http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - ياماة

الموضوع: ياماة
عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 28-08-2008, 03:14
عمر عويس
Guest
 
المشاركات: n/a
12 ياماة

هي احدي المهاجرات الأول كان رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم يناديها‏:‏ يا أماه‏,‏ وكان اذا نظر اليها‏,‏ يقول‏:‏ هذه بقية اهل بيتي وكان النبي ـ صلي الله عليه وسلم يزورها دائما‏,‏ ويكرمها‏,‏ ويقول عنها‏:‏ ام ايمن امي‏,‏ بعد امي‏.‏ وكانت هي سعيدة بهذا الامر‏,‏ وتعيشه كأنه حقيقه‏,‏ فكانت تحنو عليه حنان الام علي ابنها‏,‏ وتخشي عليه خشيتها‏,‏ وتغضب احيانا عليه كما تغضب الام‏,‏ فعن انس ـ رضي الله عنه ـ قال‏:‏ انطلق بنا رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ الي ام ايمن‏,‏ فانطلقت معه‏,‏ فناولته اناء فيه شراب‏,‏ قال‏:‏ فلا ادري اصادفته صائما او لم يرده فجعلت تصخب عليه تصرخ فيه وتذمر عليه تكلمه بحدة وغضب وما كانت لتفعل ذلك مع رسول الله صلي الله عليه وسلم الا وهو يعلم انه بمثابة الابن‏,‏ فهي قد حضنته وربته ـ صلي الله عليه وسلم ـ هذه ام ايمن ـ رضي الله عنها ـ احاطت رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ بحبها ورعايتها وكانت امه صغيرا وكبيرا فأكرمها الله ـ سبحانه وتعالي ـ بفضله‏,‏ وجزاها خيرا علي جميلها‏,‏ وحفظها كما حفظت النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ فتروي لنا قصة هجرتها الي المدينة‏,‏ ومدي حماية الله تعالي لها‏,‏ فتقول‏:‏ خرجت مهاجرة من مكة الي المدينة‏,‏ وانا ماشية علي رجلي‏,‏ وليس معي زاد فعطشت وكنت صائمة‏,‏ فأجهدني العطش‏,‏ فلما غابت الشمس اذا بأناء تعلق عند رأسي مدلي برشاء اي حبل ابيض فدنا مني حتي اذا كان بحيث استمكن منه‏,‏ تناولته فشربت منه‏,‏ حتي رويت‏,‏ فكنت بعد ذلك ـ في اليوم الحار ـ اطوف في الشمس‏;‏ كي اعطش فما عطشت بعدها لما توفي النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ قال ابو بكر الصديق لعمر بن الخطاب ـ رضي الله عنهما ـ‏:‏ انطلق بنا نزر ام ايمن‏,‏ كما كان رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ يزورها‏,‏ فلما دخلا عليها بكت‏.‏ فقالا‏:‏ ما يبكيك‏,‏ فما عند الله خير لرسوله؟ قالت‏:‏ ابكي ان وحي السماء انقطع‏,‏ فهيجتهما علي البكاء‏,‏ فجعلت تبكي ويبكيان معها‏.‏

انها ام ايمن بركة بنت ثعلبة بن عمرو بن حصن وكانت تعرف بالحبشية‏,‏ وهي وصيفة خادمة عبد الله بن عبد المطلب والد النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ فلما مات صارت لزوجته امنة بنت وهب ام النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ فظلت سكنا لها كل اخلاص ومحبة صادقة‏,‏ وسافرت معها ومع ابنها محمد ـ صلي الله عليه وسلم الي يثرب لزيارة قبر زوجها عبد الله‏,‏ ولما عادوا مرضت ام النبي ـ صلي الله عليه وسلم‏,‏ وماتت في الطريق فدفنتها ام ايمن في مكان يعرف بالابواء وسط الصحراء في الطريق بين مكة والمدينة وحملت النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ الي جده عبد المطلب‏,‏ وظلت تخدمه وتسهر علي راحته‏,‏ حتي تزوج السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها ـ فانتقلت معه الي منزلها وكانت موضع احترام وتقدير منهما‏.‏

وعندما تقدم اليها عبيد بن زيد من بني الحارث بن الخزرج للزواج منها تكفلت السيدة خديجة بتجهيزها‏,‏ وبعد عام من الزواج انجبت منه ابنها ايمن الذي تكني به دائما وقد استشهد ايمن في موقعة خيبر‏,‏ ولما توفي عبيد بن زيد زوج ام ايمن ـ تقدم زيد بن حارثة للزواج بالسيدة ام ايمن‏,‏ وزاد من رغبته فيها قول الرسول ـ صلي الله عليه وسلم‏:‏ من سره ان يتزوج امراة من أهل الجنة‏,‏ فيتزوج ام ايمن فولدت له اسامة بن زيد حب رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ وهي احدي المؤمنات المجاهدات اللاتي شاركن في المعارك الاسلامية مع رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم‏:‏ ـ فقد شهدت احدا‏,‏ وكانت تسقي المسلمين‏,‏ وتداوي الجرحي‏,‏ وشهدت غزوة خيبر‏,‏ وتوفيت ـ رضي الله عنها ـ في آخر خلافة عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه ـ ودفنت بالمدينة بعد ان تجاوزت التسعين من عمرها‏.‏
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386