http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - احطاء فى تربية الابناء

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 22-10-2008, 19:30
عمر عويس
Guest
 
المشاركات: n/a
12 احطاء فى تربية الابناء

يقول أبو عمر يوسف بن عبد البر القرطبي في كتابه جامع بيان العلم وفضله‏::‏

تبقي حال الطفل ماثلة أمام المربي حين تربيته‏,‏ كما تتجلي حال المريض امام الطبيب حين معالجته يراعي حالته ومقدرته ومزاجه فيكون أثر التربية أتم وأعظم ثمرة هذا القول لابن عبد البر هو أساس معاملة الكبار مع الصغار‏.‏

ويختلف أسلوب التعامل مع الطفل مع شخص لآخر ومن طفل لطفل‏..‏ ومن وقت لآخر وسنستعرض بعض الأساليب الخاطئة في التعامل مع الطفل لنتجنبها قدر المستطاع وهذه الأساليب نوجزها في النقاط التالية‏:‏

أولا‏:‏ الصرامة والشدة‏:‏
يعتبر علماء التربية والنفسانيون هذا الأسلوب اخطر ما يكون علي الطفل إذا استخدم بكثرة فالحزم مطلوب في المواقف التي تتطلب ذلك‏,‏ اما العنف والصرامة فيزيدان تعقيد المشكلة وتفاقمها حيث ينفعل المربي فيفقد صوابة وينسي الحلم وسعة الصدر فينهال علي الطفل معنفا وشاتما له بأقبح وأقسي الألفاظ وقد يزداد الأمر سوءا إذا قرن العنف والصرامة بالضرب وهذا ما يحدث في حالة العقاب الانفعالي للطفل الذي يفقد الطفل الشعور بالأمان والثقة بالنفس كما أن الصرامة والشدة تجعل الطفل يخاف ويحترم المربي في وقت حدوث المشكلة فقط‏(‏ خوف مؤقت‏)‏ ولكنها لا تمنعه من تكرار السلوك مستقبلا‏.‏ وقد يعلل الكبار قسوتهم علي أطفالهم بأنهم يحاولون دفعهم إلي المثالية في السلوك والمعاملة والدراسة ولكن هذه القسوة قد تأتي برد فعل عكسي فيكره الطفل الدراسة أو يمتنع عن تحمل المسئوليات او يصاب بنوع من البلاده كما أنه سيمتص قسوة انفعالات عصبية الكبار فيختزنها ثم تبدأ آثارها تظهر عليه مستقبلا من خلال اعراض‏(‏ العصاب‏)‏ الذي ينتج عن صراع انفعالي داخل الطفل‏.‏ وقد يؤدي هذا الصراع إلي الكبت والتصرف المخل‏(‏ السيئ‏)‏ والعدوانية تجاه الآخرين او انفجارات الغضب الحادة التي قد تحدث لأسباب ظاهرها تافه‏.‏

ثانيا‏:‏ الدلال الزائد والتسامح‏:‏
هذا الأسلوب في التعامل لا يقل خطورة عن القسوة والصرامة فالمغالاة في الرعاية والدلال سيجعل الطفل غير قادر علي تكوين علاقات اجتماعية ناجحة مع الآخرين او تحمل المسئولية ومواجهة الحياة لأنه لم يمر بتجارب كافية ليتعلم منها كيف يواجه الأحداث التي قد يتعرض لها ولا نقصد ان يفقد الأبوان التعاطف مع الطفل ورحمته‏,‏ وهذا لا يمكن أن يحدث لأن قلبيهما مفطوران علي محبة اولادهما ومتأصلان بالعواطف الأبوية الفطرية لحمايته‏,‏ والرحمة به والشفقة عليه والاهتمام بأمره ولكن هذه العاطفة تصبح أحيانا سببا في تدمير الأبناء‏,‏ حيث يتعامل الوالدان مع الطفل بدلال زائد وتساهل بحجة رقة قلبيهما وحبهما لطفلهما ممايجعل الطفل يعتقد ان كل شيء مسموح ولا يوجد شيء ممنوع لأن هذا ما يجده في بيئته الصغيرة‏(‏ البيت‏)‏ ولكن إذا ما كبر وخرج إلي بيئته الكبيرة‏(‏ المجتمع‏)‏ وواجه القوانين والأنظمة التي تمنعه من ارتكاب بعض التصرفات ثار في وجهها وقد يخالفها دون مبالاة ضاربا بالنتائج السلبية المخالفته عرض الحائط‏.‏إننا لا نطالب بأن ينزع الوالدان من قلبيهما الرحمة بل علي العكس فالرحمة مطلوبة ولكن بتوازن وحذر قال صلي الله عليه وسلم‏:‏ ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويعرف حق كبيرناأفلا يكون لنا برسول الله ــ صلي الله عليه وسلم ــ أسوة؟ الأنظمة مع الطفل كل فترة ومناقشتها‏,‏ فلا ينبغي ان نتساهل يوما في تطبيق قانون ما ونتجاهله ثم نعود اليوم التالي للتأكيد ضرورة تطبيق نفس القانون لأن هذا التصرف قد يسبب الإرباك للطفل ويجعله غير قادر علي تحديد ما هو مقبول منه وما هو مرفوض وفي بعض الحالات تكون الأم ثابته في جميع الأوقات بيما يكون الأب عكس ذلك‏,‏ وهذا التذبذب والاختلاف بين الأبوين يجعل الطفل يقع تحت ضغط نفسي يدفعه لارتكاب الخطأ‏.‏

ثالثا:‏ عدم العدل بين الأخوة‏:‏يتعامل الكبار أحيانا مع الإخوة بدون عدل فيفضلون طفلا علي طفل لذكائه او جماله او حسن خلقه الفطري‏,‏ او لأنه ذكر‏,‏ ممايزرع في نفس الطفل الإحساس بالغيرة تجاه إخوته‏,‏ ويعبر عن هذه الغيرة بالسلوك الخاطئ والعدوانية تجاه الأخ المدلل بهدف الانتقام من الكبار‏,‏ وهذا الأمر حذرنا منه الرسول ــ صلي الله عليه وسلم ــ حيث قال‏:‏ عليه الصلاة والسلام اتقوا الله واعدلوا في أولادكم‏.‏

رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386