http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - اسباب التنزيل فى القران الكريم 00ابتلاء ليس لة الا الصبر او الشكر

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 31-07-2008, 00:05
عمر عويس
Guest
 
المشاركات: n/a
12 اسباب التنزيل فى القران الكريم 00ابتلاء ليس لة الا الصبر او الشكر

نزل سيدنا جبريل علي النبي صلي الله عليه وسلم وبجواره سيدنا ابوبكر وقال له‏:‏
يامحمد مالي أري أبا بكر عليه عباءة قد خلها‏(‏رقعها‏)‏ علي صدره بخلال‏..‏ فرد المصطفي‏
:‏ ياجبريل انفق ماله قبل الفتح علي فقال سيدنا جبريل عليه السلام‏:‏فأقرئه من
الله سبحانه وتعالي السلام وقل له
‏:‏ يقول لك ربك أراض انت عني في فقرك هذا أم ساخط ؟

فالتفت النبي صلي الله عليه وسلم إلي سيدنا أبي بكر رضي الله عنه وقال‏:‏ ياأبا بكر هذا
جبريل يقرئك من الله سبحانه السلام‏..‏ ويقول لك ربك‏:‏ اراض أنت عني في فقرك هذا ام ساخط ؟‏
..‏فبكي سيدنا ابوبكر وقال علي ربي أغضب ؟ أنا عن ربي راض‏.‏ أناعن ربي راض فنزل قوله تعالي‏:‏

ومالكم ألا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السموات والأرض لايستوي منكم من أنفق من قبل
الفتح وقاتل أولئك اعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسني
صدق الله العظيم

*‏ جعل الله سبحانه وتعالي الفقر ابتلاء ليس له الاالصبر كماجعل الغني
الحلال ابتلاء ايضا ليس له إلا الشكروالبذل كمافي قوله تعالي‏:‏

والذين يكنزون الذهب والفضة ولاينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم صدق الله العظيم
‏.‏ ورد سبحانه وتعالي علي الذين قالوا ان قتلي بدر قد ذهب دمهم هدرا وماتوافأخبر
الله تعالي ان الشهداء احياء عند ربهم ونزل قوله تعالي‏:‏

ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع
ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين
الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا اليه راجعون صدق الله العظيم وايضا يكون الخير
اختبارا للناس وفتنة مثل الشر كما في قوله تعالي ردا علي المشركين الذين تمنوا موت النبي صلي الله عليه وسلم‏:‏

كل نفس ذائقة الموت ونبلوكم بالشر والخير فتنة وإلينا ترجعون صدق الله العظيم

*‏ ونفي سبحانه وتعالي ان يكون في العطاء تكريم او يكون في المنع إهانة لانه كله إبتلاء من الله كما في قوله تعالي‏:‏

فأما الإنسان اذا ماابتلاه ربه فأكرمه ونعمه فيقول ربي أكرمن وأما اذا ماابتلاه فقدر عليه
رزقه فيقول ربي أهانن كلا بل لاتكرمون اليتيم ولاتحاضون علي طعام المسكين
وتأكلون التراث أكلا لما وتحبون المال حبا جما صدق الله العظيم

*‏ حل الله سبحانه وتعالي مشكلة الرزق سواء للفرد او للشعوب بكلمة واحدة هي‏
(‏ التقوي‏).‏ والتقوي تعني مراعاة الله في السر والعلن واجتناب كل ماحرمه‏.
.‏ وعن رزق الفرد قال النبي صلي الله عليه وسلم‏:‏ لاتقضي نفس الا بعد أن تستوفي
اجلها وتستوفي رزقها فأطلبوا حوائجكم بعزة نفس واتقوا الله‏..‏ ونزل قوله تعالي‏:‏

ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لايحتسب صدق الله العظيم

ونزلت هذه ا لآية في عوف بن مالك الذي أسر المشركون ابنه واصابه هلع هو
وزوجته لانه فقير لايملك مايفديه به من الأسر‏..‏ فقال له النبي صلي الله عليه وسلم‏:
‏ اتق الله واصبر وآمرك وأياها أن تستكثروا من قول لاحول ولاقوة إلا بالله‏.
.‏ فر أبنه من الاسر وعاد ومعه مجموعة كبيرة من أغنام الأعداء‏!‏
‏*‏ ولزيادة الرزق للشعوب قال تعالي‏:‏

ولوأن اهل القري آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات
من السماء والأرض ولكن كذبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون صدق الله العظيم
فالتقوي مفتاح الرزق‏..‏ والمعصية طريق الفساد والضنك كما في قوله تعالي‏:‏

ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت ايدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون صدق الله العظيم

وانتشار العدل بين الناس يمنع الفساد فتعم
الخيرات والبركات تصديقا لقول الرسول صلي الله عليه وسلم‏:‏

ان الفاجر اذا مات يستريح منه العباد والبلاد والشجر والدواب مع التأكيد علي
المسئوليةالشخصية في قوله صلي الله عليه وسلم‏..‏ الا فكلكم راع وكلكم
مسئول عن رعيته فالامير الذي علي الناس راع وهو مسئول عن رعيته والرجل
راع علي اهل بيته وهو مسئول عنهم والمرأة راعية علي بيت بعلها وولده وهي مسئولة عنهم

*‏ ولتأكيد أن مفاتيح الرزق بيد الله سبحانه وتعالي وحده مع أمره بالأخذ بالأسباب‏
..‏ ماحدث مع المشركين بمكة‏..‏ فبعد أن فتحها النبي صلي الله عليه وسلم وحطم الأصنام
حول الكعبة وبداخلها ظل المشركون يطوفون حولها حتي السنة التاسعة الهجرية حيث
كان سيدنا أبو بكر يحج بالمسلمين فأرسل النبي صلي الله عليه وسلم اليه سيدنا علي بن أبي طالب
رضي الله عنهما ليبلغ الناس بمنع المشركين من الحج والطواف حول الكعبة بعد اليوم‏
..‏وخاف أهل مكة من الفقر والجوع حيث كانت حياتهم قائمة علي الاتجار مع
هؤلاء المشركين ومايجلبونه من بضائع وطعام‏..‏ فنزل قوله تعالي‏:‏

ياأيها الذين آمنوا إنما المشركون نجس فلا يقربواالمسجد الحرام بعد عامهم هذا
خفتم عيلة فسوف يغنيكم الله من فضله إن شاء إن الله عليم حكيم صدق الله العظيم
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386