه من “جن” اتصالات، “فنحن مسلمون ودائماً نقرأ القرآن أنا وزوجتي ونؤدي كل الفرائض ولكن شيطاناً استطاع ان يقلب البيت رأساً على عقب بمكالمات هاتفية”.

وبعد نصف ساعة تالية عاود الاتصال وطلب من الزوجة مباشرة ان ترسل اليه مالاً لشراء 7 بقرات يقوم بذبحها داخل مسجده الموجود بالسنغال ويوزع لحمها على الفقراء حتى يستطيع ان يبطل عمل الاسحار المعمولة لها ويبطل كل الأفعال الشريرة المزمع تنفيذها ضدها.

ويؤكد الدكتور محمد أنه في هذه اللحظة هدأت الزوجة لأن الأمر تكشف لها أن ما حدث ما هو الا عملية نصب واحتيال ودجل.

وأكد الدكتور محمد انها ليست المرة الأولى التي يسمع فيها عن هذه الأفعال والجن الذي يستهدف الحريم فقط فهناك سيدات وقعن في الفخ وخسرن أموالاً طائلة ثمناً لبخور وأعمال مزعومة لفك الأسحار مشيراً الى انه سمع ذلك من زملاء وقرأ عنه في صحف كثيرة وفي دول عدة.

وطالب بعد أن ابتسم أخيراً الصحيفة بأن تقوم بتوعية أفراد المجتمع عن هؤلاء النصابين وحيلهم الكاذبة التي كادت تعصف ببيته واسرته وحمد الله أن الأمر لم يأخذ منه سوى ساعات قليلة من القلق إلا أنه في النهاية يثق في زوجته وبيته ويعرف تعاليم الدين الاسلامي جيداً وبقراءته للقرآن استطاع ان يعيد لبيته توازنه من جديد.
__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386