http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - القـدوة في حيـاة الأبنـاء

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 17-09-2008, 17:22
عمر عويس
Guest
 
المشاركات: n/a
B16 القـدوة في حيـاة الأبنـاء

لاشك أن التزام الابوين هو المحك الحقيقي لما يدعوان إليه‏,‏ فكلما ازداد التزام الأبوين بما يدعوان إليه الأبناء كانت لنصحهم المصداقية الكبري والأثر العظيم وقديما قيل‏:‏ فاقد الشيء لا يعطيه‏,‏ ومن أكبر المزالق التربوية التي يقع فيها الأبوان علي وجه التحديد منافاة أفعالهما لما يدعوان إليه‏,‏ وهذه المنافاة والمناقضة تجعل الأبناء في حيرة من أمرهم‏:‏ كيف نلتزم بما أمرنا به وأمنا وأبونا لا يلتزمان؟ إن مثل هذه الملابسات تجعل الأبناء في شك من صدق ما يدعو إليه الاباء‏,‏ فلو كان الخير في تلك الدعوة إذن لماذا لا يبدأ الآباء بأنفسهم فيصلحون أخوالهم بالدرجة الأولي ثم يثنون علي الأبناء؟

ولقد اهتم سلفنا الصالح بضرورة مطابقة أفعالهم لما يدعون إليه الأبناء؟ فكانوا نماذج مشرقة في التربية الصالحة‏,‏ هذا إبراهيم بن وكيع يقول‏:‏ كان أبي يصلي فلا يبقي في دارنا أحد إلا صلي حتي جارية لنا سوداء‏,‏ وهذا عبد الله بن طاووس يخبر عن أبيه طاووس بن كيسان اليماني ـ وهو أحد كبار تلامذة ابن عباس ـ قائلا‏:‏ كان أبي إذا سار إلي مكة سار شهرا وإذا رجع رجع في شهر‏,‏ فقلت له في ذلك فقال بلغني أن الرجل إذا خرج في طاعة الله فهو في سبيل الله حتي يرجع إلي أهله‏,‏ بل إن أروع الصور والشواهد تلك المنافسة وذلك السباق الذي حدث بين سعد بن خيثمة وابنه خيثمة علي الجهاد في سبيل الله‏,

‏ ذلك أنه لما ندب النبي صلي الله عليه وسلم المسلمين يوم بدر فأسرعوا قال خيثمة لابنه سعد‏:‏ لو كان غير الجنة اثرتك به‏,‏ فاقترعا فخرج سهم سعد فخرج واستشهد ببدر واستشهد أبوه يوم أحد‏,‏ كما أن العدل بين الأبناء ضرورة من ضرورات نجاح المهمة التربوية المنوط بأدائها الآباء والأمهات علي أحسن وجه‏,‏ وهي علامة بارزة من علامات نجاح القدوة في الحياة العملية‏,‏ وإن تجاوز هذه الركيزة المهمة وعدم اعطائها حقها من التطبيق يؤدي بلا شك إلي الحكم علي عملية التربية بالفشل الذريع‏,‏ ذلك أن الخلل في التربية يؤدي إلي الخلل في النتائج والثمرات‏,‏

وقد انتبه الإسلام إلي هذه القضية الحساسة والجوهرية حين أشار النبي صلي الله عليه وسلم باشارات كثيرة إلي ضرورة المساواة بين الأبناء‏,‏ فلقد روي ابن حبان عن رسول الله صلي الله عليه وسلم أنه قال‏‏ رحم الله والدا أعان ولده علي بره‏)‏ وهذا يقتضي أن يعدل الآباء بين الأبناء كي يستطيعوا بعد ذلك أن يبروا آباءهم‏,‏ والظلم مرتعه وخيم ولاشك‏,‏ ففي حديث آخر رواه البخاري في صحيحه أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال‏‏ اعدلوا بين أولادكم في العطية‏)‏

وهذا مظهر من المظاهر التي يتجلي فيه صدق التزام العدالة بين الأبناء‏.‏إن الاخفاق في تحقيق العدالة في معاملة الأبناء يعتبر صفة سلبية في الأبوين أو فيمن يتصف به ولابد من تدارك هذا النقص في الفهم‏,‏ وهذا الخطأ في السلوك حتي لايتسبب هذا السلوك الخاطئ في التأثير السلبي علي الطفل من أبويه أو من أحدهما‏.‏إن علماء النفس يؤكدون أنه في حالة التمييز بين الأبناء فالخطأ هنا يكون خطأ شخصيا مرتبطا بظروف معينة وميولا شخصية خاصة بالوالدين فقط ولا تقرها عدالة الحب‏,‏ كذلك فإن تمييز أحد الأبناء بذكاء خاص أو تفوق دراسي ملحوظ لا ينبغي أن يكون سببا لتمييزه في المعاملة عن بقية اخوانه لما في ذلك من نتائج خطيرة تنعكس علي مشاعر الاخوة تجاه الأخ المتفوق‏,‏

إذ تدب مشاعر الغيرة والحسد والكره في نفوسهم تجاه أخيهم وربما وصل أمر الغيرة من الأخ إلي الشعور بالحقد والكره‏,‏ وهذا ما أكده العالم النفسي الأمريكي جاك بريد إذ يقول‏:‏ إن من أكبر الأخطاء التي يرتكبها الوالدان في حق الأبناء مقارنتهم ببعضهم‏,‏ فالطفل إذا شعر بتفوق أخيه عليه فسوف يشعر بالهزيمة المريرة ومن ثم يختزن أحزانه وآلامه في عقله لتتحول هذه الأحزان بمرور الأيام إلي مركب نقص فيحقد الطفل علي أشقائه وعلي المجتمع‏,‏ ويميل للعزلة أحيانا وللبكاء والعدوان أحيانا أخري وتفسر الحالة الأخيرة علميا بحالة الانفجار النفسي‏,‏ ثم يضيف قائلا‏:‏ عندما ينجح الطفل يجب أن يشجع فقط دون أن يقارن بغيره من الأطفال‏,‏

أما إذا فشل فيجب أن نضع في اعتبارنا تفوقه في مجالات أخري من مجالات الحياة‏,‏ وبدلا من أن نحطمه فنساعده في دراسته ونوفر له سبل الترفيه المعقولة والمناسبة حتي يتمكن من استرداد ثقته بنفسه واشباع حياته النفسية‏,‏ وبالتالي ينطلق الطفل من قيود الشعور بالفشل إلي حياة العمل الجاد والكفاح المثمر‏.‏
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386