http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - عيدنا الكبير

الموضوع: عيدنا الكبير
عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 07-12-2008, 22:50
عمر عويس
Guest
 
المشاركات: n/a
12 عيدنا الكبير

مع إشراقات تلك الأيام المباركة الطيبة التي يؤدي فيها حجاج بيت الله الحرام مناسك الحج في هذه الأماكن المقدسة الطاهرة مهبط الوحي وموطن الرسول الأمين عليه أفضل الصلاة والسلام ومع نسمات النور والإيمان التي تعطر الكون بشذاها فتبعث في نفوس ضيوف الرحمن البهجة والسرور وتملأ قلوبهم العامرة بالإيمان بالفرح والسعادة فقد نالوا المني وعظيم الأجر والثواب من المولي جلت قدرته وتعالت حكمته‏.‏ وفي هذا اليوم المبارك يحتفل المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها بعيد الأضحي المبارك عيد التضحية والفداء الذي له في نفوسنا جميعا أعظم الأثر الطيب وأجمل الذكريات الدينية المجيدة علي مدي الأيام في مثل هذا اليوم الأغر الباسم ابتلي الله خليله ابراهيم عليه السلام بذبح ولده اسماعيل ثمرة فؤاده وفلذة كبده من أجل منام رآه قال تعالي في كتابه العزيز فلما بلغ معه السعي قال يابني إني أري في المنام أني أذبحك فانظر ماذا تري قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين‏.‏ فلما أسلما وتله للجبين وناديناه أن يا ابراهيم قد صدقت الرؤيا إنا كذلك نجزي المحسنين‏.‏ إن هذا لهو البلاء المبين وفديناه بذبح عظيم ومنذ ذلك الحين صارت الأضاحي واجبة علي القادرين من المسلمين تمجيدا وتعظيما لهذا اليوم المجيد

ولتلك المناسبة المباركة كما جاء في الشرع الحكيم ومؤكدا ذلك‏.‏ وتذبح الأضحية بعد صلاة عيد الأضحي المبارك قال تعالي في كتابه العزيز فصل لربك وانحر‏.‏

وتقسم الأضحية إلي ثلاثة أقسام فالأول للفقراء والمساكين والثاني للأصدقاء والأقارب أما الثالث فهو لصاحب الأضحية‏.‏ ولا شك أن العيد يمثل أعظم المعاني السامية وأروع آيات الحب والوفاء ففي هذا اليوم المبارك تشرق الوجوه بالبسمة الهادئة وتتعطر الألسنة بأجمل عبارات التهاني والسلام فتتآلف القلوب وتصفو النفوس وتتعمق أواصر المحبة والمودة الفائقة وتتجلي في هذا اليوم السعيد أعظم العلاقات الإنسانية فتوصل الأرحام التي دعا اليها الدين الإسلامي الحنيف قال تعالي في كتابه العزيز قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربي‏.‏ وبقلوبنا العامرة بالإيمان ونفوسنا الطاهرة التي تشتاق إلي أداء فريضة الحج في العام القادم إن شاء الله ترفع أكف الضراعة في خشوع وسكينة إلي المولي سبحانه وتعالي أن يجمع شمل الأمة الإسلامية المجيدة التي هي خير أمة أخرجت للناس وأن يوحد كلمتها كي تواجه بكل العزيمة القوية والإيمان العميق أعداء الإسلام ويتحقق الأمل الذي يراودنا علي مر الأيام ليتحرر كل شبر من أرضنا الطاهرة مهبط الأديان السماوية الخالدة وينعم المسلمون في كل أرجاء الوطن الإسلامي الحبيب بأسمي معاني الحياة الحرة الكريمة‏.‏
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386