http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - محبة الله عز وجل

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 25-04-2008, 16:44
عمر الريسوني عمر الريسوني غير متواجد حالياً
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 16-04-2008
المشاركات: 18
معدل تقييم المستوى: 964
عمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزينعمر الريسوني مرحبا  بك في صفوف المتميزين
محبة الله عز وجل

الحمد لله حمدا كثيرا متواترا ولا إله الا الله وحده لا شريك له ،
له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير .


من القيم العظيمة في الاسلام معرفة الله سبحانه وتعالى ومعرفة أسمائه ،

ومن الأسماء العظيمة لله عز وجل الودود ؛ وهو سبحانه الرحيم الودود ،

والغفور الودود فهو الودود المتودد الى عباده وأحبائه واصفياءه المتقين ما تقربوا اليه بالنوافل والطاعات..

والعبد المفتقر إلى الله إذا أحب الله أكثر من ذكره ..

فاذا أحبه كان سمعه وبصره ولسانه وآطلع عليه في كل وقت وحين

فيزيد له في لذائذ حبه وحلاوة أنسه وملأقلبه من نوره وانواره الزكية

و رفعت الحجب والأدران عن القلوب وصفت

واطمانت النفوس

واذا رسخ هذا القرب فكأن الله ينظر الى عبده

وما أعظم هذا النظر من رب غفور كريم رحيم ودود ،

فيمسح براس عبده الفقير المتذلل المضطر الوجل اليه

ويضع يده على موضع الم قلبه ،وهو يسمع خفقان قلبه ،



قال أحد الصالحين :

ان في الليل شرابا لقلوب العارفين تطير به قلوبهم ..

ويخرج أهل الدنيا ولم يذوقوا من طيباتها و منها لذائذ القرب و أنس المحبة .


ولا بد للعبد الفقير المفتقر الوجل الى الله ان يرقى بمعرفته وحبه الى الله ،

وكلما رسخ العبد في معرفة ربه بمجاهدته في الدعاء والذكر والصلاة الا وتحققت هذه المحبة .


فمعرفته سبحانه نور، وأنوار محبته رحمة والقلوب الضمآ الوجلة

معدن الاسرار للقرب والانس والتلذذ بحبه واشتياقه .



وهذه المعرفة معرفة سامية ومحققة ،

فالمؤمن أخلص نيته وهذب ملكاته و نوازعه وطهر جسمه بالماء الطهور

فخشعت اعضاءه واقبل على الله الطاهر المتطهر القدوس

مناجيا اياه بهمة وخشوع في ذكره ودعاءه في ركوعه

وهو قريب منه تعالى في سجوده،

والعبد الخائف الوجل يدعوه بخوف وتضرع ووجل وبكاء ،

فما اعظم هذا السجود والخنوع له سبحانه ،

فالفضل كله بيد الله عز وجل، فلا الاه الا هو سبحانه له الملك

وله الحمد وهو على كل شيء قدير .


فهو سبحانه وتعالى قريب من عباده الأتقياء المحبين ،

فيا أيها العبد الضعيف اعرف حرمة من لا تعرف الفضل الا منه

واستحيي منه حق الحياء وطهر نفسك وقلبك بالذكر والاستغفار والدعاء .


واعلم ان الله عظيم الشان وأكثر مما تعتقد

وان الأمر كله بيده سبحانه من قبل ومن بعد ،

وقد أطلعنا سبحانه على اسماءه وصفاته ،

فهو قدوس رحيم ودود لعباده ،

فما اعظمك من رب رحيم وما أعظم توددك لعبادك ..


فما أعظمك يا الاهي فانت خير صاحب وانيس ،

وأنت البر الرحيم الغفور الودود .

فقلوب عبادك اشجار غصونها واوراقها تزدان بعطر محبتك وأنوار ذكرك ،

وماءها معرفة عزتك و عظمتك وما هبت عليها نسائم الرحمة الا ورسخت المحبة ..

التعديل الأخير تم بواسطة شهادة حق ; 29-04-2008 الساعة 19:49
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386