http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - رحيل فاعل خير‏ - بقلمـ سامي الريامي

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 09-06-2008, 23:10
الصورة الرمزية أم عقوص
أم عقوص أم عقوص غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 15-12-2002
الدولة: الإمــــــارات
المشاركات: 4,609
معدل تقييم المستوى: 45320
أم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوت
يحليله رحيل فاعل خير‏ - بقلمـ سامي الريامي

00 رحيل فاعل خير 00




سامي الريامي


لم أشاهده عن قرب أبداً، ولم يجمعني به أي لقاء، ولم تصافح يدي يده إطلاقاً، كما لم تقع عيناي على عينيه. ومع ذلك كنت أعرف الكثير عنه..



لا أعرفه معرفة شخصية، لكني أكنّ له كل تقدير واحترام ومحبة وإعجاب شديد، لسببين، الأول نفسي وتاريخي يشاركني فيه جميع أهل الإمارات كونه ابن الشيخ زايد. ونحن في الإمارات نذوب محبة واحتراماً في كل من يرتبط بهذا الرجل الذي حفر اسمه في قلوبنا وعقولنا، وسيظل كذلك.

أما السبب الثاني، فكونه أحد الداعمين الرئيسين، والمتبرعين بسخاء شديد لعدد كبير من الحالات الإنسانية التي يعرضها «الخط الساخن» على صفحات «الإمارات اليوم».. إنه الفقيد الراحل الشيخ ناصر بن زايد..

نعم خسرنا برحيله يداً بيضاء ساهمت في نزع أحزان أعداد كبيرة من المواطنين والمقيمين من دون أن يشعر بذلك أحد.. لم يكن يبحث عن شهرة، ولم يخلط عمله بذرّة رياء، فلقد كان يُصرّ على عدم ذكر اسمه، وكانت كلمتا «فاعل خير» الأحب إليه.

لم أكن أستطيع إعلان ذلك في حياته، فلم يكن هدفه الإعلان، لكني أستطيع ذكر ذلك اليوم، بكل فخر، متضرّعاً إلى الله العلي القدير أن يجعل ذلك كله في ميزان حسناته، وأن تكون مساعداته التي قدمها كلها صدقات جارية إلى يوم يبعثون.

لا أستطيع حصر الحالات التي انفرجت كربتها على يده، لكني كنت أثق دائماً في أنه مفتاح الفرج عند نشر قصص أشخاص سُدّت في وجوههم أبواب الفرج، وغالباً ما تصدق توقّعاتي، وأُصبح اليوم التالي على هاتف اعتدت على رؤية أرقامه، ليبلغني بأنه تكفّل بعلاج الحالة المنشورة دون تحديد سقف لتكلفة العلاج، أو توفير مسكن لعائلة ما.

وفي إحدى الحالات التي لا يمكن أن أنساها، أرسل فوراً مبلغاً مالياً سريعاً لمساعدة إحدى العائلات المواطنة مؤقتاً على تصريف أمورها، وتحمّل تكلفة علاج سيدة في تلك العائلة، مع دفع إيجار السكن لهم إلى حين انتقالهم إلى مسكن خاص، بعدما أعطاهم مبلغ 700 ألف درهم لشراء منزل دائم، فور قراءته معاناتهم في «الإمارات اليوم»..

لقد ساهم بشكل فاعل في مساعدة المحتاجين، وتخفيف وطأة الحياة عن كاهل الكثيرين. وكان في غالب الأحيان أول المبادرين لحل قضايا «الخط الساخن».

لا أنسى أبداً الجملة الشهيرة التي يبادرني بها من يرسله لمتابعة الحالات حين يقول: «يسلّم عليكم الشيخ ناصر، ويقول موضوع الحالة المنشورة اليوم انتهى، وهو بيتحمّل كل شي، بس لا تكتبون اسمه»!

وهذا ما كان يحدث، فعل الخير من أجل الخير، لم يكن أحد يشعر بذلك ولا يعرف تفاصيل ذلك، حتى الإخوة العاملون في «الخط الساخن» لم يكونوا على دراية باسم فاعل الخير هذا الذي بسط يديه بسطاً لفعل الخير.

اليوم فقط أستطيع أن أذكر أن ناصر بن زايد، كان في معظم الحالات هو فاعل الخير.. ذهب إلى حيث يؤجَر على كل ما قدّم للمحتاجين والفقراء، إلى حيث سيجد الثواب عن كل دمعة حوّلها إلى بسمة.. ذهب ليلقى أجر كل كربة ساهم في تفريجها.. وكل مريض ساهم بفضل سخاء يديه في علاجه، واستمرار حياته بصحة وعافية، إن الله لا يُضيع أجر من أحسن عملاً.



__________________


رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386