http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - أم محمد ·· ومستشفى الكورنيش!

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 20-04-2008, 08:24
الصورة الرمزية غرشوبهـ
غرشوبهـ غرشوبهـ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 22-02-2008
المشاركات: 602
معدل تقييم المستوى: 8344
غرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزين
أم محمد ·· ومستشفى الكورنيش!




''أم محمد''·· مواطنة في منتصف العمر، قضت سنوات العمر في العطاء وبذل الغالي والنفيس في سبيل الوطن·· أعطت بإخلاص لا حدود له، وكرست حياتها لتربية جيل من النشء، تحرص على تربيتهم وتسهر على راحتهم وتكون لهم العون والسند في السراء والضراء·· وخلال سنوات ما قبل النفط والرخاء، نمت جذور سنوات عمرها في أعماق تراب الوطن، فكانت هي الأسرة والعائلة·


''أم محمد'' أصبحت اليوم جدة تخرج من مدرستها جيل بأكمله·· وقبل أسبوع كانت برفقة ابنتها الحامل في شهورها الأخيرة، حملتها من منطقة الوثبة وتوجهت بها إلى مستشفى الكورنيش·· وهناك بدأت مأساتها مع نكران الجميل وإهمال أبناء وبنات الوطن··· كانت المسكينة تضع رأس ابنتها فوق صدرها الحنون لتخفف عنها الآلام·· وفي غرفة الانتظار بقسم الطوارئ، طلب منهما الانتظار·· التفتت الأم يمينا ويسارا، فوجدت غرف الانتظار وأطباء وطبيبات الطوارئ مليئة بغير المواطنات·· كانت الأم وابنتها تستجديان الممرضات لإدخالها على الطبيبة من شدة الألم الذي كانت تشعر به·· ولكن لا حياة لمن تنادي·· الفحص المبدئي أظهر حسب التقرير الذي كتبته الممرضة أن نبض الجنين في انخفاض مستمر·· ولكن حتى هذا الأمر لم يشفع لها للحصول على رعاية سريعة أو إدخالها على الطبيبة·· استغرق بقاؤهما في قاعة الانتظار ساعتين ونصف قبل أن تتكرم الطبيبة بالكشف عليها، ولكن بعد فوات الأوان·· فالكشف الثاني أظهر أن الجنين قد توفي في بطن أمه نتيجة انخفاض كبير في نبضه!


تم إدخال الابنة الحامل إلى العناية المركزة بعد إجراء عملية جراحية لاستخراج الجنين·· وبقيت الأم إلى جانب ابنتها لترعاها وتخفف عنها المأساة·· ولكن ما إن جن الليل حتى طلبت منها المشرفة المسؤولة، مغادرة قسم العناية المركزة·· طلبت ''أم محمد'' غرفة أو حتى نصف غرفة لقضاء الليل وقالت لهم إنها قادمة من منطقة الوثبة البعيدة عن أبوظبي، ولكن محاولاتها باءت بالفشل·· قالت لها المشرفة عن توفير الغرف: ''بإمكانك البقاء في غرفة الانتظار لحين مغادرة ابنتك قسم العناية المركزة''·


انتقلت ''أم محمد'' إلى غرفة الانتظار بأغراضها الشخصية ودلتي الشاي والقهوة وزجاجات المياه وسجادة الصلاة، وافترشت مكانا على الأرض·· كانت تخاف أن تنام لأن الغرفة مفتوحة لكل من هب ودب·· حتى عمال النظافة والفراشين من الرجال يطوفون عليها بين الحين والآخر!·· لم يشفع لها أي توسل للمشرفة عن الغرف في إيجاد زاوية أو ركن في غرفة لقضاء الليل·· قامت ''أم محمد'' بجولة بين الغرف فاكتشفت أن ثلاثة أرباعها مشغولة بسيدات من كل جنسيات الدنيا، أما هذه المواطنة المسكينة فليس لها أي مكان في مستشفى ببلادها·· عادت إلى غرفة الانتظار لتندب حظها·· وما زالت ''أم محمد'' تنتظر الفرج من إدارة مستشفى الكورنيش·· ولا عزاء للمواطنات·


الاتحــــــــــــاد

عبدالله رشيـــــــــد
__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51