http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - الشات مهزلة اخلاقية فى البيوت

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 17-11-2008, 21:02
عمر عويس
Guest
 
المشاركات: n/a
12 الشات مهزلة اخلاقية فى البيوت

انا اسمي سحر عمري‏22‏ عاما‏..‏ ابحث عن صديق‏..‏ دقائق معدودة‏...‏ ويظهر الفارس قائلا وانا احمد يا سحر وارحب بصداقتك‏..‏ هذا ليس جزءا من سيناريو لإحد افلام الاثارة ولكنه واقع أليم يقتحم البيوت رغما عن انفها عن طريق بؤر الفساد المسماة بالشات الذي اصبح نوعا من انواع الحض علي الفجور علنا دون رقيب او حسيب فأين دور وزارة الاعلام؟ وما رأي رجال الدين في هذه المهزلة الاخلاقية سؤال يجيب عنه الاهرام المسائي من خلال اخذ آراء علماء الدين في ذلك‏.‏

الدكتور محمود مهني نائب رئيس جامعة الازهر يري ان ما يحدث الان ويبث في الفضائيات قد أساء للإسلام إساءة بالغة خاصة وان الله عز وجل حي ستير مشيرا الي ان الاسلام كني عن هذه الامور موضحا انه من حياء القرآن انه لم يذكر اسماء النسوة اللاتي تحدثن ا عن امرأة العزيز حيث قال تعالي وقال نسوة في المدينة امرأة العزيز تراود فتاها عن نفسه ولم يقل فلانة

وأضاف مهني ان من كنايات القرآن الكريم ايضا قوله تعالي احل لكم ليلة الصيام الرفث الي نسائكم وايضا قوله تعالي أو لمستم النساء كما أضاف ان العلاقة بين الرجل والمرأة قد وصفت في الكتاب العزيز‏..‏ ومن آياته ان خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة وتلك هي علاقة المحبة بين الزوجين لا بين الخليلين موضحا ان الشريعة الإسلامية قد حددت كل هذه العلاقات التي كانت قبل الإسلام ومنها ما كان يسمي بنكاح الاستبضاع كأن يأمر الرجل زوجته ان تقيم علاقة مع فلان القوي ليكون الولد قويا ولا يقربها زوجها بعد الحمل وايضا ما يعبر عنه بنكاح الاصدقاء نكاح الختن ونكاح البدل وهو تبادل الاثنان زوجة بزوجة واكد الدكتور مهني علي ان الفطرة السوية ترفض هذا كما ان العقل لا يجيزه والحيوانات ايضا ترفضه مشيرا الي ان الحيوان الوحيد الذي لايغار علي انثاه هو الخنزير‏,‏

كما اضاف ان تنافي هذه الفطرة السليمة ينتج عنها تفشي الرذائل‏,‏ وقد عبر القرآن الكريم عن ذلك بقول ان الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين أمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة كما ان النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ قد ارس لنا قاعدة اذا ما صار الانسان مع امرأة في الطريق ورأه اخرون لابد ان يذب التهمة عن نفسه حتي لا يظن المجتمع فيه شيئا‏.‏

وقد حرص الاسلام علي ارساء المبادئ والقيمة السليمة فيقول ـ صلي الله عليه وسلم ـ لا يخلون رجل بامرأة حتي ولو كان يعلمها القرآن الكريم‏.‏

ومن جانبها أكدت الدكتورة مهجة غالب استاذة ورئيسة قسم التفسير وعلومه بكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بالقاهرة ان مايثار حاليا ويبث علي الفضائيات من اتاحة وجود علاقات تحت مسمي الصداقة بين رجل وامرأة فهي علاقة كاذبة آثمة وهي مرفوضة شرعا وهي عودة الي علاقات الجاهلية فكانوا يتبعون هذا السبيل الذي كشفه القرآن الكريم حيث قال تعالي ولا متخذات اخدان والاخدان جمع خدن وهو الصديق فكأن القرآن الكريم يريد ان يعيد النفس البشرية في كل زمان ومكان الي الحياة السوية هذا من ناحية‏,‏ ومن ناحية اخري‏.‏

واشارت الدكتورة مهجة الي ان ما نراه ونسمع به في مجتمعنا الان من صداقات وعلاقات واختلاطات بين بعض الشباب والفتيات انما هو نتاج موت عنصر الحياء عند بعض افراد المجتمع والحياء شعبة من شعب الايمان لقوله ـ صلي الله عليه وسلم ـ الايمان بضع وستون شعبة والحياء شعبة من الإيمان لذا ندعوا الشباب والفتيات للإقلاع عن مثل هذا النوع من الصداقات لان الانسان قد يخضع لضعفه لمثل هذه الصداقات ويدفعه للوقوع في الحرام وان مقدمة الحرام حرام‏.‏

وطالبت الشباب والفتيات باللجوء الي العفة والارتقاء بالنفس ليكونوا جديرين بعمارة الارض‏.‏

وناشدت الدكتورة مهجة المجتمعات والمؤسسات الإعلامية بمحاربة مثل هذه الآفات التي تحدث من بعض الفضائيات والتي تروج لمثل هذا البلاء الهادم والذين ينطبق عليهم قول المولي عز وجل إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم‏.‏

وذكرت أن الحسن البصري قال إن أسباب الالفة خمسة الدين والنسب والمصاهرة والمودة والبر وقد وصفها الكندي بقوله‏:‏ الصديق انسان هو انت الا انه غيرك‏,‏ وارشد الي حسن اختيار الاصدقاء وفي ذلك يقول عدي بن زيد عن المرء لا تسأل وسل عن قرينه فكل قرين بالمقارن يقتدي اذا كنت في قوم فصاحب خيارهم ولا تصحب الاردي فتردي مع الردي وان اختيار الصديق له اساسيات وهي عقل موفور ودين يدعوا الي الخير واخلاق حسنة ورغبة في المودة‏.‏

وقال الشيخ عبد الحميد الأطرش رئيس لجنة الفتوي بالازهر الشريف ان الفضائيات لا اقول انها قنوات فضائية وانما هي قنوات استثمارية لاهم لها إلا امتلاك الاموال ولا يعنيها الاجمع المال بوسيلة حلال او بطريقة حرام وان القناة الفضائية اذا استثمرت استثمارا صحيحا فإنما تنشر الفضيلة وتقضي علي الرذيلة ولكن في الحقيقة ما نشاهده علي القنوات الاستثمارية يدعو الي الرذيلة ويهرب من الفضيلة فلو ان القنوات الفضائية قامت برسالتها اعلاميا واتقوا الله في انفسهم وفي مشاهديهم لكانت هذه القنوات اداة فعالة في تبصير المسلمين بأمور دينهم ولو ان هذه القنوات علمت ان الامية الدينية تنتشر في مجتمعنا بنسبة‏95%‏ او تزيد وقامت بمحو الامية الدينية محوا سليما لانتصرنا علي أنفسنا وبالتالي علي أعدائنا

وأضاف الأطرش أننا نشاهد علي القناة الفضائية أن فتي يريد أن يصادق فتاة وفي التو واللحظة نري الفتاة التي تبغي أن تصادقه وهذه القنوات تسهل ارتكاب الجريمة متسائلا هل هذه القناة أدت رسالتها لخدمة الدين؟ أم لا؟ وأنه ينبغي علي الدولة أن تضرب بيد من حديد علي هذه القنوات ولا تترك لها الحبل علي الغارب بهذه الصورة تحت اسم حرية التعبير أو العقيدة أو ماشابه ذلك فالله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن‏.‏

وأشار إلي أنه مادامت هذه القنوات تعمل علي أرض مصر وسمائها فهي ليست بخارجة علي القانون وإنما ينبغي أن يسن لهذه القنوات قوانين ترجعها عما تقوم به وأن يكون علي كل برنامج رقابة حتي تؤتي ثمارها المرجوة منها ويقول الشيخ منصور الرفاعي وكيل أول وزارة الأوقاف الأسبق إن هذه الأجهزة سلاح ذو حدين في الإمكان أن يكون فيه النفع المفيد وقد يكون فيه الضار المهلك ومما لا شك فيه أننا لا نستطيع أن نحجر علي الفضائيات لأن السماء مفتوحة ولكن علينا أن نطالب مجلسي الشعب والشوري بوضع قوانين تلزم الدولة بعمل شطب لهذه المحطات كما يحدث في كثير من البلدان‏.‏

وأضاف الشيخ الرفاعي أنه لابد علي المؤسسات التعليمية أن تضع في المناهج التي تدرس للطلبة أن مثل هذه الأشياء محرمة فإذا ما رأيناها فعلينا أن نغلقها وننتقل إلي محطة أخري لأن الإسلام يهتم بالتربية والتثقيف للفرد لأنه هو المشاهد والمنتفع فإذا ما بينا له الحلال والحرام سوف يتمكن من تلقاء نفسه من إغلاق مثل هذه المحطات‏.‏

وطالب أجهزة الإعلام أن تقوم بتوجيه الأمهات بضرورة مراعاة أولادها عند استعمال هذه الأشياء

وهذه اللقاءات بالاسم علي أي قناة فضائية بين الشباب والفتيات شيء يجرمه الدين ويحرمه لأنه جريمة أخلاقية تتم في غيبة الآباء والأمهات وبين أفراد لا يقدرون المسئولية الاجتماعية وقد نهانا القرآن عن مثل هذه الأمور في قوله سبحانه ولاتخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض ثم مثل هذا التعارف يؤدي إلي أخطار تسيء إلي الفتاة أكثر مما تسيء إلي الفتي وإن كانت الجريمة الدينية موجودة عند الطرفين إلا أن البنت مهددة بعد ذلك لأن هذا الفتي قد يقوم بأفعال غير مقبولة يرفضها الذوق والأدب ثم يقوم بابتزازها واستغلالها ووضعها تحت سيطرته فإن تزوجت بغيره أساء إليها‏.‏

وأشار إلي أن الإسلام يرفض مثل هذه الأمور ويغلق الباب من أوله ولا يجوز للفتاة أن تطلب التعارف بأي شخص مهما كان وضعها لأن في ذلك إهانة لأسرتها وإهدارا لكرامتها‏.‏

ولايبقي لنا إلا ان نقول في نهاية هذا التحقيق أن ما يحدث علي تلك الفضائيات يعد جريمة لابد من معاقبة القائمين عليه لأن تلك الأفعال تنافي القواعد التي أنشئت من أجلها تلك الفضائيات لنشر الثقافة والعلم في المجتمع ولكن ما يحدث الآن خلاف ذلك من نشر للفساد وترويج للرذيلة فإننا من خلال تلك السطور ندق ناقوس الخطر تجاه تلك الفضائيات التي سوف تدمر الشباب والفتيات وتؤثر بالتالي علي الأطفال الصغار دون أن يشعروا ويقعوا في الرذيلة ويصبح المجتمع أشبه بالأدغال‏!‏
منقول
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386