http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - العبادة --------والحياة

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 25-09-2008, 14:21
عمر عويس
Guest
 
المشاركات: n/a
12 العبادة --------والحياة

قال تعالي:
"وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون..." "الذاريات"
إن المسلم يعبد الله في حياته كلها.. يضع طاعته سبحانه نصب عينيه منذ أن يفتحها أول النهار. اللهم بك أصبحنا وبك أمسينا وبك نحيا وبك نموت وإليك النشور. فإذا تهيأ للنوم لم ينس أن يستغفر وأن ينيب ولم ينس أن يتذكر الآخرة. وأنه قد ينام النومة الأخيرة فيقول: "باسمك اللهم وضعت جنبي وبك أرفعه فإن أمسكت نفسي فاغفر لها وارحمها وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين".
فإذا خرج من بيته سأل الله أن يعينه علي الطاعة وأن يجنبه الوقوع فيما يغضبه فيقول: "اللهم إني أعوذ بك أن أضل أو أُضل أو أذل أو أُذل أو أظلم أو أُظلم أو أجهل أو يجهل عليّ". فإذا وقف بين يدي ربه في صلاته ردد قول الله في كل ركعة من صلاته "إياك نعبد وإياك نستعين" وهكذا يتقلب المؤمن في معاشه ويتحرك في حياته عابداً لربه.. ذاكراً لخالقه.. منفذاً لمنهجه في كل حين.. وفي كل مكان.. في المسجد.. في البيت.. في المتجر.. في المكتب.. سواء بسواء.
وبهذا المفهوم الشامل للعبادة تتحقق عبودية الإنسان لربه "وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون" الذاريات: وبذلك أيضاً تتحطم كل عبودية لغيره.. فترتفع الحياة "عزيزة بالله شامخة" وبهذه العبودية الخالصة لله يتحقق منهج الله في الأرض ويتحقق للبشر أكبر قدر ممكن من الخير ومن السلام والعدل.. في المجتمع الإنساني.. في مجتمع الإيمان.. أو مجتمع العابدين.
والناظر المتفحص في آيات القرآن العزيز وفي حديث الرسول "صلي الله عليه وسلم" يري العبادة معني واسعاً شاملاً يندرج تحته كل ألوان النشاط الإنساني ما اتجه المسلم بهذا النشاط لله رب العالمين.. فالمسلم يستمع إلي قول الله تعالي مخاطباً نبيه: "قل إنني هداني ربي إلي صراط مستقيم ديناً قيماً ملة إبراهيم حنيفاً وما كان من المشركين. قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أُمرت وأنا أول المسلمين" الأنعام: 161. .163
فالهداية إلي الصراط المستقيم أو إلي الدين القيم هو أن تتحول حياة المسلم بكل ألوان نشاطاتها إلي الله رب العالمين.. والصلاة والنسك والمحيا بكل جوانب المحيا وكل مظاهر الحياة.. حياة الشعور وحياة الفكر وحياة السلوك.
عن سعد بن فضالة رضي الله عنه قال: قال رسول الله: "صلي الله عليه وسلم": "إذا جمع الله الأولين والآخرين يوم القيامة ليوم لا ريب فيه نادي منادي: من كان أشرك في عمل عمله لله فليطلب ثوابه من عند غير الله فإن الله أغني الشركاء عن الشرك" رواه ابن ماجة.
فكل عمل ابتغي به وجه الله فقد دخل في إطار العبادة. وكل ما فقد النية الصالحة الخالصة لله فقد خرج من دائرة العبادة إلي عمل مأزور لا أجر فيه. يستوي في ذلك كل عمل. كالصلاة والزكاة.. وكالقتال. وكالتجارة... إلي آخره
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386