http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - بيوت متعثرة .. بقلـــــم فضيـــــلة المعيني

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 05-05-2008, 10:47
الصورة الرمزية غرشوبهـ
غرشوبهـ غرشوبهـ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 22-02-2008
المشاركات: 602
معدل تقييم المستوى: 8304
غرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزين
بيوت متعثرة .. بقلـــــم فضيـــــلة المعيني



في مناطق كثيرة من الأحياء السكنية والمدن الجديدة التي عمرت بمشاريع الإسكان نجد العشرات من البيوت الجاهزة تقريبا للسكن، ولم يتبق على إكمال بنائها سوى القليل الذي ربما لا تزيد كلفته عن 300 أو 400 ألف درهم أو ربما، بعد أن عجز أصحابها عن تأمين تلك المبالغ فآثروا تركها هكذا معلقة.


وقد استنفدوا كل محاولات لإيجاد مخارج أو حلول تعينهم على استكمال بيوت دفعوا فيها مئات الآلاف التي جاءتهم كمنح من برامج الإسكان ومثلها وربما أكثر استدانوها من البنوك، فلم يعد أمامهم ما يسدون به أفواه شركات المقاولات، سوى الإذعان لواقع الحال وترك البيت هكذا يمر عليه ويرمقه بنظرات الحسرة بانتظار الفرج.


هذا الفرج الذي نتمنى أن يكون في صورة لجان خاصة تشكل ضمن برامج الإسكان، تنظر في حالات هذه البيوت وأوضاع أصحابها، تقف على أسباب تعثر أصحابها في استكمالها، فهل يتحمل مسؤولية التأخير أم رفض أي زيادة تفرضها سوق الإنشاءات وبالتالي رفض شركات المقاولات المضي في العمل إن لم يتحمل المالك فارق الزيادة ويدفع مبالغ إضافية على تلك التي تم الاتفاق عليها في العقد، وفي حالات قد يحدث أن يتوفى الله المالك فيبقى العقار محله، خاصة إن لم يكن هناك من ينظر في حقوق ورثة صغار لا حول لهم ولا قوة.


مثل هذه اللجنة ـ إن وجدت ـ لا شك أنها ستحل الكثير، وستمنع أنصاف البيوت هذه، خاصة تلك التي لا يكون لأصحابها ذنب فيما يطرأ عليها، ويكون قرار تأجيل الانتقال إليها لسبب خارج عن إرادتهم، مثل هؤلاء ستكون هذه اللجنة منفذا لهم تعينهم على استكمال ما تعثروا فيه، على أن يلتزموا بسداد ما عليهم بشكل لا يرهقهم.


قد يقول قائل إن تشكيل مثل هذه اللجنة ربما يفتح على برامج الإسكان أبوابا مغلقة، ويدعو البعض للتقاعس واللجوء إلى هذه الحيلة للحصول على قروض أو الاتكال على البرامج بشكل لا يكون له ما يبرره.


نعم قد يحصل ذلك، وقد يخرج الكثيرون من مدعي عدم القدرة على استكمال البناء بل وربما التعمد في اختيار ما يفوق قدراته والميزانية المحددة للبناء، لعلمه بوجود من يدفع، ولكن مع وجود ضوابط ومعايير وشروط سيصل الحق إلى مستحقيه ولن يتمكن أحد من التلاعب بالأمر.


الحاجة نراها ماسة خاصة في ظل عجز المنح الحكومية عن مجاراة أسعار سوق الإنشاءات والمقاولات التي أصبحت ناراً في نار، في ظل سيطرة المشاريع العمرانية العملاقة على ما ينتجه السوق المحلي من مواد البناء، ولم تعد شركات المقاولات الصغيرة التي تعمل في بناء البيوت قادرة هي الأخرى على مجابهة تلك التي تتعامل في مشاريع بملايين بل بمليارات الدراهم، فهذه الشركات الكبرى تستهلك ملايين الأطنان من تلك المواد ولا يعني ارتفاع أسعارها لها شيئا، عكس الشركات الصغيرة الأخرى التي تتأثر بكل زيادة ولا تجد أمامها سوى الملاك لتحملهم مسؤولية ذلك وتستنزف ما لديهم.


ليت قراراً يصدر يقضي بإلزام الشركات العملاقة باستيراد حاجتها من مواد البناء ويترك الإنتاج المحلي لاستهلاك المشاريع العمرانية الصغيرة مثل البيوت وغيرها، حتى نخلص من «حدوتة» العرض والطلب وتستقيم الأسعار.



البيـــــــــــان
__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386