http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - موسم الشحّاتين !! للكـاتـب سامي الريامي

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 03-09-2008, 17:32
الصورة الرمزية أم عقوص
أم عقوص أم عقوص غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 15-12-2002
الدولة: الإمــــــارات
المشاركات: 4,609
معدل تقييم المستوى: 45320
أم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوت
مضبووووط موسم الشحّاتين !! للكـاتـب سامي الريامي

OoOoO السـلامـ عليكمـ و رحمـة الـلـهـ وبـركاتـهـ OoOoO





تحدثت في مقال الأمس عن ضرورة إعطاء موظفي المطارات صلاحيات إضافية لمكافحة دخول «المتسللين»، على اعتبار أنهم خط الدفاع الأول، وأواصل اليوم الحديث عن ضرورة تكاتف جميع أفراد المجتمع لمكافحة هذه الظاهرة، خصوصاً مع اقتراب الشهر الفضيل الذي يعد «الموسم» السنوي المفضل لهذه الفئة.

التسوّل مسألة خطيرة للغاية فسلبياتها لا تكمن في كونها ظاهرة غير حضارية، ومؤذية لصورة وسمعة الدولة، لكنها إضافة إلى ذلك تحمل أخطاراً أمنية جسيمة، فكم من الجرائم حصلت بعد دخول المتسوّلين إلى المنازل على اعتبار أنهم خط الاستكشاف الأول للمجرمين و«الحرامية». وكم من العصابات المنظمة التي ثبت أنها تستخدم «التسوّل الاحترافي» نشاطاً رئيساً لأخذ أموال الناس بالباطل.

الغريب في الأمر، أنه ومع التحذيرات والبيانات والمعلومات الوافية التي تصدرها الجهات الأمنية وبشكل سنوي مستمر منذ أكثر من 10 أعوام، إلا أن نشاط «التسوّل» لم يختفِ، بل نجده في زيادة مطّردة، والسبب الرئيس من وجهة نظري هي أفراد المجتمع الذين يسهمون بشكل فاعل ومن حيث لا يدرون في زيادة أعداد المتسوّلين، لأنهم يشكلون المصدر الرئيس للأموال التي يشحتونها ويحصلون عليها بأقل مجهود.

وفي اعتقادي أن مساعدة «الشحاتين» خطأ كبير يقع فيه الكثير من المواطنين، ظناً منهم أنهم يكسبون «الأجر والثواب»، بينما الحقيقة أن هذا التصرف مرفوض دينياً واجتماعياً وعرفياً ومنطقياً، وليس له أي سند شرعي أو قانوني!!

أساليب متكررة و«مملة» و«متشابهة» سئمناها، في عمليات التسوّل منذ سنوات طويلة، فذلك «الطالب» الذي يعاني أبوه من مرض السرطان، ويريد المال لإكمال دراسته، مازال طالباً إلى اليوم، ومازال الأب مريضاً بالسرطان، لم يمت منذ 10 سنوات!! وتلك العائلة التي مازالت «تحوط» بين الفرجان، وتريد المال فقط لتعبئة البنزين للعودة إلى بلدها!! وتلك الأم «المنقّبة» التي تريد الدواء لطفلها!!

وأخيراً وبعد تطوير العمل، هناك فئات تتستر تحت «وهم» بيع أشياء في الشوارع مثل العطور والكتب، ليس ذلك فحسب بل، ظهور نوعية «جنتل» من «الشحاتين»، يرتدي ملابس راقية، ويدعوك لشراء ساعته «الثمينة» بأي سعر، على اعتبار أنه غير محتاج، لكن ظروف سرقة محفظته تجعله بحاجة إلى المال بأي طريقة!!

أما مجموعة «الأوراق الطبية»، التي تشير إلى إصابة حاملها، وأهله، و«أولاد فريجه» جميعاً ،بأمراض سمعنا بجزء منها ولم نسمع عن معظمها، فهم يشكلون الأغلبية العظمى من «الشحاتين»، ومع ذلك فهم الأكثر حظوة بعطف «المانحين»، الذين لا يكلف أي منهم التفكر والنظر على أقل تقدير في هذه الأوراق القديمة والمزوّرة والتي ربما تتضمن فواتير جمعيات، وأوراق جرائد لا علاقة لها بالمرض مرصوصة فوق بعضها لإيهام الناس بجدية الأمر!!

قضية خطيرة، قديمة متجددة، ولا تجدي معها نفعاً الحملات التي تشنها الجهات المختلفة لمكافحتها، مع وجود «مانحين» من ذوي القلوب الرحيمة الذين يضرون الدولة والمجتمع، لأنهم لا يدركون أن الزكاة والصدقات لهما ألف وسيلة صحيحة لإيصالها إلى المستحقين، وهؤلاء «الشحاتون» لا يمكن أن يكونوا مستحقين!!


__________________


رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386