http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - الصداقة

الموضوع: الصداقة
عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 10-02-2009, 14:10
الصورة الرمزية يوسف عويس
يوسف عويس يوسف عويس غير متواجد حالياً
محرر الساهر
 
تاريخ التسجيل: 19-09-2008
المشاركات: 878
معدل تقييم المستوى: 21439
يوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزين
الصداقة

إذا تصادق اثنان في الله ارتفعت بينهما الكلفة وأصبحا كالجسد الواحد ينطلقان إلي غاية مشتركة تجعل المجتمع مترابطاً متضامناً شعاره الحب وسمته الوئام والعطف إنه مجتمع المدينة المنورة الجديد. الذي وصلت درجة التآخي فيه إلي مستوي جعلت المهاجر يرث الأنصاري دون ذوي رحمة!! للأخوة التي قررها النبي صلي الله عليه وسلم لما نزلت الآية الكريمة "ولكل جعلنا موالي" نسخت ثم قال "والذين عقدت أيمانكم فآتوهم نصيبهم" النساء آية 33 أي النصر والرفادة والنصيحة.
آخي النبي بين جماعتين من المهاجرين والأنصار قائلاً: "تآخوا في الله أخوين أخوين" ثم أخذ بيد علي بن أبي طالب فقال هذا أخي فكان رسول الله وإمام المرسلين وعلي بن أبي طالب أخوين.
والمؤاخاة التي حدثت بين النبي صلي الله عليه وسلم وعلي بن أبي طالب رضي الله عنه علي الرغم من وجودهما معاً في منزل واحد تجعلنا نتساءل لماذا كانت؟
أجيب: لكي يعلم المسلمون أن الأخوة بين المسلمين لا تحتكم إلي معيار السن فعلي يصغر النبي صلي الله عليه وسلم بثلاثين عاماً علي الأقل لكنه الأخ المختار لأفضل الخلق مما يجعلنا ننظر إلي العلاقات الإنسانية بمنظار الإيمان حين نقيم تواصلاً مع الناس ففارق السن ليس حاجزاً.. المسلم أخو المسلم بغض النظر عن عمرهما السني وبذا يرسي الإسلام قاعدة مثلي للصحبة.
والمؤاخاة بين جعفر بن أبي طالب - المقيم بالحبشة - حينها ومعاذ بن جبل تعلمنا أن رابطة الأخوة لا تعرف وطناً ولا يحدها مكان فالمسلم اليوغسلافي أخو المسلم السعودي والمسلم المصري أخو المسلم الكويتي والمسلم الانجليزي أخو المسلم الهندي.. لا فرق بين من يعيش في سراييفو ولا من يقيم بأم القري كلاهما شرف بالإسلام عقيدة وشريعة ومنهاجاً. والمؤاخاة بين أبو بكر الصديق وخارجة ترينا مدي التربية المحمدية للأخوة أبو بكر الذي يعلمه القاصي والداني من رجالات مكة والمدينة فهو التاجر الشهير صاحب النبي صلي الله عليه وسلم يغدو اليوم أخاً لخارجة منتهي العظمة الإسلامية التي لا تحتكم إلي معايير التفرقة الإنسانية.
ثم نأتي إلي المؤاخاة بين سليمان الفارسي وأبي الدرداء.. سلمان ليس عربياً لكنه أسلم إذن هو عربي! ويؤاخي أبا الدرداء العربي القح الذي شرب القيم الإسلامية والعربية ورضع لبان الصحراء... كي ينصهروا في بوتقة واحدة هي "الإسلام" فيستويان في القومية الدينية "سلمان منا آل البيت".
وإنا لواجد في اختيار الأخوة للتآخي أعظم الدروس العلمية في التنشئة الاجتماعية لمجتمع تباينت أطرافه. واختلفت طباعه لكن الإسلام حين يتداخل في سلوكيات الناس فإنه يصفي فطرهم ويعيدها إلي نقائها الذي خلقت به وجبلت عليه مما أهَّل المجتمع المدني ليقوم العالم مستقبلاً.. وبهذه الروح الإيمانية الكريمة تمت المؤاخاة في جو مفعم بالمحبة وبهذا الإخاء الشامل أرسي الرسول صلي الله عليه وسلم دولة الإسلام وبدأت معالم البناء الحضاري تتبلور بعد الهجرة المباركة.. إن الأخوة الخالصة التي تجردت من المطامع وتنزهت عن الضغائن وأقبلت تعطي بلا أذي فمكن الله لسلفنا الصالح في الأرض وبوأهم مكانة سامية يتباهون بها علي مر الدهور وكل العصور
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386