http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - رواية بنات الرياض الصورة الكاملة .. رواية سعودية جديدة!!!

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 26-12-2008, 14:28
أصيله أنا أصيله أنا غير متواجد حالياً
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 04-10-2008
المشاركات: 1
معدل تقييم المستوى: 608
أصيله أنا has a spectacular aura aboutأصيله أنا has a spectacular aura aboutأصيله أنا has a spectacular aura about
رواية بنات الرياض الصورة الكاملة .. رواية سعودية جديدة!!!

رواية بنات الرياض الصورة الكاملة
للروائي السعودي ابراهيم الصقر
رواية معتدله للرد على رواية بنات الرياض
للروائية السعودية رجاء الصانع



غلاف الرواية :






مشاهد منتقاه من داخل الرواية :
اقرأها قبل ان تقرر تنزيل الرواية او لا


* * *

- اليوم هو اليوم الأول لي في الكلية .. ترى كيف سيكون؟
أغمضت عينيها لتتخيل شيئاً مميزا في كليتها , فتخيلتها مبانٍِِ متفرقة تربطها ممرات مكشوفة مزروعة بالعشب الأخضر ومحفوفة بالورود وتظللها الأشجار الطويلة المتفرعة , وتخيلت الطلاب يجوبون ممراتها في حركة دائمة، والعديد من الفتيان والفتيات يتبادلون الأحاديث الغرامية والضحكات البريئة..
- لحظة إلى أين ذهبت؟ أشجار وعشب وساحات ومبانٍ وطلاب وطالبات؟؟ نحن في السعودية!!

* * *

- يا طويل يا جميل .. لماذا تقسو علي .. قلبي لا يحتمل قسوتك
توقفت عبير ونظرت إليه وقالت:
- هل قسوت عليك حقا؟
- نعم لقد آلمني قلبي بشدة..
- آووه .. أنا آسفة .. لم أقصد إيذاءَك والله..
فاغتنم الشاب الفرصة:
- وأين أصرف أسفك هذا؟!!
- أنت محق يا ؟؟
- سلطان..
- أنت محق يا سلطان يجب أن أعوضك عما فعلته بك وأكفر عن ذنبي وإساءتي لك..
فابتسم سلطان وانفرجت أساريره ونظر إلى بقية الشباب نظرة انتصار ثم عاد للنظر إليها..
- وبماذا ستعوضينني يا ترى؟
- بقبلة طبعا .. اقترب سأرفع غطاء وجهي وأقبلك قبلة سريعة..
فاقترب سلطان المسحور بجمال وجه عبير بشكل تلقائي.. ولما هم بتقبيلها تفاجأ بها تبصق عليه بشدة!
- (تفو عليك) .. لم يبق إلا أن أقبل جربوعا .. هزلت!! .. أنت أكثر قبحا عندما رأيتك بوضوح!..

* * *

- هاه هل صدقتني الآن؟
- (يخرب بيتك يا مجنون!!) .. أخيرا فعلتها وخطفت بنات..
- هه .. اسمع .. بلغ بقية الشباب الغير متواجدين ليحضروا إلى الاستراحة .. وادع (كل من يعز عليك) أيضا .. هه..
- فورا!! .. ه..
وهنا بدأت عبير بالشهيق والنواح..
- لقد ضاع مستقبلي .. انتهت حياتي .. يا رب ساعدني .. يا رب ساعدني.. يا رب والله أتوب والله أتوب .. خلصني يا رب من هذا المأزق وسأتوب .. سأتوب..
لاحت من لمياء التفاتة إلى يمينها لتجد أن من يقود السيارة التي تحاذي سيارة خاطفها هو أبوها!! .. شعور غامر بالأمل اجتاح كيانها ليتفجر على شكل صراخ هستيري..
- بابا بابا بابا بابا
وهي تضرب على الزجاج بعنف في محاولة لتحطيمه أو لفت انتباه والدها الذي لا يعلم أي شيء عن وضعها الحالي .. ثم حاولت تمزيق تضليل الزجاج الذي يحجب الرؤية من خارج السيارة بأظافرها القصيرة لعل وعسى أن يراها .. لكن أظافرها تشققت وبدأ الدم يسيل منها وهي تحكها بسرعة على الزجاج
- بابا الحقني .. بابا .. بابا أنا بنتك لمياء .. بابا ساعدني ... النجدة بابا!!

* * *

علت الدهشة وجوه الفتيات .. ثم قالت عبير بحماس شديد:
- أنت؟!! .. أنت كاتبة الرواية الشهيرة (بنات الرياض) !!!


* * *

قالوا عن الرواية :

أنا واحد من الآلاف والآلاف الذي يقرؤون مثل هذه القصص المثيرة للجدل كل حين وآخر فيبدون استيائهم من تركيز مؤلفيها على العنصر النسائي والاثاره فيه دون تقديم شيء مفيد او حتى افكار ذات قيمه او معنى في الرواية.. واستغلالهم لقضايا المرأه وحساسيتها وتوضيفها لخدمة مصالحهم الشخصية والفكرية
لكني قررت أن لا أتوقف عن حد الاستياء فقط
فبعد التوكل على الله ثم ما وهبني الله من قدرة قصصية جيده .. قررت أن ابدأ في الرد ... رواية بعد رواية وعنوان بعد عنوان .. ما دام في القلم مداد .. سأستمر في الانتاج بإذن الله تعالى .. والله المستعان
ابراهيم الصقر
روائي سعودي


وددت أنني من أهل فن الرواية .. لأكتب ما أريد متى ما أريد .. والحقيقة أني حاولت .. فوجدتني كمن يكتب نثرا مشعور, أو شعرا منثور .. وأراد الله أن أجتمع بإبراهيم الصقر .. وأبثه همي .. فكان أكثر هما وحرقة, وهو مع هذا صاحب قلم سيال, وواسع الخيال, وعذب المقال, فقلت له .. أبدع, وأعد الأمور إلى نصابها في -بنات الرياض- وأنا أقف وقفة المراقب عن كثب والمستشار المؤتمن .. فأنطلق على بركة الله .. وأطرب المسامع, وأفتح المجامع .. بهذه السلسلة الروائية المباركة
الشيخ محمد سرار اليامي
داعية ومستشار شرعي سعودي


أسلوب تصويري أشبه ما يكون بالسينمائي .. فتحس بالشخصيات وكأنك تراها .. أبداع من نوع خاص وجميل جدا رغم أن المؤلف ليس أكاديميا ولا أديبا إنما هو مهندس حاسب آلي وقد يكون هذا مصدر جمال إبداعه الذي تحرر من الروتين الروائي العربي المعتاد وقدم أشياء جديدة .. وأرى أن لديه موهبة قصصية عالية جدا وأفكار رائعة وأتوقع له مستقبل باهر في مجال الإعلام
د.عبدالله العريني
استاذ دكتور في علم الرواية والقصة في جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية
من كبار الروائيين السعوديين
نائب رئيس رابطة الأدب الإسلامي


أشكر الأخ كاتب الرواية على الجهد الذي بذله والحماس الواضح لديه والرغبة العارمة في إيضاح الصورة الحقيقية .. ولقد لفت نظري المرح واللغة الأنثوية الجميلة في الرواية والتي نجح فيها الكاتب إلى حد كبير
أ.مشاعل العيسى
كاتبة اجتماعية وشاعرة سعودية


ما زلت أجابه نفس المشكلة كلما بدأت في قراءة شيء لإبراهيم الصقر .. مهما حاولت .. لا أستطيع التوقف عن القراءة
أ.مبارك المهيري
كاتب وداعية اماراتي





لماذا قرأ الملايين هذه الرواية؟؟؟ :

- لأن هذا المجتمع لا يقبل بتغييب الحقائق ونشر الاكاذيب عنه
- لأن هذا المجتمع لن يقبل بسيطرة الفن الماجن على ساحته الثقافيه
- لأن هذا المجتمع كان ينتظر ظهور رواية معتدله تمثله بفارغ الصبر
- لأن هذا المجتمع حي ولن يقبل بموت ضميره وضياع اخلاقياته
- لأن هذا المجتمع لا يقبل بالهزيمه
- لأن بنات وأولاد هذا المجتمع نشروا هذه الرواية في مواقعهم ومنتدياتهم ومجموعاتهم وقروباتهم البريدية وأرسلوها لاصدقاءهم عبر البريد الالكتروني وعبر الجوال لأنهم رأو انها تمثلهم فأحبوها


لا تكتفي بالقراءة .. ساهم في النشر .. أنت كذلك جزء من هذا المجتمع ويهمك أمره



مؤلف الرواية نشرها على الانترنت لتعم الفائده للجميع فلا تنسوه من دعائكم
لقراءة الرواية على الكومبيوتر والجوال اختر واحد من هذه الروابط لتحملها منها :

هنا

أو هنا

أو هنا

أو هنا
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386