http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - مامعنى الصلاة خير من النووووم

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 04-11-2008, 02:02
الصورة الرمزية جريحة الصمت
جريحة الصمت جريحة الصمت غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 15-03-2008
المشاركات: 5,507
معدل تقييم المستوى: 71001
جريحة الصمت متميز دائماً أكثر من مليون صوتجريحة الصمت متميز دائماً أكثر من مليون صوتجريحة الصمت متميز دائماً أكثر من مليون صوتجريحة الصمت متميز دائماً أكثر من مليون صوتجريحة الصمت متميز دائماً أكثر من مليون صوتجريحة الصمت متميز دائماً أكثر من مليون صوتجريحة الصمت متميز دائماً أكثر من مليون صوتجريحة الصمت متميز دائماً أكثر من مليون صوتجريحة الصمت متميز دائماً أكثر من مليون صوتجريحة الصمت متميز دائماً أكثر من مليون صوتجريحة الصمت متميز دائماً أكثر من مليون صوت
B16 مامعنى الصلاة خير من النووووم


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة





اللهم صلي على نبيك محمد عدد ماذكره الذاكرون ... وسلم على نبيك محمد عدد ماغفل عنه الغافلون




اللهم صلي وسلم على محمد كلما ذكره الذاكرون , وصلى الله عليه وسلم كلما غفل عنه الغافلون



أخوتي الكرام:



وأنت تتقلب على فراشك فى كل ليلة تسمع ذاك النداء :

( الصلاة خيرٌ من النوم )

فما هى أحاسيسك نحو هذه الكلمة ؟

وهل أستشعرت معناها وقلبتها فى فكرك وأنت تسمعها ؟

كم وكم من الخلق يسمعون تلك الكلمة ولكن قليل من تفكر فى معناها !

كم وكم اولئك الذين يسمعونها ولكن قليل من يلبى مستجيبآ لندائها !

حقآ الصلاة خيرٌ من النوم :

نعم هى خيرٌ من النوم لأن النوم إستجابة لنداء النفس

والصلاة إستجابة لنداء الله تعالى

هى خيرٌ من النوم :

لأن النوم موت

والصلاة حياة

هى خيرٌ من النوم

لأن النوم راحة للبدن

والصلاة راحة للروح

هى خيرٌ من النوم

لأن المؤمن والكافر يشتركان فى النوم

والصلاة لا يصليها إلا المؤمن

لأجل ذلك كله ناداك المنادى ( الصلاة خيرٌ من النوم )

فأين أنت وقتها عندما تتجاوب المآذن ذلك النداء ؟

هل أنت من المسارعين نحو بيوت الله مجيبآ لنداء ربك ؟

أم انت وقتها فى عالم الغافلين الذين غرقوا فى سبات النوم ؟

صلاة الفجر وطريق الجنة :

هذه بشارة الصادق الأمين صلى الله عليه وسلم ( من صلى البردين دخل الجنة ) متفق عليه

والبردين ( صلاة الصبح والعصر )

وقال صلى الله عليه وسلم ( لا يلج النار من صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ) رواه مسلم

فإياك ان تكون من المعرضين عن هذا الخير كله.

وبشرى آخرى للمسارعين إلى أجابة النداء ( الصلاة خيرٌ من النوم )

وهى ان تكون من تامنعمين يوم القيامة برؤية الله تعالى

عن جرير بن عبد الله رضى الله عنه قال : كنا جلوسآ عند رسول الله صلى الله عليه وسلم

اذ نظر إلى القمر ليلة البدر فقال : ( أما انكم سترون ربكم كما ترون هذا القمر لا تضامون فى رؤيته فإن أستطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها )

يعنى الفجر والعصر ثم قرأ جرير : ( وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ) طه120 متفق عليه

قال الخطابى : ( هذا يدل على أن الرؤية قد يرجى نيلها بالمحافظة على هاتين الصلاتين )

وبشرى آخرى لرجال الفجر وهى الدخول فى حمى الملك سبحانه وتعالى

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من صلى الصبح فهو فى ذمة الله فانظر يا بن آدم لا يطلبن الله من ذمته بشئ ) رواه مسلم

وإليك وصية عالم ربانى : أبى الدرداء رضى الله عنه يخبرك بشرف هذه الصلاة

قال أبى الدرداء رضى الله عنه حين حضرته الوفاة : ( أحدثكم حديثآ سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول - ( أعبد ربك كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك وأعدد نفسك فى الموتى وإياك ودعوة المظلوم فإنها تستجاب ومن أستطاع منكم أن يشهد الصلاتين العشاء والفجر ولو حبوآ فليفعل ) رواه الطبرانى/ صحيح الترغيب للألبانى



أخوتي الكرم :

لقد عرف الصالحون شرف هذه الصلاة فهذا ابو الدرداء رضى الله عنه يوصى بها وهو فى فراش الموت .

فإياك أن تضن على نفسك بهذا الخير العظيم

وشرف آخر لهذه الصلاة العظيمة يفوز بها أولئك الذين شهدوها

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من صلى العشاء جماعة كان كقيام نصف ليلة ومن صلى الفجر فى جماعة فكأنما صلى الليل كله ) رواه مسلم

فيامن أردت قطف الحسنات سهلة إن شهودك لصلاتى العشاء والفجر فى جماعة كقيام ليلة كاملة

فما أغلاها من فرصة ومن ضيعها فهو من أغبن الخلق

فيا غافلآ ويا نائمآ ملء جفنتك تنبه وأعلم أن الموت قد يأتيك بغتة فتزود لدارك الآخرى قبل أن يحال بينك وبين الصالحين


أخوتي الكرم


أعلم أن التهاون فى شهود صلاة الفجر صفة من صفات المنافقين وعلامة أهل الغفلة المفرطين

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن اثقل صلاة على المنافقيت صلاة العشاء وصلاة الفجر ولو يعلمون ما فيهما لأتوها ولو حبوا ) متفق عليه

قال أبن عمر رضى الله عنهما ( كنا إذا فقدنا الرجل فى الفجر والعشاء اسأنا به الظن )



:

هل ترضى لنفسك أن تكون من المنافقين

أعلم أيها النائم عن صلاة الفجر أن الشيطان قد سخر منك وتلاعب بك

عن أبن مسعود رضى الله عنه قال : ( ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل نام ليلة حتى أصبح قال : ( ذاك رجل بال الشيطان فى أذنيه أو قال أذنه ) متفق عليه

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد ويضرب كل عقدة مكانها عليك ليل طويل فارقد فإن أستيقظ فذكر الله إنحلت عقدة فإن توضأ إنحلت عقدة فإن صلى إنحلت عقده كلها فأصبح نشيطآ طيب النفس وإلا أصبح خبيث النفس كسلان ) متفق عليه

فعجبآ لكثير من المسلمين يغفلون عن إجابة نداء الله تعالى ولكنه إذا حانت ساعة الوظيفة بادر وسريعآ

عجبآ إذا أذن المؤذن ( الصلاة خيرٌ من النوم ) رأيت الهدوء والسكون كأن النداء لمجهول وبعد ساعات قلائل ينقلب هذا الهدوء إلى ضجة وحركة لا تنقطع الكل يلهث خلف الدنيا الفانية فسبحان الله ؟

أين كان هؤلاء الناس قبل قليل !؟

فحاسب نفسك أيها العاقل مع أى الفريقين أنت !

مع المسارعين لتلبية نداء الله تعالى

أم مع الملبين لنداء الدنيا

أخوتي الكرم :


إن السبب الرئيسى فى تخلف الكثيرين عن صلاة الفجر هو إعراضهم عن أداء الصلوات فى المساجد وأعتيادهم لإقامتها فى البيوت فالواجب على المسلم أن يؤدى الصلاة فى المسجد ولا يجوز له التخلف إلا لعذر شرعى

فالمداومة على إقامة الصلاة فى المسجد تحبب إلى المصلى إيتان المساجد وتهون عليه المحافظة على الصلوات فيها ومنها صلاة الفجر

ولكن هناك من تعود أداء الصلاة فى المسجد ولكنه تهاون فى شهود صلاة الفجر وهذا علته أنه لم يأت بالأسباب المعينة على شهود صلاة الفجر

الأسباب المعينة على صلاة الفجر :

1- النية الصادقة :

والعزم على شهودها إذ أن الكثيرين لا يستحضرون النية الصادقة بل يرتمى أحدهم على فراشه وفى نيته أن يأخذ نصيبآ كبيرآ من النوم

2- أستحضار فضل شهودها :

وما فيها من الأجر والثواب العظيم ةأن يتذكر ما أعده الله تعالى لأهل طاعته من النعيم الباقى فى الجنات

3- النوم طاهرآ :

مع المحافظة على أذكار النوم وسؤال الله تعالى أن يعينه على ذلك

4- الأستعانة بالاسباب الحسية :

كإتخاذ المنبه والاستعانة بالأهل والاصدقاء فى التنبه والنوم فى مكان يسمع فيه النداء

5- النوم مبكرآ :

وعدم السهر فإن ذلك أنشط للجسم

6- الإبتعاد عن قرناء السوء :

والمتهاونين فى شهود الصلوات فى المساجد وأتخاذ الإخوة الصالحين الذين يعينوك على طاعة الله تعالى

آخيرآ :

فلو صدق المسلم فى نيته وأتخذ تلك الأسباب فسيوفق إن شاء الله لشهود صلاة الفجر

وشهد شاهدٌ من أهلها

( قال ذلك اليهودى لن يستطيع المسلمون أن ينتصروا علينا حتى يكون عددهم فى صلاة الفجر مثل عددهم فى صلاة الجمعة )

والحمد لله تعالى والصلاة والسلام على النبى محمد وآله وأصحابه والتابعين
ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله

اللهم إني اعوذ بك أن أشرك بك و أنا أعلم, و استغفرك لما لا أعلم

اللهم اجعل اعمالنا كلها لك صالحه و الي وجهك الكريم خالصة و لا تجعل للناس شيئ فيها ابدا و لا للشيطان منها نصيب و تقبلها منا بقبول حسن على الوجه الذي يرضيك عنا يا أرحم الراحمين
__._,_.___
منقووووووووووووووووووووووول
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386