http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - صيف ساخن ينتظر السياح الإماراتيين بسبب ضعف الدرهم

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 21-04-2008, 09:25
الصورة الرمزية غرشوبهـ
غرشوبهـ غرشوبهـ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 22-02-2008
المشاركات: 602
معدل تقييم المستوى: 8304
غرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزين
صيف ساخن ينتظر السياح الإماراتيين بسبب ضعف الدرهم



الإمارات اليوم - جورج فهيم وأحمد الشربيني -/

قالت وكالات ومكاتب سياحية «إن السائحين الإماراتيين الذين يرغبون ي السفر إلى الخارج سيواجهون موسماً صيفياً ساخناً هذا العام بسبب تراجع قيمة الدرهم المرتبط بالدولار أمام عملات الدول التي تشكل وجهات سياحية مفضلة لأولئك السياح»، لافتين إلى أن «التأثر سيكون بصفة خاصة في دول شرق آسيا مثل تايلاند وماليزيا واندونيسيا وسنغافورة والمالديف واستراليا».
وقال خبراء في مجال السياحة «إن نسبة الانخفاض في سعر صرف الدرهم مقابل الدولار أدت إلى موجة جنونية من زيادات الأسعار وصلت في بعض الأحيان إلى 100% عن مستويات الأسعار التي كانت سائدة قبل عامين فقط».

انخفاض الحجوزات
وقال المدير العام لشركة «ألفا تورز»، غسان العريضي «إن انخفاض قيمة الدولار أدى إلى تراجع سعر صرف الدرهم مقابل عملات هذه الدول بصورة كبيرة، ما أدى إلى ارتفاع جنوني في الأسعار وصل إلى 50% على الأقل».

وأشار إلى أن «نسبة الانخفاض في الحجوزات بسبب ارتفاع الأسعار في الوقت الحالي تتراوح بين 19% إلى 20%، إلا أنه من المتوقع أن تتزايد هذه النسبة كلما تراجعت قيمة الدولار». وأوضح أن «ارتفاع الأسعار الناتج عن تقلبات أسعار العملات تواكب مع موجة عاتية من الغلاء والتضخم في مختلف أنحاء العالم»، مشيرا إلى أن «تقلب أسعار العملات مسؤول عن نسبة تتراوح ما بين 60% إلى 70% من ارتفاع الأسعار، في حين تتحمل موجة الغلاء والتضخم نسبة تتراوح ما بين 30% إلى 40%».

وأضاف أن «نسبة التأثر بتقلبات العملات تختلف من وجهة سياحية إلى أخرى وهناك بعض الدول أكثر تأثراً من غيرها»، مشيراً إلى أن «نسبة التباين في مستوى الأسعار تتراوح ما بين 10% إلى 15%».

وقال العريضي «إن السياح يتجنبون الآن الدول التي تربط عملاتها باليورو أو التي فكت ارتباطها بالدولار»، مشيراً إلى أن «الدول الأوروبية هي الخاسر الأكبر»، متوقعاً أن «يؤدي انخفاض قيمة الدرهم مقابل العملات الأخرى إلى مجموعة من التغييرات في الوجهات السياحية التي يقبل عليها السائح الإماراتي، وفي مقدمة هذه التغييرات تقلص متوسط فترة الإقامة من 30 يوما في المتوسط إلى 15 يوما، إضافة إلى دمج هذه الوجهات مع وجهات أخرى وبصفة خاصة مصر وسورية والأردن والمغرب وتونس».

الأكثر تأثراً
بدوره، قال المدير العام لشركة «حورس» للسياحة، محمد بكر، «إن حجم الفجوة في مستويات أسعار العروض السياحية حالياً بالمقارنة مع الفترات الماضية ازداد اتساعا بسبب تزامن أثر تقلبات أسعار العملات مع ارتفاع تذاكر الطيران نتيجة زيادة أسعار الوقود». وأشار إلى أن «تكلفة السفر إلى ألمانيا في العام الماضي كانت تصل إلى 40 ألف درهم شاملة كل الجوانب، أما الآن فإن تكاليف الإقامة فقط تصل إلى 37 ألف درهم». وأضاف أن «ارتفاع الأسعار أدى إلى تناقص واضح في أعداد السياح من ناحية، ومن ناحية أخرى أدى إلى تحول في الوجهات السياحية من الدول الأغلى إلى الدول الأرخص أسعارا». وأوضح أن «الفئات الثرية لن تتأثر كثيراً بالزيادة، إلا أن التأثير سيكون ملحوظا في الفئات التي تتراوح ميزانيتها السياحية بين 70 ألف درهم إلى 80 ألف درهم، وهو ما يكفي لقضاء فترة أسبوعين لأسرة مكونة من ثمانية أشخاص.

ارتفاع جنوني
وقال المدير العام لشركة «أوسكار للسياحة»، حسن الصباغ، «إن ارتفاع الأسعار وصل إلى 80% وقفز في بعض الحالات إلى 100%»، مشيرا إلى أن «الأسرة المكونة من خمسة أفراد، التي ترغب في قضاء عطلة لمدة أسبوع في الخارج، وجدت نفسها مضطرة إلى رفع ميزانيتها من 15 ألف درهم إلى ما يتراوح بين 25 ألفا و30 ألف درهم»، لافتاً إلى أن «سعر التذكرة وصل في المتوسط إلى 2000 درهم، فيما تتراوح تكلفة الإقامة في الفنادق بين 2000 و3000 درهم، كما انعكست الزيادة أيضا على أسعار المطاعم». ويشير الصباغ إلى أن «ارتفاع الأسعار، الناتج عن فروق أسعار العملات، أدى إلى تحييد الميزة النسبية التي كانت دول شرق آسيا تتمتع بها كوجهات سياحية رخيصة، حيث تقلصت الآن فجوة الأسعار بينها وبين الدول الأوربية، ما جعل السياح الخليجيين يفضلون العودة مرة أخرى إلى الدول الأوروبية».

تحديات كبيرة
من جانبها قالت المديرة الإقليمية لمنطقة الخليج لهيئة التنشيط السياحي لمنطقة آسيا - الباسيفيك، نيكي بيدج، «إن تأثير تقلب العملات ليس واحداً بالنسبة لكل دول شرق آسيا»، وأضافت «على سبيل المثال الدول التي ترتبط عملاتها بالدولار مثل ماليزيا لن تتأثر كثيرا من زاوية انخفاض أعداد السياح المتوجهين إليها من منطقة الخليج، وهذا ما حدث بالفعل خلال السنوات الثلاث الماضية حيث سجلت السياحة الماليزية نسبة نمو قوية». وأضافت أن «هناك عملات ستواجه تحديات هائلة من منظور السياحة كما هو الحال مع أستراليا التي تعد من أكثر الوجهات السياحية المفضلة لدى الخليجيين، حيث سجل الدولار الاسترالي زيادة كبيرة مقابل الدولار الأميركي عام 2007».

وتابعت «لكن هناك بعض الدول الآسيوية غير المرتبطة بالدولار ستستفيد من هذه التقلبات، وبصفة خاصة الصين وهونغ كونغ».
وأوضحت أنه «بصفة عامة لن يعرقل التقلب في أسعار العملات نسبة النمو الإجمالي المتوقع في منطقة آسيا، خصوصا منطقة الخليج».

سعر الصرف
بدوره، أكد المدير العام لشركة «الفردان» للصرافة ورئيس المجموعة الفرعية للمال والمصارف المحلية، أسامة حمزة آل رحمة، أن «الدرهم فقد ما يصل إلى 30% من القيمة الحقيقية لسعر صرفه مقابل عملات دول العالم التي تتركز وجهات السياحة في الصيف إليها بسبب استمرار انخفاض سعر صرف الدولار عالميا».

وأضاف أن «الدرهم يتكبد ضريبة الارتباط بالدولار من خلال خسارة قيمة صرفه، والتي قدرها خبراء المؤسسات العالمية بأنها تتراوح بين 20% إلى 30% من سعر صرفه حالياً، وهو ما سينعكس بشكل سلبي على معدل الإقبال على تغيير العملات الأجنبية خلال الموسم السياحي المقبل مع دخول فصل الصيف»، لافتا إلى أن «السياح الإماراتيين سيتحملون فرق سعر صرف عملات البلاد التي يتوجهون إليها».

وأوضح «أن سعر العملة الأوروبية «اليورو» ارتفع على سبيل المثال نحو 16% منذ فصل الصيف خلال العام الماضي مقابل سعر الدرهم، بينما زاد سعر صرف بيع الدينار الكويتي خلال عام من 12.78 درهما إلى 13.88 درهما حالياً، ما يعني زيادة تبلغ درهماً واحداً منذ موسم الصيف الماضي».

وأشار إلى أن «زيادة سعر صرف عملات الدول السياحية من المنتظر أن يدفع الحركة السياحية إلى الدول التي تكون نسب الزيادة فيها منخفضة، مقارنة بالدول الأخرى لتفادي تضخم ميزانية السفر عن الحدود المعقولة، حيث من المتوقع أن يقل الطلب، على سبيل المثال، في أسواق الصرافة خلال الفترة المقبلة على العملة الأوروبية لتحقيقها ارتفاعات كبيرة مقارنة بدول آسيوية وعربـية أخرى يسـتمر الطلب على تغيير عملاتها استعدادا للسفر إليها».

ارتفاع العملات
ولفت إلى أن «فروق الارتفاع بين سعر صرف عملات الدول السياحية وسعر صرف الدرهم خلال موسم السياحة الحالي يظهر بشكل كبير وواضح خلال مقارنتها بأسعارها خلال عامين، حيث يظهر على سبيل المثال سعر صرف اليورو خلال تلك الفترة بما يبلغ 4.30 دراهم، بينما يبلغ حاليا ما يصل إلى 5.86 دراهم، كما قفز سعر صرف الجنيه الإسترليني من ستة دراهم إلى 7.38 دراهم، بينما

ارتفع سعر صرف الدولار الاسترالي من 2.96 درهم إلى 3.48 دراهم، كما بلغ سعر الدرهم المغربي 50 فلسا بعد أن كان يبلغ منذ عامين 33 فلسا فقط». تأثير محدود لسعر الصرف أشار المدير العام لشركة الأنصاري للصرافة، عيسى الأنصاري، إلى أن «الارتفاعات المتتالية لسعر صرف العملات الخاصة بالدول السياحية مقابل سعر صرف الدرهم لم تؤثر كثيرا على الإقبال على بيع تلك العملات خلال مواسم السياحة السابقة»، متوقعا أن «لا تمنع تلك التغييرات حركة السياحة وشراء العملات خلال الصيف المقبل»، ذاكراً أن تأثير أسعار الصرف سيكون محدوداً.

تأثير محدود لسعر الصرف
أشار المدير العام لشركة الأنصاري للصرافة، عيسى الأنصاري، إلى أن «الارتفاعات المتتالية لسعر صرف العملات الخاصة بالدول السياحية مقابل سعر صرف الدرهم لم تؤثر كثيرا على الإقبال على بيع تلك العملات خلال مواسم السياحة السابقة»، متوقعا أن «لا تمنع تلك التغييرات حركة السياحة وشراء العملات خلال الصيف المقبل»، ذاكراً أن تأثير أسعار الصرف سيكون محدوداً.

__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386