http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - نسيت سيدة سعودية اغلاق الموبايل فطلقها زوجها

عرض مشاركة واحدة
  #18 (permalink)  
قديم 12-12-2008, 09:35
الصورة الرمزية شهادة حق
شهادة حق شهادة حق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 01-08-2001
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
المشاركات: 3,276
معدل تقييم المستوى: 12487
شهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزين
رد: نسيت سيدة سعودية اغلاق الموبايل فطلقها زوجها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما شاء الله الموضوع أخذ حيزاً كبيراً من آراء الأعضاء ..

و هذا أمر جميل بأن نتحاور في أمر مجتمعي يهم الجميع ..

قد أتفق مع بعض الآراء و أختلف مع بعضها الآخر ..

الأخ الفاضل " أحمد طنطاوي "

ما شاء الله عليك .. رأي رائع له نصيب الأسد من الحكمة و النظر للموضوع من كل الزوايا

فبارك الله فيك .. و أسعدك في الدارين ..

الآراء الأخرى ...

صحيح أن الأمر كان يحتاج لروية في التفكير ..

و لكن لنعذر الزوج ... كيف ؟

ربما هو - كما ذكر أحد الردود - ضعيف الشخصية إمعة ..

و لكن لم يرضها على نفسه أمام الآخرين ..




الزوج يا أخوات .. لنتكلم بعيداً عن العاطفة ..

الزوج بالنسبة للزوجة قدره كبير .. و كبير جداً ..

ولولا هذا القدر الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه و سلم ...حين قال :

عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
{ لو كنت آمرا لأحد أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها } أخرجه الترمذي
وقال حديث حسن وأخرجه أبو داود ولفظه : { لأمرت النساء أن يسجدن لأزواجهن لما جعل الله
لهم عليهن من الحقوق }

وفي المسند عن أنس : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
{ لا يصلح لبشر أن يسجد لبشر ولو صلح لبشر أن يسجد لبشر لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها ;
من عظم حقه عليها والذي نفسي بيده لو كان من قدمه إلى مفرق رأسه
قرحة تجري بالقيح والصديد ثم استقبلته فلحسته ما أدت حقه }

وفي المسند وسنن ابن ماجه عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
{ لو أمرت أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها ولو أن رجلا أمر
امرأته أن تنقل من جبل أحمر إلى جبل أسود ومن جبل أسود إلى جبل أحمر :
لكان لها أن تفعل } أي لكان حقها أن تفعل .


الزوج جنتها و نارها ... فكيف تهينه ؟ و كيف ترضى أن يصغر في عيون الآخرين ؟

لا بالله .. لو كانت فيه عيوب الدنيا كلها ما ارتضيتها له حتى في نفسي !!!!

أفلا أريد أجر الصبر و الاحتساب ؟؟؟

فكيف أذمه حاضراً أو غائباً ..؟؟

إذا ذممته حاضراً فليس في عيني سوى إمعة لا رجولة له ..!!!

و إذا ذممته غائباً .. وقع علي إثم الغيبة .. و إثم " يكفرن العشير " ..

و نظرة الآخرين بأنه لا يساوي ذرة في عيني .. فيصغر في عيونهم كذلك ..

فلم أرضى بهذا الأمر له ؟؟ وأنا على ذمته يهان بلساني ,, !! حاشا لله ..


فمن حقه على زوجته احترامه ...

وحقوق الزوج على الزوجة من أعظم الحقوق ،

بل إن حقه عليها أعظم من حقها عليه لقول الله تعالى :

( ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة ) البقرة/228.


وعن أم سلمه قالت قال رسول الله صلى الله علية وسلم:
(أيما امرأة ماتت وزوجها عنها راض، دخلت الجنة)
رواه الترمذى وقال: حديث حسن ورواه الحاكم وابن ماجه.



عن معاذ بن جبل رضى الله عنه عن النبى صلى الله علية وسلم:
(لا تؤذى امرأة زوجها فى الدنيا إلا قالت زوجه من الحور العين لا تؤذيه،
قاتلك الله فإنما هو عندك دخيل يوشك أن يفارقك إلينا)
رواه الترمذى وقال حديث حسن وابن ماجه.



الأمر ذو سعة .. فلعل هذا الطلاق تأديب لها .. وهي تستحقه بلا شك ..

و ربما سيراجعها بعد ذلك .. و ربما أمور كثيرة لا نعلمها ..

نسأل الله تعالى الهداية للجميع ..
__________________




الشكر و التقدير موصولان لأخينا الفاضل مصمم المجالس " سفير الحزن "
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386