http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - التحرش بالنساء

الموضوع: التحرش بالنساء
عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 06-11-2008, 14:34
عمر عويس
Guest
 
المشاركات: n/a
12 التحرش بالنساء

يحرص الإسلام علي إقامة مجتمع فاضل يتعاون علي تكوينه الرجال والنساء علي السواء ومن أبرز ملامح هذا التعاون غض البصر. ولكننا نجد القرآن الكريم حين كلف الرجال بالتعفف قال: "قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم".
وحين كلف النساء بالقيام بدورهن في هذا المجال قال: "وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن".
ثم زاد علي هذا الواجب بقوله: "ولا يبدين زينتهن إلا ماظهر منها وليضربن بخمرهن علي جيوبهن".
فكأنهن إلي جانب غض البصر مكلفات بالاحتشام والتصون وعدم الخروج للأماكن العامة كاسيات عاريات. وكان أيضاً من وسائل اقامة المجتمع الفاضل أن دعا رسول الله صلي الله عليه وسلم إلي الزواج فقال "يامعشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج".
ثم وصف الزواج بقوله: "فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج".
وهذه الوسائل الشريفة هي الضوابط الشرعية لإقامة المجتمع النظيف. فإذا اختلت هذه الضوابط اختلالاً وصفه الرسول بسؤال أصحابه كيف بكم إذا فسق شبابكم وطغي نساؤكم؟".
إذا حدث هذا الخلل فإن كلاً من الرجل والمرأة مسئول عنه فالرجل مسئول لأنه اعتدي علي المرأة ببصره ولسانه ويده.
والمرأة مسئولة لأنها اعتدت علي عفة الرجل بتبرجها وتزينها مع أنها مأمورة بالتصون في مثل قوله تعالي: "وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولي".
وحين ذلك فإن علي ولي الأمر أن يمنع الفتيات من التبرج من جهة. ويمنع الشباب من التعرض للفتيات أو التحرش بهن من جهة أخري. قبل أن تصبح ظاهرة اجتماعية مقلقة تهدد الأمان الاجتماعي وتهدد مبادئ الإسلام. مما يدخل في باب الحرابة وحدد لهؤلاء المعتدين عقاباً في الدنيا وعذاباً في الآخرة. في قوله تعالي: "إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً أن يقيلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب أليم". وهي عقوبة رادعة لمن تحدثه نفسه بذلك.
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51