http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - جريمه منتصف الليل

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 22-06-2001, 10:38
عبدالله 74 عبدالله 74 غير متواجد حالياً
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 29-04-2000
الدولة: الامارات / دبي
العمر: 42
المشاركات: 28
معدل تقييم المستوى: 1224
عبدالله 74 is on a distinguished road
زعلان جريمه منتصف الليل

السلام عليكم

الساعه : الواحده والنصف مساءا" أو بالاصح صباحا"
المكان : مجموعة قرى لاتبعد احداها عن الاخرى سوى بضعة كيلومترات .. في احدى امارات الدوله
الزمان : يوم الاربعاء الموافق 20/06/2001م
الموضوع : جريمة منتصف الليل

***** اليكم تفاصيل الحدث في الساعات الاخيره *******

العاشره مساءا" ليوم الثلاثاء :
أحمد شاب في الثالثه والعشرين من عمره .. مصبح شاب يقارب على الثلاثين .. عبيد شاب لايتخطى عمره الثانيه والعشرين... يسهرون كالعاده مع باقي أصحابهم .. في العزبه .. الملجأ الوحيد الذي يلتقون به الشباب في هذه القرى ليكسروا حدّة الصمت المطبق عليها ... الجميع يتبادل الاحاديث المرحه .. والدعابات .. والهموم .. والمشاكل اليوميه

الثانية عشر مساءا"منتصف ليل الثلاثاء :

خلاف ينشأ بين مصبح وعبيد .. باثره يترك عبيد الجلسه .. غضب عبيد انعكس على باقي الشلّه .. الجميع يتناول الاسباب .. ويستصغر السبب .. أحمد يتطوع لحل هذا الخلاف .. يتصل بعبيد محاولا تجميع وجهات النظر .. عبيد يساير أحمد .. شكليا" .. ولكن هناك شيء في الجو يكهرب..

الثانية عشر والنصف أي بعد ثلاثون دقيقه من دخول يوم الاربعاء :

يحاول عبيد التهجم على مصبح .. بعد فشل محاولات الصلح .. محاولة التهجم كانت أمام بيت مصبح .. يهرب عبيد .. ويلحقه مصبح وأحمد

الواحده والنصف من صباح يوم الاربعاء :

يلتقي الثلاثي بعد تحديد الموعد عبر الهاتف .. يبدأ النقاش الحاد من بعيد .. يقترب مصبح وأحمد من عبيد .. الظلام يلف المكان .. شيء يلمع في يد عبيد .. فجأه تقطع سكون الليل وصيحات التلاسن طلقتين من مسدس بيد عبيد أرسلها للفضاء مهددا" ... مصبح وأحمد يواصلو التقدم اعتقادا" بأنها حركة تهويش .. فلا يعقل صديق الامس يصل ما في قلبه لدرجة قتلهم .. طلقه ثالثه تقطع المسافه البسيطه باسرع من الصوت لتسكن في جرح تحدثه في يد مصبح .. أحمد يحاول التصدي للطلقه الرابعه بيده ليمنعها من الوصول لصديقه النازف من الطلقه الثالثه .. تصيبه في يده .. وبعدها بثواني دوي الطلقه الخامسه يزمجر .. وتتحرك لتمزق قلب أحمد .. يسقط أحمد مضرجا" بالدماء.. والجميع لايصدق ما حدث

الثانيه صباحا" ليوم الاربعاء :

العياده الصحيه تعلن رسميا" وفاة أحمد الشاب الذي لم يسجل في حياته القصيره أي مشكله تزعج سكان القرى المتجاوره ... الشرطه تعلن القاء القبض على عبيد .. الشاب المستهتر الذي دائما" ما يشتكي منه والده من حوادثه وطرده من عمله ... المستشفى يستقبل مصبح المصاب بطلق ناري في يده وشاهد الاثبات في القضيه وصديق أحمد وعبيد

الثانيه والنصف صباح الاربعاء :

التحريات تطوق المكان .. ومنع التجول يسري بين القرى .. والعقلاء يسعون مع أهل أحمد المتسلحين .. لوقف حمام الدماء .. وأهل عبيد يتابعون الموقف بقلق فالمفاجأه أكبر من أهالي هذه القرى المتجاوره .. للعلم أحمد يعود بصلة قرابه مع عبيد .. الجهود تنجح في اخماد فتيل الازمه .. لكن الايام ستبين ما تخفيه الصدور

كتب المقال في الساعه الرابعه وخمس" وخمسون عصرا" ليوم الخميس .... بعد الحادث بتسعه وثلاثون ساعه وخمس وعشرون دقيقه ... وسنوافيكم بتطورات الاحداث حال حصولها

لكنني وأنا أرى أخوين لي ** يتقاتلان فقاتل" وقتيل
حزني على الاثنين لست مفرقا" ** فكلاهما في مقلتي نزيل

وفجيعتي بهما تعذّر وصفها ** فأنا بصدق القاتل المقتول
والله أفضل أن أوجه طعنتي ** لصميم قلبي ان يجز تفضيل

من أن أوجهها لصدر أخي فقد ** أشقاك ذبح أخيك يا قابيل
ماذا أقول ؟ لمن أوجه لعنتي ؟ ** ومن الذي عن همّنا المسؤول؟
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51