http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - عجباً أمة تنكرت لأصلها !!!

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 06-05-2008, 22:39
عبدالحق صادق عبدالحق صادق غير متواجد حالياً
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 06-05-2008
المشاركات: 22
معدل تقييم المستوى: 862
عبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزين
B8 عجباً أمة تنكرت لأصلها !!!

عجباً أمةٌ تنكرت لأصلها !!!
الجذور التاريخية و الحفاظ على العادات و التقاليد الأصيلة لها مكانة واحترام بين الأمم :
فالذي يمتلك إرث تاريخي غني و يحافظ على عاداته و تقاليده الأصيلة له مكانة خاصة بين الناس بخلاف الذي يذوب في الآخر و لا يبقى سوى اسمه فمن المعروف أن النهر عند منبعه أصفى من مصبه و كلما اقتربنا من المنبع يكون الماء أصفى و بعرض الدول العربية على ذلك المعيار نجد أن المملكة العربية السعودية تحتل الصدارة في ذلك فهي منبع العروبة و الإسلام و معظم الأحداث التي نفخر بها كعرب و مسلمين دارت على أراضيها فسيدنا محمد صلى الله عليه و سلم و صحابته الكرام رضوان الله عليهم أجمعين من أهل ذلك البلد و هم الذين أوصلوا إلينا تلك الرسالة السامية بهمة و ثبات تنوء بها الجبال الراسيات و نحن الآن نعيش في ظل العز الذي حققوه لنا و نتفيء ظلال تلك الشريعة الغراء التي حملوها لنا بكل عزيمة و اقتدار فأبناء اليوم هم أحفاد الماضي و الأرض هي نفس الأرض التي حدثت عليها تلك الأحداث العظيمة التي غيرت وجه التاريخ .
أما من ناحية الحفاظ على التقاليد و العادات العربية الأصيلة في شتى المجالات الملبس و المسكن و الأخلاق كالمروءة و النخوة و الشهامة و الكرم وحفظ الود و رد الجميل و ........ فإن المملكة العربية السعودية تحتل مكان الصدارة أيضاً مستمدة ذلك من صفاء صحرائها الشاسعة ، ومن تعامل مع أهلها عن قرب يعرف ذلك و خاصةً الأجيال السابقة .
و هناك ميزة هامة للمملكة هو أنها لم تتعرض لاحتلال غربي صليبي كما حدث لباقي الدول العربية و الاحتلال كما هو معروف قبل أن يرحل ينتقي أشخاص من أبناء ذلك البلد و يجري لهم عملية غسيل دماغ فيصبحون يفكرون بتفكيره و يصنع منهم قادة لهذا البلد بطرقه الخاصة فيصير هؤلاء وكلاؤه في المنطقة من حيث شعروا أو لم يشعروا ، و بالتالي فقيادة المملكة بعيدة كل البعد عن هذه التهمة و شعب المملكة من أنقى الشعوب العربية لأنها لم تتعرض لاحتلال أجنبي الذي يفعل فعله المعروف في المجتمعات التي يحتلها .
فالمملكة العربية السعودية كالثوب الأبيض النظيف فأي نقطة سوداء تصيبه من الرشاش المتناثر حوله يظهر للجميع بينما صاحب الثوب الأسود مهما تلطخ بالسواد لا يظهر للناظر من بعيد سوى البقعة البيضاء يراها الجميع ، فينبهر ببريقها أصحاب النظرة الضيقة المحدودة .
فعجباً لمن يتجرأ بالقدح في هذا البلد المبارك و أهله جهاراً وهو يدعي الحب لسيد الكون محمد صلى الله عليه و سلم فأعتقد أنه من الأدب و الحب و الوفاء لسيدنا محمد صلى الله عليه و سلم الإحجام عن ذلك حتى و إن كان البعض من أبناءه الشباب مخطئين فالأولى إسداء النصح سراً و ستر ما ستره الله لا أن نشيع الفاحشة التي نهى الله عنها ، فهذا أقل الواجب تجاه هذا البلد المبارك الذي خصه الله بهذه الخصوصية ، و على شباب و شابات هذا البلد المبارك الحفاظ على هذا الثوب الذي استلموه ممن قبلهم أبيضاً ناصعاً و عدم تلطيخه بالسواد فهذا هو البر الحقيقي بوطنكم الذي لو علمتم قدره و ما أنتم به من نعم لبذلتم دونه الغالي و النفيس و لحافظتم عليه نقياً
كما كان .
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386