http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - يصلون ## وهم لايصلون

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 31-10-2008, 01:58
الصورة الرمزية مون
مون مون غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 21-08-2008
الدولة: السعوديه
المشاركات: 9,963
معدل تقييم المستوى: 112677
مون متميز دائماً أكثر من مليون صوتمون متميز دائماً أكثر من مليون صوتمون متميز دائماً أكثر من مليون صوتمون متميز دائماً أكثر من مليون صوتمون متميز دائماً أكثر من مليون صوتمون متميز دائماً أكثر من مليون صوتمون متميز دائماً أكثر من مليون صوتمون متميز دائماً أكثر من مليون صوتمون متميز دائماً أكثر من مليون صوتمون متميز دائماً أكثر من مليون صوتمون متميز دائماً أكثر من مليون صوت
Smi28 يصلون ## وهم لايصلون


السلام عليكم

مساءكم






موضوع منقول من احدى المنتديات يتكلم عن الخشوع في الصلاة ،،، بعد ماأنهيت قراءته حسيت

بمدى عظمة الوقوف بين يديه وتذكرت كم من المرات اللي صليت فيها وأنا مستعجله ، لاهيه بأمور

الدنيا ، خايفه تروح علي لقطة من برنامج أو مسلسل ، خايفه تفوتني سالفه ، خايفه يروح علي

وقت احس انه مهم لشي ثاني غير الصلاة ، وكل هالخوف مايجي الا وقت الصلاة، وقت المفروض

فيه أكون مستسلمه لله وخاشعه له بقلبي ،بفكري ، وبكل جوارحي ...

صار يراودني شعور بالخوف من إن صلاتي ماهي مقبوله ، ولكني اسأله ذو الجلال والإكرام أن

يعينني على ذكره وشكره وحسن عبادته ..



معليش طولت عليكم وهذا هو مضمون الموضوع ~~~






يأتي على الناس زمن يصلون وهم لا يصلون

هذا أبو هريرة رضي الله عنه يقول :

إن الرجل ليصلي ستين سنة ولا تقبل منه صلاة ,

فقيل له : كيف ذلك؟

فقال: لا يتم ركوعها ولا سجودها ولا قيامها ولا خشوعها .



ويقول سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه :

إن الرجل ليشيب في الاسلام ولم يكمل لله ركعة واحدة!!

قيل : كيف يا أمير المؤمنين قال : لا يتم ركوعها ولا سجودها .



ويقول الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله :

يأتي على الناس زمان يصلون وهم لا يصلون ,

وإني لأتخوف أن يكون الزمان هو هذا الزمان !!!!!!!

فماذا لو أتيت إلينا يا إمام لتنظر أحوالنا ؟؟؟




ويقول الإمام الغزالي رحمه الله :

إن الرجل ليسجد السجدة يظن أنه تقرب بها إلى الله سبحانه وتعالى ,

ووالله لو وزع ذنب هذه السجدة على أهل بلدته لهلكوا ،

سئل كيف ذلك ؟؟؟ فقال : يسجد برأسه بين يدي مولاه ,

وهو منشغل باللهو والمعاصي والشهوات وحب الدنيا ...


فأي سجدة هذه ؟؟؟


النبي صلى الله عليه وسلم يقول : (( وجعلت قرة عيني في الصلاة))


فبالله عليك هل صليت مرة ركعتين فكانتا قرة عينك؟؟؟

وهل اشتقت مرة أن تعود سريعا إلى البيت كي تصلي ركعتين لله؟؟؟

هل اشتقت إلى الليل كي تخلو فيه مع الله؟؟



وانظر إلى الرسول صلى الله عليه وسلم ...

كانت عائشة رضي الله عنها تجده طول الليل يصلي وطول النهار يدعو إلى الله تعالى فتسأله :

يا رسول الله أنت لا تنام؟؟

فيقول لها (( مضى زمن النوم )) ويدخل معها الفراش ذات يوم حتى يمس جلده جلدها...

ثم يستأذنها قائلا: (( دعيني أتعبد لربي )) ...

فتقول : والله إني لأحب قربك ... ولكني أؤثر هواك


ويقول الصحابة : كنا نسمع لجوف النبي وهو يصلي أزيز كأزيز المرجل من البكاء .

وقالوا .. لو رأيت سفيان الثوري يصلي لقلت : يموت الآن ( من كثرة خشوعه ) .



وهذا عروة بن الزبير (( واستمع لهذه)) ابن السيدة أسماء أخت السيدة عائشة رضي الله

عنهم ... أصاب رجله داء الأكلة ( السرطان ) فقيل له : لا بد من قطع قدمك حتى لا ينتشر

المرض في جسمك كله , ولهذا لا بد أن تشرب بعض الخمر حتى يغيب وعيك . فقال : أيغيب

قلبي ولساني عن ذكر الله ؟؟

والله لا أستعين بمعصية الله على طاعته .

فقالوا : نسقيك المنقد ( مخدر)

فقال : لا أحب أن يسلب جزء من أعضائي وأنا نائم ,

فقالوا : نأتي بالرجال تمسكك ,

فقال : أنا أعينكم على نفسي .

قالوا : لا تطيق .

قال : دعوني أصلي فإذا وجدتموني لا أتحرك وقد سكنت جوارحي واستقرت فأنظروني حتى أسجد ,

فإذا سجدت فما عدت في الدنيا , فافعلوا بي ما تشاؤون !!!

فجاء الطبيب وانتظر, فلما سجد قطعت قدم الرجل ولم يصرخ بل كان

يقول : ... لا إله إلا الله ...

رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا ورسولا ...

حتى أغشي عليه ولم يصرخ صرخة ,,

فلما أفاق أتوه بقدمه فنظر إليها

وقال : أقسم بالله إني لم أمش بك إلى حرام ,

ويعلم الله , كم وقفت عليك بالليل قائما لله...

فقال له أحد الصحابة : يا عروة ... أبشر ... جزء من جسدك سبقك إلى الجنة

فقال : والله ما عزاني أحد بأفضل من هذا العزاء



وكان الحسن بن علي رضي الله عنهما إذا دخل في الصلاة ارتعش واصفر لونه ...

فإذا سئل عن ذلك قال : أتدرون بين يدي من أقوم الآن ؟؟



وكان أبوه سيدنا علي رضي الله عنه إذا توضأ ارتجف فإذا سئل عن ذلك قال :

الآن أحمل الأمانة التي عرضت على السماء والأرض والجبال

فأبين أن يحملها وأشفقن منها .... وحملتها أنا .


وسئل حاتم الأصم رحمه الله كيف تخشع في صلاتك ؟؟؟

قال : بأن أقوم فأكبر للصلاة .. وأتخيل الكعبة أمام عيني ..

والصراط تحت قدمي ,, والجنة عن يميني والنار عن شمالي ,,

وملك الموت ورائي ,, وأن رسول الله يتأمل صلاتي وأظنها آخر صلاة ,

فأكبر الله بتعظيم وأقرأ وأتدبر وأركع بخضوع

وأسجد بخضوع وأجعل في صلاتي الخوف من الله والرجاء في رحمته ثم أسلم ولا أدري

أقبلت أم لا ...



يقول سبحانه وتعالى :



(( ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله )) .





يقول ابن مسعود رضي الله عنه : لم يكن بين إسلامنا وبين نزول هذه الآية إلا أربع سنوات ,,

فعاتبنا الله تعالى فبكينا لقلة خشوعنا لمعاتبة الله لنا ...

فكنا نخرج ونعاتب بعضنا بعضا نقول:

ألم تسمع قول الله تعالى :

ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله ......

فيسقط الرجل منا يبكي على عتاب الله لنا .




فهل شعرت أنت يا أخي أن الله تعالى يعاتبك بهذه الآية ؟

اللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على طاعتك ...






دام وجودكم بالساهر

__________________
= = = = = = = = = = = =




..: هناكــ أشخاص يفعلون بكــ هكذا



لكن لاتهتمــ وتابع المسير ..:


//






رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386