http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - ........ كيف أبدعوا .

عرض مشاركة واحدة
  #4 (permalink)  
قديم 17-01-2009, 15:03
الصورة الرمزية احمد طنطاوى
احمد طنطاوى احمد طنطاوى غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 20-09-2008
المشاركات: 2,959
معدل تقييم المستوى: 50434
احمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوت
رد: ........ كيف أبدعوا .





شكرا لك الاخت المتميزة مون
و قد تناولت الابحاث الخاصة بالابداع و سيكولوجيته الكثير من الجوانب و الامور الخاصة بشخصية المبدع و العملية الابداعية بشكل بلغ من الاتساع ما يصعب معه الاشارة حتى لرؤوس موضوعاتها فهى من الكثرة بمكان لصعوبة و غموض الموضوع
الا انها بشكل عام ومبسط للغاية قد ربطت عوامل عدة تحاول بها تفسير العملية و الشخصية الابداعية
فقد ربطته مثلا بالفروق الفردية فى المهارت الرياضية او المكانيكية او الحركية
كما ربطته بالذكاء و ايضا بالدافعية حيث رات ان السلوك الابداعى مصحوب بتماسك فى الهدف و عاطفة فياضة و تكريس للجهد و انهماك فى العمل و مثابرة
كما ربطته اراء اخرى بالاضافة لما سبق بالتحدى و تأكيد الذات و التسامى
كما اشار الباحثون الى ان الابداع لا يقبل الا داخل نسق ثقافى يعترف به زملاء المجال
البيئة و التعليم و الظروف الملائمة و المعلومات و الذاكرة المناسبة للحفظ و عدم الاكتفاء و الوقوف عند السائد و الممارسات العادية المالوفة و القدرة على الدمج و التجميع و الاستظهار كلها عناصر من العملية الابداعية و شخصية المبدع
كتب موتسارت اول سمفونية و هو فى الثامنة من عمره و اول اوبراته و هو فى الحادية عشرة و قاد اول اوبراته امام الجمهور و هو فى الثالثة عشرة
و كان شوبان فى الخامسة عشرة حين عزف مقطوعة للموسيقى موشليس فى حفلة بدار الكونسرفاتوار بحضور الامبراطور الكسندر الذى اهداه خاتما ثمينا كمكافأة
و كانت اولى حفلات برامس و هو فى الخامسة عشرة
و فرانس ليست الملقب بشيطان البيانو كان حين بلغ التاسعة من عمره طفلا عجيبا فى مهارة العزف على البيانو
و حين اصبح فى الحادية عشره لقبه الناس بموتسارت الصغير و الف فى الثالثة عشر من عمره بعض المقطوعات الصغيرة للبيانو و فى الرابعة عشر الف اوبراه دون سانك
و ان كان تناول هذه المؤلفات بالتحسين بعد ذلك
و الشاعر الالمانى جوته عندما بلغ الثانية عشرة من عمره كان يجيد تماما خمس لغات من بينها اليونانية و اللاتينية و يقرا بهم الاعمال الادبية
و كانت باحثة البادية ملك حفنى ناصف تكتب الشعر بالعربية و الفرنسية و عمرها اثنى عشر عاما
و كذلك الفيلسوف ابن سينا الذى حفظ القران فى التاسعة و الاحاديث و هو فى الحادية عشر و تمكن من الرياضيات الاقليدية و هو فى الثانية عشر حتى كان يصلح اخطاء استاذه
كل هؤلاء توافرت لهم سبل الجدية و المثابرة و العمل الشاق ليل نهار فقد كان ابن سينا كما قال يقرا و هو طفل من اول ضوء فى الخارج و يتتبع ظل الشجرة حتى اذا حل الظلام يدخل المنزل و يشعل السراج و يكمل القراءة
و كان ابو بيتهوفن يوقظه و هو طفل و لو بالقوة ليمارس التمارين على البيانو الساعات الطوال و كذلك فعل ابو جوته
و لا شك ان هؤلاء .. و غيرهم من المبدعين لابد ان تكون قد توافرت لديهم بجانب الموهبة العظيمة و العناصر المذكورة سابقا ظروف ملائمة اولها بالطبع الاستاذ الواعى و الماهر الذى استطاع توجيه امكانياتهم التوجيه الامثل و بالاسلوب المناسب الذى استطاع به جعلهم يتخطون مراحل متعددة فى وقت قصير جدا..
و ايضا و قبل كل شىء الارادة الخارقة و التصميم لبلوغ هدف ما.. و تنحية كل العومل المثبطة و المحبطة امامهم .. و عدم السماح لليأس ان يقترب منهم .
قال من اكتشف الراديو بعد محاولات كثيرة فاشلة :
" الان عرفت الف طريقة ..( لا ) .. يصنع بها الراديو "
اى انه نظر الى محاولاته الفاشلة السابقة .. كعلامة مبشرة على اقتراب وصوله للهدف المرجو .
لكن ( الحلم ) .. و التفكير بحب فى الغاية التى نريدها .. تبقى هى الدائرة الهامة ..
فقط .. علينا ان نترجم الحلم .. لخطوات واقعية مجسدة .. مدروسة و منظمة .
__________________

سلمت يداك أستاذ سفير الحزن

سلمت يداك أستاذة عجايب
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51