http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - أبواب الرحمة.....

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 04-11-2008, 22:01
الصورة الرمزية أبوشادن
أبوشادن أبوشادن غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 17-01-2006
الدولة: السعودية
المشاركات: 4,735
معدل تقييم المستوى: 56778
أبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوت
014 أبواب الرحمة.....

بسم الله الرحمن الرحيم
كثيراً ما سمعنا التعليقات الطريفة وغير الطريفة على المتسولين والتي تنطلق – غالباً – بهدف التضايق منهم ويمكنني تعداد بعض تلك التعليقات :
· مظهر غير حضاري
· وقاحة وإلحاح
· يجمعون الأموال الطائلة دون حاجة حقيقية
· غير محتشمين ولا يلتزمون بالأوامر الشرعية ( الصلاة – الحجاب .. الخ )
وهناك لمز آخر عن طريق مقارنتهم بالمتسولين في بلاد الغرب والذين يشتهرون بالرسم أو العزف أو الحركات البهلوانية .. متناسين غياب مفهوم الصدقة عند أغلب الغرب الذين اعتادوا أن يأخذوا مقابل ما يعطون
التعامل المطلوب

لكن بالرجوع إلى الهدي النبوي ومبادئ الأخلاق نجد أن لمز المتسوّل أو انتقاده ليست من الصفات الحميدة .. إذ عرف عن العرب في الجاهلية الكرم والضيافة دون السؤال عن حال الضيف سواء كان غنياً أم فقيراً كما في قصص حاتم الطائي وعبدالله بن جدعان والذي حضر رسول الله صلى الله عليه وسلم مائدته وكان أهل مكة من الأغنياء والفقراء يحضرون موائده .. وقد ورد في القرآن إرشاد النبي صلى الله عليه وسلم إلى طريقة التعامل مع المتسول في قوله تعالى ( وأما السائل فلا تنهر ) ومع أنها لم تشر إلى النهي عن سؤال المتسوّل عن حقيقة حاجته إلا أن الرسول صلى الله عليه وسلم أعطى من سأله من الصحابة رغم علمه بغناهم وحديث حكيم بن حزام رضي الله عنه دليل بارز على ذلك (سألت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فأعطاني ثم سألته فأعطاني ثم قال: يا حكيم هذا المال خضرة حلوة فمن أخذه بسخاوة نفس بورك له فيه ومن أخذه بإشراف نفس لم يبارك له فيه وكان كالذي يأكل ولا يشبع واليد العليا خير من اليد السفلى. فقلت: يا رسول الله والذي بعثك بالحق لا أرزأ أحدا بعدك شيئا حتى أفارق الدنيا ) ..

ليسوا نقمة !
إن مما ينبغي الإشارة إليه أن هؤلاء المتسولين ليسوا نقمة بل يمكن اعتبارهم أبواب رحمة ..

قال صلى الله عليه وسلم : ( هل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم ) وذلك بتوجههم ودعائهم ، واستنصارهم واسترزاقهم .
بل إنه صلى الله عليه وسلم في حديث أبي الدرداء حث على البحث عنهم لإعطائهم فقال ( أبغوني ضعفاءكم ) ومعناه اطلبوا لي ضعفاءكم وكأنهم كنز ينبغي الفرح به للازدياد من الأجر وطلب التوفيق وأما الأمر بالصدقة والعطاء فأمرٌ يطول ..

أين العيب ؟

كثيراً ما رددنا قصة الذي أمره صلى الله عليه وسلم بالاحتطاب دليلا على أنه لا ينبغي إعطاء من تظهر عليه علامات القدرة على الكسب واستبداله بالدلالة على عمل مناسب – وهو بلا شك حقٌ – إلا أن ذلك لا يعيب من أعطى ولا ينقص من أجره وقد ورد (اللهم لك الحمد على سارق , وعلى زانية , وعلى غني ) والقصة معروفة ..
إخواني تعلمون وتعون مدى ما نعانيه في مجتمعاتنا الإسلامية من هذه الظاهرة الآ وهي ظاهرة التسول (الشحاذه), لذا أحببت أن أطرح بين أيديكم هذه المقالة المختارة والتي أعجبني ما ذكر فيها, تمنياتي للجميع بالفائدة,,,,,,,

__________________

اللهم إغفر وارحم إبني علي واخلف عليه شبآبه في جنآت النعيم



رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386