http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - مواطنون يشكــون تصـدع جـــــــــــدران بيوتهمـ..!!

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 05-11-2008, 01:33
الصورة الرمزية أم عقوص
أم عقوص أم عقوص غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 15-12-2002
الدولة: الإمــــــارات
المشاركات: 4,609
معدل تقييم المستوى: 45320
أم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتأم عقوص متميز دائماً اكثر من 500 الف صوت
B12 مواطنون يشكــون تصـدع جـــــــــــدران بيوتهمـ..!!




.. مؤسسة «محمد بن راشد»«وزايد» للإسكان تؤكدان أن لا غش في البناء والشروخ ليست خطرة ..




" المسكن تصدّعت جدرانه بعد عام واحد من تسلمه والسكن فيه "


أفاد مواطنون يقطنون في مساكن تابعة لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان، وبرنامج زايد للإسكان، بوجود تصدع في جدران بيوتهم، وتسرب مياه من الأسقف في حال سقوط الأمطار، ما أدى إلى تشققها، مخلفة رائحة كريهة، معتقدين وجود تلاعب وغش تجاري في مواد البناء، مؤكدين أنهم يخشون على حياتهم من سقوطها فجأة.

فيما أكد الرئيس التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان، سامي قرقاش، ومساعد المدير العام للشؤون الهندسية والمناطق، في برنامج زايد للإسكان، عبدالله خديم، عدم وجود غش تجاري في البناء، منوهين بأن «شركات المقاولات التي تتعامل معها المؤسستان معتمدة جميعها في البلدية، إضافة لعدم تسجيل حالة تصدع في الجدران، والشروخ الموجودة في أسقف بعض المساكن ليست خطرة».

وفي التفاصيل، روى المواطن أحمد حسين، تفاصيل ما حدث في منزله قائلاً «لم يمض على استلامي المسكن سوى عام، وبعدها تصدعت جدرانه وكأنه قديم ويسكنه أشخاص منذ سنوات»، معتقداً أن جودة مواد البناء المستخدمة مغشوشة، أو لا تتلاءم وطبيعة مناخ الدولة.


وأيده المواطن سعيد سالم، مؤكداً أنه فوجئ في العام الماضي بتسرب المياه إلى بعض الغرف، ما زاد من مخاوفه ودهشته، وبعدها فوجئ بـ «شقوق في الجدران والأسقف، تاركة رائحة كريهة داخل المنزل وتحول لون السقف من الأبيض إلى الأصفر».

وأيدتهما المواطنة شيخة الأحمد، معتبرة أن ما حصل في منزلها من تصدع للجدران وشروخ للأسقف ناتج عن سوء نوعية مواد البناء، بسبب طلب المؤسستين من شركات المقاولات، السرعة في الإنجاز من دون التركيز على الدقة.

وأضافت «نحن مستعدون للانتظار وقت أطول، مقابل أن نحصل على مساكن ذات بناء متين ومواد بجودة عالية تنقذنا من التصدعات والشروخ في المساكن».


من جانبه أوضح قرقاش أن «بعض المساكن بها شروخ لكنها ليست خطرة، لأن جميع المساكن الجديدة تحتاج إلى سنة ليستقر بناؤها»، مشيراً إلى أن «معظم الشروخ التي شاهدناها تعتبر عادية، وليس لها تأثير في المساكن».

وتابع أن «في حال وجود شروخ خطرة تحتاج إلى صيانة، فشركة المقاولات المنفذة للمشروع تتولى المسؤولية وإعادة هندسة البناء».

وأشار إلى أن «المقاول يتحمل مسؤولية ما يحدث في المسكن للسنة الأولى من تسليم المنزل، وبعد الانتهاء فالمالك هو المسؤول»، لافتاً إلى أنه «في بعض الأحيان تنشأ مشكلات في البناء بسبب سوء استخدام الملاك للمساكن».


ولفت إلى أن «بعض الملاك يركبون أطباق استقبال الأقمار الصناعية «الساتالايت» في مناطق غير مناسبة فوق أسطح المنازل، ما يؤثر بالسلب في مواد العزل المائي للأسقف، فاحتمالية تسرب المياه من الفتحات التي أحدثها المالك أو مركب الجهاز في سطح المسكن كبيرة، ومن الأفضل الرجوع إلى المؤسسة لطلب الاستشارة قبل الشروع في أي تغيير في المسكن».

وبحسب قرقاش، فإن «المسكن يتعرض لتأثيرات خارجية وداخلية، وإذا لم تتم صيانته سنوياً أو عند الحاجة، فمن الطبيعي أن يتعرض إلى شروخ وتشققات».

من جهته، أفاد خديم بأن «نحو 98٪ من شركات المقاولات لا تتعمد الغش في البناء ونسبة الشكاوى المتعلقة بوجود ملاحظات لا تشكل خطورة على المساكن لا تتعدى الـ 3٪»، نافياً وجود أي شركة مقاولات يتعاون معها البرنامج غير مسجلة في بلدية كل إمارة».


وتطرق خديم إلى بعض أسباب ظهور هذه الشقوق، قائلاً إن «احتمال قلة خبرة العمالة المنفذة للمشروع قد تؤثر في بناء المساكن»، مضيفاً أن «تغير العمالة المستمر وهجرة العمالة المتمرسة، ونوعية التربة، وسرعة التنفيذ، والبيئة المحيطة بالمساكن إذا كانت ممتلئة بالمباني، والحركة السكانية في المنطقة جميعها تؤثر في البناء».

وذكر أن جميــع المقاولـين في الإمارات كافة، لا يعملون إلا وفقاً للنظام الذي وضــعته الدولة، متابعاً أن «الــبرنامج يتابع عمل المقاولين في كل خــطوات البناء، للتأكد من دقتها وسرعة الإنجاز».

وحول تشقق الأسقف وانهيارها، نفى خديم تسجيل أي حالة شكلت خطورة على قاطني المساكن، مشيراً إلى أن «الأسقف مضمونة لمدة 10 سنوات من شركة المقاولات المنفذة».






جريدة الإمارات اليـوم / الثلاثاء, نوفمبر 04, 2008
__________________


رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386