http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - ضاحي خلفان هل نبني عمارات و نهدم الامارات

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 16-04-2008, 10:01
الصورة الرمزية ظبيانية
ظبيانية ظبيانية غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 06-02-2004
الدولة: دولة الإمارات
المشاركات: 3,702
معدل تقييم المستوى: 39434
ظبيانية متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتظبيانية متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتظبيانية متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتظبيانية متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتظبيانية متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتظبيانية متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتظبيانية متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتظبيانية متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتظبيانية متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتظبيانية متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتظبيانية متميز دائماً اكثر من 500 الف صوت
025 ضاحي خلفان هل نبني عمارات و نهدم الامارات

العمالة الأجنبية تهدد استمرار أنظمة الحكم الحالية



تاج الدين عبد الحق



تاج الدين عبد الحق من ابوظبي:

لم يكن ملتقى الهوية الوطنية الذي بدأ اعماله في ابوظبي اليوم يحتاج الى صاعق تفجير كالفريق ضاحي خلفان تميم قائد عام شرطة دبي ، فموضوع الملتقى بحد ذاته هو موضوع متفجر وجمهور الحاضرين جمهور مستفز من الاساس ازاء قضية شائكة ومعقدة كقضية الهوية الوطنية بكل ما تحمله من عوارض وتحديات. وعلى خلاف الندوات والمؤتمرات الجامعة فإن الملتقى الذي نظمته وزارة الثقافة وتنمية المجتمع بدأ اكثر من ملتقى فكري بسبب حضور عدد من اصحاب القرار من بينهم الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة الذي ناب عن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الامارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في افتتاح اعمال المؤتمر والشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وعدد كبير من الوزراء الحاليين والوزراء السابقين وفعاليات مجتمعية تغطي كامل الطيف السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والاعلامي الاماراتي.

على ان الورقة التي قدمها الفريق ضاحي خلفان تميم والتي كانت معززة بشروحات مصورة وافلام فيديو اعتبرت تجسيدا لجوهر القضية التي يناقشها المؤتمر وهو خلل التركيبة السكانية . فالفريق تميم عرض افلاما لم يشاهدها الناس عن بعض التظاهرات والاضطرابات العمالية التي وقعت في الامارات والتي تضمنت مشاهد تدمير وحرائق لم يعلق عليها الفريق تميم الا بالقول هذا الذي ترونه في الامارات وليس في العراق ، كتعبير عن فظاعة المشاهد . الفريق تميم الذي قال ان وجود عدد من الوافدين بين الحاضرين يمنعه من الاسترسال في سرد بعض الوقائع والافكار.

كما وصف الحال في الامارات كبناء يهتز ومهدد بالانهيار في أي لحظة اذا لم يتم تدارك الامر الذي لم يتردد في اطلاق اوصاف كثيرة عليه اقلها الكارثة . وكعادته في المنتديات العامة لم يتورع الفريق تميم عن طرح افكار مثيرة من ابرزها الدعوة الى زيادة الانجاب والاكثار من الزواج وهو ما اثار ردة فعل ضاحكة بين جمهور الحاضرين الذي كان نصفه من النساء في سابقة لم تحدث في ابوظبي من قبل وهو ما يعكس المكانة الجديدة التي تحتلها المرأة الاماراتية.

ومن الافكار التي طرحها الفريق تميم توحيد دول الخليج واصدار جواز سفر خليجي موحد يسمح بانسياب حركة الناس بين دول الخليج مشيرا الى ان دول المنطقة تواجه خطرا واحدا وهو خلل التركيبة السكانية .

وتطرق الفريق تميم الى قضية العولمة باعتبارها من التحديات التي تواجه الهوية الاماراتية حيث اشار الى البعد السياسي في هذه العولمة التي يمكن ان تعطي في المستقبل حقوقا سياسية للاجانب المقيمين في الامارات وعرض في هذا السياق صورا تظهر شوارع في الامارات وقد امتلأت بالاسيويين دون ان يكون بينهم أي اماراتي وعلق ان العولمة السياسية قد تؤدي الى تنصيب ( كوتي – وهو اسم شائع بين الجالية الهندية في المنطقة -- رئيسا علينا ) ، مذكرا في هذا الصدد بأن والد المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة اوباما اسمه حسين في اشارة الى ان هذا الوضع ممكن ان يتكرر في الامارات .

اما ذروة التفجير في كلام الفريق ضاحي خلفان فكانت عندما قال انه يشكك في بقاء الاسر الحاكمة الحالية في المنطقة سبعين سنة قادمة وعلى حد تعبيره انه اذا حكم اولاد اولياء العهود ، فأنه سيكون سعيدا . وقدر المدة التي سيستغرقها انتقال السلطة من اولياء العهود الحاليين الى ابنائهم بسبعين سنة . وقد اثارت هذه الاشارة الجمهور الذي كان يضم عددا من الشيوخ . وشدد الفريق تميم على اهمية استمرار انظمة الحكم الحالية باعتبارها عنصر استقرار لدول المنطقة ، لكنه قال ان ذلك يتطلب تحركا عاجلا لايجاد الحلول التي تعاني منها التركيبة السكانية . وأشار الفريق خلفان تميم الى المتاجرة بالتأشيرات كمظهر من مظاهر انفلات سوق العمل والخلل الديمغرافي .

والى جانب ما جاء على لسان الفريق تميم ، اثار الداعية الاسلامي الشيخ أحمد الكبيسي الذي كان آخر المتحدثين قضية حساسة وهي العلاقة بين رجال الدين والسياسة داعيا الى ابعاد العمائم عن السياسة والى عدم الانسياق وراء من يتصدى للفتوى بغير علم أو لاغراض مشبوهة مستحضرا من التاريخ الاسلامي كيف ان ثلاثة من الخلفاء الراشدين قتلوا بطريقة بشعة بسبب فتاوى جهله او مغرضين ومعرجا على ما يحدث من مذابح وقتل في العراق وغيرها من الدول الاسلامية باسم الدين لينتهي الى ضرورة ابعاد رجال الدين عن العمل السياسي ومنعهم من الفتوى في أي شأن سياسي .

وكان الملتقى قد بدأ بداية هادئة عكستها كلمة الشيخ منصور بن زايد الافتتاحية التي تناول فيها مبادرة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الامارات بإعلان عام 2008عاما لتكريس الهوية الوطنية حيث أشار إلى أن المبادئ والرؤى والضوابط التي يعمل هذا الملتقى على تحويلها لبرامج عمل تغطي مظاهر حياتنا ستكون ذات أثر فعال في تحقيق الأهداف المرجوة من هذه المبادرة .

وتناول الشيخ منصور المنطلقات والثوابت والمعطيات والمقومات الحضارية للهوية الوطنية وعلى رأسها الدين الحنيف والعادات والتقاليد دون التنكر للعالم الحديث بكل ما فيه من قيم وعلاقات وتفاعلات بناءة. وقال " إن وجود عدد كبير من الجنسيات والأعراق والثقافات يسهم في البناء ينبغي أن يوظف كمصدر إثراء لشخصيتنا الوطنية من خلال التفاعل الواعي مع الآخر واحترام موروثاته دون أن يمس ذلك بثوابتنا ومعتقداتنا " .

بعد ذلك تحدث الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الذي تناول السياسة الخارجية باعتبارها من ابعاد الهوية الوطنية الاماراتية وقال .. إن السياسة الخارجية لدولة الامارات تستند إلى مبادئ ثابتة تتمثل في إقامة علاقات متوازنة وإيجابية مع الجميع على أساس الاحترام المتبادل وحسنِ الجوار والالتزام الكامل بالشرعية الدولية .

وقال إن السياسة الخارجية تتحرك ضمن محاورَ ثلاثة هي المحور الخليجي بما يمثله تاريخيا واجتماعيا وسياسيا والمحور العربي والإسلامي باعتباره المرجعية لهويتِنا وثقافتِنا والمحور الدولي الأوسع..مؤكدا ضرورة التعامل الإيجابي مع المعطيات الدولية الجديدة.

وشدد على أن السياسة الخارجية الإماراتية كانت على الدوام ترتكز على هذه المحاور وما تحمله في ثناياها من قيمِ التسامح والانفتاح وهو ما أعطاها طابَعها وخصوصيتها وجعلها نموذجا لدولة عربية إسلامية واثقة من هويتِها الوطنية وتحظى بالتقدير في كلِ المحافل الإقليمية والدولية .

وقال " لقد ساهمت سياستنا الخارجية في إبراز المضامين الحقيقية لقيمنا وفي مد الجسور الثقافية والاقتصادية والاجتماعية مع الشعوب الأخرى" .. كما أكد الشيخ عبد الله بن زايد عدمِ التساهل إزاء كل ما من شأنه المساس بمصالحِنا وحقوقنا الوطنية في الوقت الذي نؤكد فيه نهجِ التسامحِ والانفتاح .. وقال " من هنا جاء تمسكنا بحقنا في جزرنا الثلاث المحتلة طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى كإحدى أولويات سياستنا الخارجية " وهو أيضا تمسكٌ بالشرعيةِ والقانون الدولي " .

وأعرب الوزير الاماراتي عن اعتزاز بلاده بسجلها في مجال حقوق الإنسان وما حققته المرأة من تقدم على صعيد مشاركتها في الحياة العامة على نطاقٍ واسعٍ بما في ذلك العمل الدبلوماسي بحيث غدت هذه المشاركةُ من الملامح الممِّيزة لهويتِنا الوطنية.

ولفت الى أن الدولة تواجه تحدياً في ترسيخ هذه الفلسفة كنهجٍ في التعامل الإنساني مع العمالة الوافدة إليها باعتبارها ليس فقط عنصرا مهما في عملية التنمية بل وكذلك جزء لا يتجزأ من الالتزام بحقوق الإنسان..وقال " إننا نضع الآن موضوع العمالة في موقع متقدم في أولويات سياستنا الخارجية وفي علاقاتِنا مع الدول المعنية " .

وشدد على أن قضية البيئة تحتل جانبا حيويا في السياسة الخارجية للدولة..لافتا الى أن دولة الامارات تتمتع بسجل ناصع في مجال المحافظة على البيئة وتنفيذ مشاريع للطاقة المتجددة وتطوير البدائل التي تحميها بما في ذلك بدائل نظيفة للطاقة والعمل على الحد من الانبعاث الكربوني اضافة الى سياستُها الشفافة في مجال استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية .

واستعرض الشيخ عبد الله بن زايد ما تشهده وزارة الخارجية من تطوير سواء على صعيد منهجية العمل أو على صعيد كَوادرِها الدبلوماسية والإدارية وبعثاتِها في الخارج ..مؤكدا أن مسألة متابعةِ أوضاعِ المواطنين في الخارجِ ورعايتِهم باعتبارها مسألة حيوية تعبر عن الرغبة في ترسيخ الترابط بينَ الدولة ومواطنيها .

ومن بين ابرز المداخلات التي قيلت بعد الجلسة الاولى في الملتقى ما ذكره الوزير الاماراتي السابق احمد حميد اطاير الذي كان وزيرا للتربية ووزيرا للمواصلات في حكومات سابقة حيث تحدث عن اللغة العربية وضرورة المحافظة عليها في ظل موجة التغريب الحالية.

وكان ملتقى الهوية الوطنية قد انعقد في اطار مبادرة الشيخ خليفة بن زايد رئيس دولة الامارات بإعلان العام الحالي عاما للهوية الوطنية ومن المنتظر ان يستمر الملتقى يومين تناقش خلاله عدة موضوعات من بينها المشاركة السياسية وقضايا التعليم والحفاظ على اللغة العربية ودور المرأة ودور الاعلام وغيرها من الموضوعات التي تشكل جزءا من مكونات الهوية الوطنية.
__________________



لا يفوتكم الموضوع التالي : http://www.alsaher.net/mjales/t66336.html#post315301




رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386