http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - لأن دبي لا يرضيها سوى الأفضل ... بقلم فضيلة المعيني

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 22-05-2008, 09:26
الصورة الرمزية غرشوبهـ
غرشوبهـ غرشوبهـ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 22-02-2008
المشاركات: 602
معدل تقييم المستوى: 8304
غرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزينغرشوبهـ مرحبا  بك في صفوف المتميزين
لأن دبي لا يرضيها سوى الأفضل ... بقلم فضيلة المعيني





رسمياً انتهى السباق مع التميز في دورته العاشرة في جائزة دبي للأداء الحكومي المتميز، لكن فعلياً فإن السباق مستمر ولن يتوقف بمجرد انتهاء مدة التقييم وتكريم المؤسسات والموظفين، وعلى الجهات والمؤسسات التي كانت تتوقع مراكز أفضل ولم تحصل عليها أن تبذل أكثر حتى تجد نفسها في مراكز متقدمة ولن تشفع لها النوايا الحسنة في سبيل تحقيق ذلك.


في بعض الدوائر التي لم تتفق النتائج ـ من وجهة نظرـ العاملين فيها مع الجهد الذي يبذلونه خدمة للوطن والمواطن وأصابهم شيء من الإحساس بالغبن، نرى أنها علامة صحية ودلالة على أن الجائزة ليست مجرد تكريم بعض الفئات وتقدير عدد من المؤسسات، بقدر ما هي مشروع كبير يفسح المجال للمتميزين لأن يحجزوا لأنفسهم موضع قدم في عالم لا يعرف إلا رقماً واحداً ومساحة لا تقبل إلا المتميزين في عضويتها.


إدارات كثيرة يتحدث الموظفون فيها عن أنفسهم، وقد تغيرت ثقافتهم المؤسسية وطرق وأنظمة إدارة العمل لديهم، وأن مفهوم الوظيفة لديهم اليوم لم يعد كما كان، وأن رضا المتعاملين يأتي في مقدمة أولوياتهم ويبذلون في سبيل ذلك الكثير، وهو الأمر الذي لا يحتاج كثيراً للتأكد منه من خلال تعاملات الناس يومياً مع الموظفين.


إدارة مثل إدارة الجنسية والإقامة في دبي غير خاف ما آل إليه الحال فيها ليس فقط في تحقيق الرضا لموظفيها، بل تعدى إلى ما هو أبعد من ذلك تمثل في خلق جسور من الولاء والانتماء بين الوظيفة والموظف وجعلها محور حياته، وتمكن مديرها اللواء محمد أحمد المري وفي زمن قياسي من نقلها من حال إلى حال.


بدأها بنفسه حين جعل هذه الإدارة أقرب إلى نفسه حتى من بيته وأسرته ـ بشهادة العاملين فيها والمتعاملين بها ـ بل حتى في الأعياد والمناسبات يتناسى الواجبات الاجتماعية ويرتدي بزته العسكرية ليتواجد مع الموظفين على الحدود أو في المطار ويحتفل معهم، ويصبح لهم بذلك القدوة، وبالتالي فلا غرو من أن تحقق إدارته وهو الذي لم يمض على تسلمه إياها أكثر من عامين المركز الرابع في رضا المتعاملين، وفي وسعهم إحراز تقدم أكبر في هذا الصدد.


هذا المركز الذي يرده اللواء المري ـ الخجول ـ في طبعه، الرافض الحديث عن نفسه إلى الفريق الذي يعمل معه، ومن خلالهم يرى النجاح الذي يكون مبعثه رضا الناس وخدمتهم وتفانيهم في خدمة الوطن كل في موقعه ومعه كل الحق في ذلك، فالسياسات الإدارية وحدها ليست كافية لتكون متميزاً ما لم يرافق ذلك عمل مخلص وتفان يتجاوز واجب الوظيفة.


إن عدم رضا دائرة أو إدارة ما بما حققته من نتائج ليس بالضرورة أن يكون أمراً سلبياً بل على العكس تماماً، فكم أخطاء كانت بداية لنجاحات كبيرة وإنجازات عظيمة، إنها فرصة للوقوف أولاً على موضع قدميك، فتعرف أين أنت من المتقدمين وأين أيضاً محلك من المتأخرين، من تقدم كيف تميز وتقدم، وما هي أسباب تأخرك أو العوامل التي حالت بينك وبين المركز الأول ومن ثم كيف الوصول إليه وبلوغ ذلك المجد.


ليس ذلك من قبيل التهوين أو تخفيف وطأة التأخر، بل لذكر حقيقة أن دبي لا يرضيها سوى الأفضل والأكثر تميزاً، إنه الممتاز الذي تراه بعينيها لا كما يراه الآخرون.



البيـــــــــــــان

__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386