http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - شهر رمضان شهر بلا نهاية

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 20-09-2008, 16:17
عمر عويس
Guest
 
المشاركات: n/a
12 شهر رمضان شهر بلا نهاية

يظن بعض الناس أن شهر رمضان له نهاية. وهو ظن فيه كثير من الخطأ» لأن رمضان إذا كانت له نهاية فإن هدفه يكون غير قائم. والدليل علي ذلك في الآية الأولي من آيات الصيام في سورة البقرة. فالله سبحانه وتعالي يقول فيها: "يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب علي الذين من قبلكم لعلكم تتقون".. والتقوي كما توحي الآية الكريمة ليست ذات زمن محدود. وإنما هي ممتدة علي مدي الزمان. وهي مثال للنموذجية في السلوك المعتمد علي طاعة الله وأداء العبادات والأخلاق التي أمر بها. وإذن فالصيام له أثر ممتد علي مدي الزمان. والصيام ليس عبادة شاقة بدليل أن الله سبحانه وتعالي ذكر أنه أيام معدودات. ولا يعني كونها شهراً كاملاً أنها كثيرة. لأنها تأتي في كل عام مرة. فإذا حسبناها مقسمة علي الشهور في السنة وجدنا أن نصيب كل شهر يومان ونصف اليوم تقريباً. لكن تجميعها في شهر واحد يؤكد الالتزام بالتتابع فيها. وهو من شأنه يقوي العزم علي الأداء للطاعات. فإذا كان الصيام هو الامتناع عن تناول أسباب الحياة فإنه يقوي عزم الإنسان المؤمن علي اجتياز المصاعب والأزمات وعلي التغلب علي المشكلات التي تعترض مسار الحياة الملتزمة.. وهذا يوجب علي المؤمن أن يتذكر دائماً هدف الصيام وهو التقوي.
ولقد تحدث أهل العلم كثيراً عن التقوي. ومعانيها ليست عسيرة التحقيق. لأنها تعني أولاً وقبل كل شيء: الوقاية. والوقاية كما تكون بالامتناع. تكون أيضاً بالإقبال. يعني بالسلب والإيجاب معاً. وهذا يؤكد أن الإيمان يقين في نفس المؤمن وحركة في جوارحه. وهو معني يلتقي مع تعريف أهل العلم للإسلام بأنه عقيدة وعمل. وهو تعريف عندما نسقطه علي الصيام يعني أن هذه العبادة امتناع وإقبال معاً. وإذا نظرنا بفهم واع إلي حديث الصيام: "من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه" نجد أن ترك ذلك يعني عمل المقابل له. وهو قول الحق والعمل به. وهذا إذا ساد سلوك الصائمين أثناء شهر رمضان وما بعده من شهور العام فإن الدنيا تكون عامرة بالخير والتعاون علي البر والتقوي.
وإذا كانت أيام شهر رمضان تقترب من نهايتها فإن أثر صيام هذا الشهر يبدأ العطاء والمعونة علي اجتياز العقبات وعلي عمل الخير من أجل حياة أفضل. فالصيام ليس عبادة سلبية. وإنما هو عبادة إيجابية لأنه يربي الإنسان علي الالتزام بالخير وترك المعصية. وهو معني التقوي التي هي هدف الصيام. ويخطئ من يظن أن معني التقوي ينحصر في العبادة. لأن معني التقوي يشمل كل نشاط في الحياة. حتي تربية البدن علي النشاط والحركة لأن نشاط البدن يجب أن يكون من أجل العبادة وتقديم الخير للناس وليس فقط من أجل تقوية العضلات لمجرد التقوية وإنما لاستخدام هذه القوة في كل عمل يعود بالخير علي كل مستحق للخير وعلي الناس جميعاً.
إن شهر رمضان بهذه المعاني هو شهر الخيرات والبركات. فمن فاته تقديم الخير فيه وتحقيق البركة له من صيامه فإن في هذه الأيام الأخيرة منه متسعاً لمن يريد العمل. فالأيام الأخيرة من شهر الصيام فيها خير كثير» لأن معاني الصيام تكون قد تعمقت في النفس وتأصلت في جذورها وأوشكت أن تؤتي ثمارها.. وليس معني انتهاء أيام شهر رمضان انتهاء الخير بذلاً وعطاءً» لأن التقوي وهي هدف الصيام ليست موقوتة بزمن الصيام وإنما هي ممتدة في الزمن كله عملاً في الحياة ومثوبة من الله سبحانه بعد الممات. ومن واجب المؤمن أن تكون حياته كلها في الخير وللخير. تأكيد للمعني القرآني الذي ورد في قول الله تعالي في الآية "110" من سورة آل عمران: "كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله".
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386