http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - إشكالات معاصرة ساخنة بوضوح و جرأة !!!

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 09-05-2008, 16:39
عبدالحق صادق عبدالحق صادق غير متواجد حالياً
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 06-05-2008
المشاركات: 22
معدل تقييم المستوى: 863
عبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزين
1213 إشكالات معاصرة ساخنة بوضوح و جرأة !!!

إشكالات معاصرة ساخنة بوضوح و جرأة !!!
هذا الأنترنت صفحة مفتوحة للجميع و أنت عنوان لبلدك فعندما يكون ردك منطقياً و علمياً و وفق معايير و أدب المنتدى و الإعلام العربي و ليس شرطاً أن توافقني الرأي فهذا يدل على رقيك و تحضرك و ثقافتك و أدبك و يعطي انطباعا جيداً عن بلدك أو حزبك و العكس بالعكس و هنا أريد أن أطرح هذه القضايا الساخنة بكل وضوح و حيادية و إليكم هويتي فأنا أبي و أمي و عشيرتي و وطني و رئيسي و ديني و مذهبي الحق فأدور معه حيثما دار و أنزل حيثما نزل و أرتحل حيثما ارتحل فتراني تارةً في دمشق صلاح الدين و تارةً في بغداد المعتصم و تارةً في قاهرة المعز و تارة في أم العواصم مكة المكرمة و ....... فلكل شعب و بلد خصال إيجابية و خصال سلبية فنثني على الإيجابية و نلمح إلى السلبية بدون تشهير و بدون تسميات و نترك للقارئ حرية إسقاط ذلك على الواقع فالمقصود هو الإصلاح و بيان الحقيقة و إعادة الأمور إلى نصابها و ليس إثارة العصبية المقيتة التي هي أحد أسباب تخلفنا ومن الظلم إلصاق تهمة بشعب بأكمله :
- إن الاحتلال الحقيقي هو الذوبان في الآخر في المظهر و العادات و التفكير فعندما تدخل مدينة إسلامية و لا تستطيع أن تميز بينها و بين مدينة غربية أو تدخل على مواقع الأنترنت فيها فترى المواقع الإباحية مفتوحة و الإسلامية محجوبة و ترى المسميات في هذه المواقع بالأجنبي و كثير منها مائعة و تطلع على المواضيع التي تطرح و التعليقات عليها فتجدها سطحية و مجرد تضييع للوقت فهذا يدل على ذوبان و احتلال فكري و ثفافي و هو أخطر أنواع الاحتلال فالمحتل عندما يدخل بلد غالبا لا يريد أن يقيم بل يريد أن ينشر ثقافته و فكره في هذا البلد و يترك و كلاء له على قيادة هذا البلد معجبين بثقافته و لباسه و عاداته و يخجلون من ثقافتهم و زيهم الأصلي و بعد ذلك يرحل و بالعكس عندما تدخل مدينة إسلامية و ترى المظهر العام إسلامي فهذا يدل على أن هذا البلد مستقل و يمتلك شخصية قوية و هذا لا يسر الأعداء فهدف الأعداء أن نذوب فيهم و بنظرة منصفة نجد أن دول الخليج و خاصة المملكة هي الأكثر استقلالية و الأكثر حفاظاً و بالتالي هي أفضل الموجود فعجباً لأحكامكم كيف تعادون أفضل الموجود و تتركون البلاد التي يسرح بها اليهود و ليس الأمريكان أو التي يسرح بها الفرس و يغيرون معتقدات قرى و بلدات بأكملها و أنا لست من دعاة العنف بل من دعاة التغيير السلمي والإنصاف
- إن التعصب للعشيرة أو البلد أو الحزب أو الفكر بغير وجه حق هي من العصبية الجاهلية المقيتة التي هي من صفات البدو في الجاهلية فالبدوي لا يعرف سوى قبيلته علماً بأن للبداوة صفات حميدة كثيرة ربما غير موجودة في المتعصبين الحاليين ، و قد جاء الإسلام و حرر الإنسان من هذه القيود ليصبح حراً طليقاً لا يخضع إلا لله و لا يخاف إلا من الله و لا يقول إلا الحق و .........
- - إن حكم الكفر و الخيانة أو العمالة من أصعب الأحكام لأنه يترتب على ذلك أحكام خطيرة فأي خطأ في ذلك سوف تكون نتائجه مدمرة للأسرة أو المجتمع أو الدولة أو الأمة و لذلك يجب عدم التعجل بها و لا بد أن تكون من قبل أصحاب الاختصاص و بعد محاكمة و استجواب للمتهم لمعرفة و جهة نظره و فكره و أسباب فعلته و لذلك شدد نبي الرحمة على ذلك فقال ( فقد باء بها أحدهم ) ، ثم إن هذا الكلام الذي كان في الستينات و السبعينات انتهى مفعوله ابحثوا عن شيء آخر ، فقد سبقكم الركب بعقود و انتم مشغولون تمجون هذا الكلام .
- إن الأحكام تطلق على الظاهر و الله يتولى السرائر.
- الهدف الأسمى للجهاد بعد رضا الله عز و جل هو إخراج الناس من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد و من جور الناس إلى عدالة الإسلام و من وجهة نظري الأولوية في الوقت الحالي أن يتم التركيز على الجهاد الدعوي في الأماكن غير المحتلة و أحسب أن أفضل ساحة مفتوحة للدعوة الآن هي دول الخليج و خاصة السعودية و أستطيع أن أقول إن ساحة الغرب مفتوحة أكثر من كثير من البلاد الإسلامية .
- و عندما ترى دولة عربية رئيسها قدم لشعبه من مشاريع التنمية و الإصلاحات في دوائر الدولة و خلال سنة واحدة ما يعادل عشر سنوات لرئيس دولة أخرى ، و عندما مات ذاك الرئيس الذي قدم لشعبه الكثير فلم ترى مظاهر الحياة توقفت في هذا البلد و لم ترى العويل في الشوارع و دفن في قبر عادي و لم تشد إليه الرحال في كل وقت و بالمقابل مات الرئيس الثاني فشاهدت العكس فماذا تحكم على كلا الشعبين و كلا الرئيسين ؟
- و أنت إذا من الله عليك و فتحت مصنعاً في بلدك و كان عندك أولاد شباب فقمت بتشغيل أولادك كمدراء في المصنع و شغلت عمال و موظفين في الأمور الفنية و اليدوية ألست تكون بذلك قد أكرمت أولادك و بنفس الوقت انتفع هؤلاء العاملين و ساهمت في حل مشكلة البطالة فهل هذا عيباً أم خدمة تشكر عليها ؟
و فتحك لهذا المصنع حتى و لو استعنت بخبراء أجانب ألا يدل على و عيك و تفكيرك السليم بأنك تريد أن يعيش أولادك عيشة كريمة و بنفس الوقت تكون قدمت لوطنك خدمات كثيرة بعملك هذا ألا تستحق الشكر من أولادك و مجتمعك فمن لا يشكر الناس لا يشكر الله و نكران الجميل يؤدي إلى جهنم عافني الله و إباك
- و إذا كنت أنت و إخوتك في حي و لكل واحد منزله المستقل و أولاده و كنتم بين عائلة معروفة بقوتها و شدتها و شراستها و يستطيعون أن يقتلوا القتيل و يمشوا في جنازته لأنهم يشترون القاضي و من تبعه بأموالهم كما يحدث في بعض البلدان فقام أحد إخوتك الشباب المتحمسين و اغتر بقطعة سلاح اشتراها و لم يدرك الفارق في موازين القوى و أنه لا بد من اغتنام الوقت المناسب لإبراز هذه القوة فصار ينبش من الماضي و يتحرش بهذه العائلة الشريرة فهل تتركوه أم تمنعوه و إذا لم تستطيعوا أن تمنعوه فهل تسيرون خلفه فتخرب بيوتكم و بيته و تتشرد أولادكم أم تتركوه فيهلك هو و أنتم تقوموا بشأن أسرته و أولاده فأي تصرف يدل على التعقل و الحكمة و أي تصرف يدل على التهور و الحماقة ؟
- ثم هل و جود القواعد الأجنبية يدل على الاحتلال فمعنى ذلك أن اليابان و ألمانيا محتلتين و هم من الدول الصناعية العظمى فإذا كانت هذه القواعد تجعلني متقدما و أحافظ على بلدي و ممتلكاتي و أمارس شعائري و معتقداتي و عاداتي بحرية فما الحرج في ذلك ،ألا نجد عذراً في باب الضرورات تبيح المحظورات أو اختيار أخف الضريين أو أفضل الموجود.
- و يجب أن نحسن الظن يبعضنا و لا نزايد على بعضنا فلا يوجد عربي أو مسلم عاقل يرضى الاحتلال لبلده أو لبلد عربي آخر و لكن هناك و ضع دولي بالغ التعقيد و هناك خلل في موازين القوى و هناك مصالح و انعدام ثقة و نكران للجميل ، فهل دول الخليج أقوى من العراق ؟ أم تريدون أن تذهب دول الخليج كما ذهب العراق و بعد ذلك تجلسون و تنظرون ما هذا التهور ؟ ما هذا الغباء ؟ و لكن دول الخليج أوعى مما تتصورون بكثير فهناك حكومات حريصة على شعوبها لأن المتضرر الأكبر من التهور الشعوب و ليس الحكام .
- هناك قضية هامة جداً و هي ما نزل بلاء إلا بذنب فقد ظهر الفساد في البر و البحر و هناك بلاد عربية يتم فيها شتم الدين و الحضرة المحمدية و الذات الإلهية بشكل يؤهلهم لخسف و لكن رحمة الله أوسع فهل تريدون أن يخطأ الآخرون و دول الخليج تتحمل الذنب و تتحمل دفع الفاتورة أو تسير وراء المتهورين فنهلك جميعاً .

- إن أي مشروع لا بد له من زمن و ينفذ بالتدرج وفق سلم أولويات ، فلا يد لحماس الشباب الذي يتعجل قطف الثمرة من حكمة الشيوخ ذوي التجارب
الواسعة و بعد النظر و الحنكة السياسية و إلا فإن تعجل قطف الثمرة فسوف يؤدي إلى ضياع الثمرة و الشجرة معاً .
- أما بالنسبة لإشكالية لقاء بوش فأظن أن حلم أي رئيس في العالم أن يلتقيه و لكن بوش هو الذي يرفض لقاء البعض و ليس هم يرفضون و كل هذه الأمور تدخل تحت بند السياسة فأحد معاني السياسة هو الترويض فالذي يسايس و حش مفترس ليحمي شعبه من الافتراس أليس هذا من باب الشعور بالمسؤولية تجاه هذا الشعب فالمتضرر الأكبر من التحرش بالوحش هو الشعب و ليس الرؤساء فهم في قصرهم العاجي يطلقون التصريحات النارية و الشعب يدفع الفاتورة و ما هي الثمرة لا شيء .
- أما بالنسبة للفضائيات المتحللة و الممولة من رجال أعمال خليجيين فهذا يخالف الاتجاه العام لسياسة تلك الدول و خاصة السعودية فهذه الفضائيات لا تبث من السعودية و كما هو معلوم إن الدول لا تملك صلاحيات خارج دولها ، و أما بالنسبة لعدم قطع خيط العلاقة مع أصحاب هذه الفضائيات فهذا يدخل تحت بند حسن السياسة فهؤلاء ليسوا أشخاص عاديين بل أصحاب أموال ضخمة فأي دولة في العالم يمكن أن تستقبلهم و بالتالي فإن قطع العلاقة معهم يكون قد خسر البلد هذه الأموال الاستثمارية و هذا لا يصب في مصلحة الشعب أما الذي لا يهمه أمر الشعب فلا يبالي دخلت الأموال أم خرجت المهم أن لا يخالفه أحد ، ثم ما هي نسبة هؤلاء بالنسبة لرجال الأعمال الأخيار أو عموم الشعب ؟ فأظن أن الخير أعم ، ثم من ميزة الذي ضلوا الطريق في دول الخليج أنهم يتركون خيطاً بينهم و بين الله فتجد لهم أعمال خيرة كثيرة فهناك الآن أكثر من عشرين قناة فضائية دينية خليجية و أهمها أقرأ و الرسالة و المجد و ........ فالحسنات يذهبن السيئات ، ثم إن أفجر شخص منهم لا يجرؤ على سب الدين أو الإله أو الرسول صلى الله عليه و سلم .
- أما بالنسبة إلى امتلاك القرار السياسي فقمة دمشق الأخيرة أكبر دليل على استقلالية دول الخليج العربي فأمريكا لا تريد أن يحضروا القمة فحضروا فهل يصدق عاقل أن يكون محمود عباس أو دول الخليج الأخرى أكثر استقلالية من السعودية و مصر ،وهذا دليل على أن السعودية لا تمارس الهيمنة على جيرانها الأصغر منها كما تفعل بعض الدول مع جيرانها .
أما سبب عدم حضور السعودية من وجهة نظري هو أنه في حالة الأجواء المتوترة بين الدول من الحكمة عدم الاجتماع على مستوى الرؤساء لأن ذلك ربما يؤدي إلى تأزم الوضع أكثر أو خروجه عن السيطرة و بالتالي كان من واجب الدولة المضيفة أن تهيئ الظروف المناسبة للقمة حتى يكتب لها النجاح كما فعل خادم الحرمين الشريفين في قمة الرياض .
- و الإشكالية الأخرى التي تثار و هي الاتجاه السلفي لدول الخليج و حسب ما لمسته من خلال مخالطتي للتيارين السلفي و الصوفي ، أولا إن تسمية وهابي مرفوضة بالنسبة لأتباعها فالوهابية ليست مذهباً أو اتجاهاً جديداً في الإسلام بل نحن سلفيون من أتباع بن تيمية و هو من بلاد الشام و هذا الخلاف بين التيار السلفي و الصوفي قديم له عقود و ليس جديداً و لكنه لا يصل إلى حد التكفير إلا في حالات خاصة و على الطرفين أن يتقبلوا بعضهما فالخلاف في الفروع و ليس في الأصول و هذا الخلاف مشروع في ديننا لأنه ناتج عن اجتهاد العلماء و الكل مأجور المخطأ و المصيب و التيار السلفي الغالب في دول الخليج معتدل فوالله منهم الصادقون الذين يتحرقون لما يصيب بلاد المسلمين من بلاء و يبذلون كل ما يستطيعون في سبيل الدعوة و منهم من يبكي إذا سمع كلام الله و خطابهم معتدل و يستشهدون بأقوال بعض أئمة الصوفية و يحبونهم مثل الجنيد و ابن ادهم و بشر الحافي و .......
والغلاة المتطرفون قليلون و أغلب السلفيين في بلادكم هم من النوع المتطرف و من خلالهم يتم إطلاق الأحكام ، وهناك مصطلح يستخدم و يساء فهمه و هو مصطلح الشرك فهذه الكلمة لها دلالتين الشرك الأصغر و هو الذي لا يخرج من الملة و يطلق على كثير من التصرفات و الاعتقادات الخاطئة و الشرك الأكبر و هو الذي يخرج من الملة فأحيانا يتم إطلاق كلمة شرك دون تحديد نوعه و هنا يحصل الالتباس و خلال السنوات الأخيرة حصل كثير من الإصلاح في الخطاب الديني لدول الخليج فالمشكلة هي في التعميم و إطلاق الأحكام على تيار بأجمعه و الأولى أن تطلق الأحكام على الأعمال و ليس على الجماعات حتى لا تحصل الفرقة ، وللعلم ففي دول الخليج الكثير من الصوفية و يمارسون طقوسهم بكل حرية ، و أذكر قصة واقعية حصلت معي التقيت ذات مرة بأخ مهندس من بلد عربي جاء إلى السعودية بتأشيرة عمل فكان أول ما كلمني به بارك لي إنني ولدت من جديد فقد كنت ضائعاً فأركض من قبر إلى فبر و أطلب منه و لا أدعوا الله القريب مني و الآن تعلمت العقيدة الصحيحة فأشعر بارتياح و طمأنينة و صار يتكلم على الصوفية ، فقلت له لا يا أخي لا تكن متطرفاً من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين أنت كنت مخطئاً في فهمك للدين و الصوفية ، فالصوفية الحقة ليست كذلك و لكن هناك الكثير من الجهل يؤدي إلى مثل هذه الأعمال المخالفة لجوهر ديننا و علماء الصوفية لا يرضون بذلك.
- أحسب أن المملكة العربية السعودية أصبحت هدف استراتيجي غير معلن للأعداء بسبب تصرفات البعض من أبنائها الغير محسوبة لذلك يجب الاحتفاظ بالجهود والطاقات للدفاع عنها لأنها تضم أعظم مقدسات المسلمين و هي ترفع راية التوحيد فيجب أن تبقى هذه الراية مرفوعة و أضعف الإيمان لا تشتركوا بإنزالها .
و في الختام يا أخوتي أنصحكم ألا تكونوا بدو من الجاهلية الأولى في زي غربي في لسان نص عربي و نص انكليزي فصاحب الشخصية يعتز بأصله و لا يذوب في الآخر و جددوا إيمانكم ففي الإيمان عزكم و قوتكم و حريتكم و راحتكم و يرزقكم الله فرقاناً تفرقون به بين الحق و الباطل و بين الصادق و الكاذب .
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386