http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - وجهة نظر هامة تفضل و شارك فأمتك بحاجة إليك !!!

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 16-05-2008, 00:56
عبدالحق صادق عبدالحق صادق غير متواجد حالياً
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 06-05-2008
المشاركات: 22
معدل تقييم المستوى: 862
عبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزينعبدالحق صادق مرحبا  بك في صفوف المتميزين
B8 وجهة نظر هامة تفضل و شارك فأمتك بحاجة إليك !!!

وجهة نظر هامة تفضل و شارك فأمتك بحاجة إليك !!!

من خلال مشاركاتي السابقة لمست تفسيراً خاطئاً لما أقصده و لمست شرخاً واسعاً بين الشعوب العربية و لذلك أود أن أوضح وجهة نظري بشكل واضح و هذه لم تكن نتيجة فكرة عابرة بل نتيجة سهر ليالي و أنا أفكر في واقع أمتنا و أسباب هذا الواقع الذي لا يسر الصديق و طرح الحلول لما نمر به بطريقة جديدة غير موجودة على الساحة وتشمل جميع أفراد الأمة الموالاة و المعارضة و المستقلين و إليكم وجهة نظري :
1- إن أمتنا العربية و الإسلامية تمر بمنعطف خطر للغاية و لذلك فإن الأمة بحاجة إلى جميع أفرادها ليمنعوا تلك العربة من الخروج عن مسارها و السقوط في الهاوية التي يخطط لها الأعداء و لذلك يجب عدم إقصاء أي تيار من الساحة و لكن لا بد من تيار رئيسي هو تيار الأغلبية يصطبغ المجتمع بصبغته و الروافد تغذي هذا التيار و تغنيه .
2- ونحن كشعوب عربية هل نبقى متفرجين هكذا حتى نهلك جميعاً فيجب ألا نستخف بعقولنا ، فمن عظمة إبداع الله سبحانه أنه خص كل إنسان بخصوصية فإذا استخدم هذا الإنسان هذه الناحية بشكل ايجابي فقد يفتح الله عليه بفكرة يسهم بها في بناء الأمة .
4- و لأهمية الأمر و خطر الوضع و ضيق الوقت فالأمر لا يحتمل طرح مشاريع جديدة في الساحة ، فالأمة العربية خلال الفترة الماضية مرت بتجارب عديدة فعلينا كشعوب عربية أن ندرس جميع التجارب الموجودة بتجرد و موضوعية و وفق معايير منطقية و علمية و التقييم يتم على ما هو موجود على الطبيعة لا على القيل و القال و الشعارات البراقة و يتم اختيار أفضل تجربة و إعلان تأييدها و الدعوة إليها بكل عزيمة و إصرار .
5- في البداية علينا و ضع المعايير العقلانية التي يتم بموجبها التقييم .
6- يجب أن نحسن الظن يبعضنا بما في ذلك حكوماتنا و علينا أن ننظر إلى أن تلك الحكومات تجتهد في ما تقدمه و تتخذه من قرارات استنادا إلى ظروف دولية و إقليمية و داخلية معقدة و تنظر إلى الشعب و موقفه من ذلك فإذا لمست رضا من أغلبية الشعب أطمئنت إلى أنها تسير في الاتجاه الصحيح فأنا ممن يميل إلى إلقاء اللائمة على الشعوب التي تطلق موافقتها و رفضها عشوائياً دون تفكير ففي كل مجتمع يوجد عقلاء و مفكرين يستطيعون أن يزنوا الأمور بموازينها و يحكموا على ذلك بالإيجاب أو الرفض و على باقي الشعب أن يختار بين نهج الحكومة و رأي هؤلاء وفق ضابط مصلحة الأمة لا مصالح شخصية ضيقة أو عاطفية أو عصبية جاهلية .
7- و إنني من دعاة عدم منازعة الحكام على كراسيهم التي طالما أحبوها و أصبحت جزءاً من كيانهم مقابل فتح باب الحريات و تكريس الجهود لعملية التنمية و الإصلاح وتعيين العناصر القيادية على أساس الكفاءة و النزاهة و تطبيق التجربة الناجحة ، و لا أرى مانعاً من إعلان الجمهوريات العربية ملكية حتى يطمئنوا أكثر ، و يتم تشكيل نموذج مشابه لمجلس التعاون الخليجي .
8- التجربة المرشحة يجب أن تحتوي المطالب الضرورية للإنسان و هي : حرية الاعتقاد و الرأي و تحقيق دخل مادي جيد للمواطن و تحقيق العدالة و الكرامة للإنسان.
9- و هذا الطرح المخالف لنهج الحكومات يثري الساحة بآراء ربما من خلال تداولها بطريقة علمية و منطقية سليمة تنقدح في ذهن أحد المشاركين في الحوار فكرة صحيحة فيتلقفها صاحب القرار و يتخذ قرارات تعود بالنفع على الوطن و الأمة .
10- إن طريقة الهجوم بعنف على الرأي الآخر انطلاقا من عواطف أو عصبية جاهلية يؤدي إلى تجميد العقول وجفاف الأقلام و بالتالي تبقى الأمة تراوح مكانها وربما تسقط في الهاوية .
11- يجب أن يكون طلبنا من حكوماتنا هو إفساح المجال للرأي الآخر و تدقيق النظر في هذه الآراء المطروحة و اختيار الأصلح .
12- النقد يجب أن يوجه للنقاط المطروحة في الموضوع حتى لا نضيع و لا نصل إلى نتيجة .
13- يجب أن يكون الرد علمياً و منطقياً و التجربة خير برهان و ليس عاطفياً أو تعصبياً
14- كلنا متفقون على الهدف و هو أننا بأمس الحاجة إلى التضامن العربي و الإسلامي و لكن الخلاف على الوسيلة في تحقيق هذا التضامن .
15- هناك مصطلحات لكل علم من العلوم يجب ألا يساء فهمها و إلا يجب الاستفسار عنها حتى لا نقع في الحكم الخاطئ.
16- على الذين يرفضون الطرح جملةً و تفصيلاً أن يبينوا سبب رفضهم و أن يقدموا البديل مرفقاً بالأسباب و التوضيحات .
و في الختام فإنني أشهد الله بأنني لا أتبع لأي جهة سواء كانت حكومية أو مدنية أو أي جماعة أو حزب والدافع على هذا الأمر هو من باب القيام بالواجب الشرعي تجاه أمتنا العربية و الإسلامية و إبراء الذمة تجاههما و من خلال تجربتي أحسن النية و اصدق و لا تخف أحد فالله يتولاك ، وإنني أدعو إلى إطلاق حملة لم الشمل .
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386