http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - خور خوير أيضاً تريد حلاً بقلم :فضيلة المعيني

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 20-04-2008, 09:21
الصورة الرمزية غرشوبهـ
غرشوبهـ غرشوبهـ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 22-02-2008
المشاركات: 602
معدل تقييم المستوى: 8304
غرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزين
خور خوير أيضاً تريد حلاً بقلم :فضيلة المعيني


خور خوير أيضاً تريد حلاً

بقلم :فضيلة المعيني



كسارات ومصانع ومشكلات تعصف بحياة الأهالي في مناطق عدة، قدر لها أن تئن ولا مستمع لآهاتها، تعاني وتشكو ولا مجيب لأناتها، طرحت هنا مشكلة الأهل في حبحب وخت، لتأتيني أصوات بحت لكثرة ما تحدثت ولكثرة ما نادت فذهبت هباء بين أزيز الآلات وسط جبال لم تعمل أكثر من ارتداد تلك الأصوات على أصحابها.


إلى هذه الزاوية دلف الأهل من مناطق في رأس الخيمة محملين بعبء أثقل كاهلهم، فلم يعودوا قادرين على تحمله في خور خوير وشعم وغليلة والجير يشرب المواطنون المر كله، وهم يحيون تحت وطأة الكسارات ومصانع الأسمنت التي أصبحت قدرهم الذي لا مفر له، وليجثم على صدر طبيعة خلابة ويحيلها مصانع للغبار والأتربة وكل الملوثات والسموم.


الصورة هناك قاتمة، بل شديدة القتامة، ففي منطقة لا تتجاوز مساحتها كيلو متر في كيلومتر لا يتوقف العمل في 20 كسارة و7 مصانع بينها منطقة سكنية كاملة وشعبيات لا تبعد عنها أكثر من 50 متراً.


خور خوير التي يعرفها الكبار جيداً وكانت معروفة كمصيف أصبحت محاطة اليوم بالمصانع والشركات وموانئ، ولم يعد أمام السكان الذين كانوا يعيشون في منطقة مفتوحة حباها الله بطبيعة خلابة سوى منفذ واحد يتقاسمونه مع الشاحنات والآليات، هم وسكان المناطق المجاورة التي تمتد لمسافة 10 كيلو مترات.


هذه المناطق تضم 5 آلاف أسرة، وبفرض أن كل أسرة تتكون من خمسة أفراد فإن ذلك يعني أن الضرر يطال 25 ألف مواطن ومواطنة بمن فيهم الصغار والمسنون والمرضى.


صحيح لا أرقام ولا إحصاءات حول أعداد المرضى هناك والإصابات، لكن يكفي أن نذكر أن دراسة أجريت قبل أربعة أعوام ـ وأعداد الكسارات كان أقل بكثير من اليوم ـ على مدرسة عدد طلابها يبلغ 400 طالب ظهر بينهم 65 مصاباً بالربو، أما اليوم فيعلم الله كم وصلت الأعداد وكم هي الأعداد التي تحويها ملفات الصحة المدرسية هناك.


العدد لا شك سيكون كبيراً في ظل كسارات تنتج يومياً أكثر من 200 ألف طن من مواد البناء و7 مصانع للأسمنت تنتج أكثر من 30 مليون طن في السنة، المحروقات التي تستخدم لتشغيل الكسارات والمصانع تبلغ 2500 طن يومياً، أما وقد اتجهت المصانع للعمل بالفحم الحجري، فإن كارثة حقيقية ستلحق بالبيئة جراء مئات آلاف الأطنان من الغازات السامة التي تطلقها هذه المصانع.


نتساءل لماذا لا نقف على تجارب الدول الأخرى التي بها كسارات ومصانع للأسمنت، ولماذا لا تتخذ عندنا تلك التدابير التي تكفل تأمين مواد لا بد منها للبناء وفي الوقت ذاته تراعي البيئة بمن فيها، فالحل ليس في وقف العمل، بل مراعاة كل شيء، فلا يأتي العمران على البيئة التي تأتي على رأس قائمة أولويات الدول ولا تضحي بها مهما وصل بها الأمر.


هذه الأمور التي كان من المفترض عدم إهمالها، خاصة وأن الصناعات بدأت في أماكن مسكونة وليس العكس، وبالتالي فإن الأهالي يرون نقلهم إلى منطقة الظيت البعيدة عن مناطق سكنهم الحالية ب45 كيلومتراً فيه إجحاف، حيث ان مساكنهم ومزارعهم بل والمقبرة التي تضم موتاهم تقع في منطقتهم الحالية، ومن ثم فارتباطهم بها كبير ووثيق، ويرون الحل في منطقة الحليلة التي تبعد عن المنطقة الصناعية ما لا يقل عن 8 كيلو مترات فهل يكون لهم ذلك أم هذه الأخرى يريدونها صناعية.



__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386