http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - سحرة فرعون وسحرة الكومبيوتر

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 15-02-2009, 21:19
حقيقة لا خيال حقيقة لا خيال غير متواجد حالياً
مبدع الساهر
 
تاريخ التسجيل: 14-02-2009
المشاركات: 1,037
معدل تقييم المستوى: 15601
حقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this point
سحرة فرعون وسحرة الكومبيوتر

سحرة فرعون وسحرة الكومبيوتر





د. أحمد عدنان الجبوري
أخصائي جراحة الدماغ والأعصاب


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
لا يدرك روائع الصنعة أو الإعجاز الذي فيها إلا من حاول الصناعة وكابد الصعاب وصابر الفشل حتى توصّل إلى تلك الصنعة أو عجز دونها فكانت بالنسبة إليه معجزة ، وهذا ما حدث لسحرة فرعون فإنهم أهل اختصاص وخبرة كَرَّسوا حياتهم للسحر فأتقنوا فنونَه وعلمَه وعلموا خباياه وحدوده وما يمكن أن يكون سحراً وما هو فوق السحر ، فلما جاء موسى عليه السلام بمعجزة العصا أدركوا إنّ ذلك ليس بسحر ولا يمكن أن ينتج من السحر فخروا سُجداً بإعجاب وتذلل لله عزّ وجل الذي استحالت بقدرته العصا إلى أفعى تلقف ما يأفكون ، كذلك الأمر مع بقية المخلوقات ، فربما كان أقرب الناس إلى ( إدراك ) الإعجاز في خلقها هم أولئك الذين حاولوا تقليدها فحال عجزهم دون هدفهم هذا ، فكان الفشل الذي قاسوا مرارته هو في حقيقته نجاحٌ في الوقوف على معجزة الخلق !!
وهاك خبرُ أحدِ هؤلاءِ العلماءِ وهو هانز مورافِك morafek hans الذي قضى أربعين سنة في صناعة الربوت ( الإنسان الآلي ) وهو يأمل في يوم من الأيام أن توصله بحوثه إلى صناعة روبوت بقدرات عقلية تضاهي قدرات العقل الإنساني ، فكتب مقالاً في مجلة العلم الأمريكي( شباط / 2000 ) يبين في هذا المقال نتائج بحثه لهذه السنين الطوال ، يقول هذا العالم : في البداية قمت بدراسة الجهاز العصبي للحشرات والطيور والقوارض والإنسان ، ولم أكتف بالدراسة الوصفية الظاهرة بل طفقت أتابع الإشارات الكهربائية وهي تنتقل في شبكة الخلايا العصبية وعلمت بعد ذلك أن في الجهاز العصبي عمليات حسابية تقوم بها خلايا الدماغ ، وهي تعالج المعلومات الواردة إليها من المحيط الخارجي ، عند ذلك أدركت أهمية وضع وحدة قياسية لحساب سرعة ومعدل معالجة المعلومات من قبل الخلايا العصبية فكانت هذه الوحدة هي (million - MIPinstruction per second ) وتعني مليون عملية حسابية في الثانية الواحدة ، وقد تتصور أنها وحدة كبيرة جداً لكنها في الحقيقة ليست كذلك ، ذلك لأن دماغ حشرةٍ ( مثل الذبابة ) يقوم بعشرة MIPS أي أنه يقوم بحساب ومعالجة ( 10 ) ملايين إشارة عصبية في الثانية الواحدة !! وأعتقد أنك الآن تتسائل عن دماغ الإنسان والقابليات التي أودعها الله ( جل شأنه ) فيه ، في البداية أود أن أعلمُك أنه لم يكن أمراً يسيراً حساب قابلية الدماغ البشري على معالجة الإشارات العصبية الواردة إليه ، لكن العلماء لم يتركوا الموضوع بشكل نهائي بل احتالوا عليه وذلك بأستأصال جزء صغير من الدماغ وحساب العمليات التي يقوم بها ذلك الجزء ثم قياس هذا على الدماغ كله ، ورغم إن هذه الطريقة هي غير دقيقة تماماً ( وذلك لأن الجزء قد لا يمثل من حيث التعقيد الدماغ ككل ) إلا أنّ هذا ما استطاعوا عمله ! ، بقي سؤال : أي جزء من الدماغ يمكن أن يستخرج ويوضع في ظروف هي قريبة من تلك التي في الجسد بحيث يبقى هذا النسيج العصبي يحافظ على حيوته وقابليته على معالجة المعلومات بشكل صحيح كي يتسنى للعلماء حساب هذه القابلية ومن ثم تعميم النتائج على الدماغ كله ؟ بعد محاولات عديدة وقع الاختيار على شبكية العين التي هي في حقيقتها امتداد للجهاز العصبي في كرة العين ، تقوم هذه الشبكية بتحويل الضوء إلى إشارات كهربائية ثم تعالج هذه الإشارات معالجة أولية قبل أن ترسل إلى الدماغ عن طريق العصب البصري ، وعند حساب معدل العمليات الرياضية التي تقوم بها شبكية العين تبين أنها تساوي ألف MIPS أي أنَّ الشبكية تقوم بمعالجة ألف مليون إشارة كهربائية في الثانية الواحدة !







ولما كان وزن الدماغ أثقل من شبكية العين بحوالي خمسة وسبعون ألف مرة ( 75000 ) فإنَّ هذا يعني أن الدماغ يقوم بمئة مليون مليون عملية حسابية في الثانية الواحدة أي مائة مليون MIPS !!
ثمَّ إنّ أحدث الكومبيوترات التي صنعت في بداية القرن الواحد والعشرين يقوم بحوالي ألف MIPS وبذلك تكون قابلية دماغ بشري واحد تعادل قابلية مليون كومبيوتر حديث ربط بعضها ببعض لتقوم مجتمعة بمعالجة المعلومات التي يتعامل معها دماغ بشري واحد ، تخيل لو أنك أردت أن تصنع روبوت ( إنسان آلي ) يضاهي قدراتك الشخصية ، فإن عليك أن تصنع في رأسه مليون حاسوب من النوع الحديث ، ولا أظن إن مخازن شركة صناعة الحاسبات يتسع لهذا العدد فضلاً عن رأس الربوت ، ثم هب إنك نجحت في حشر وحقب هذه الحاسبات في رأس ( إنسانك ! ) فمن أين لك بقدرة كهربائية كافية لتشغيل كل هذه الحاسبات معاً ، إنك ستحتاج إلى ملايين من واطات الطاقة الكهربائية لتشغيل هذا الرأس العملاق ، في حين أن دماغك الذي يقرأ هذه الكلمات لا يحتاج إلى أكثر من عشرة واطات ليقوم بعمله على أتم وجه !! ، بقي أنْ أخبرك إنَّ أحدث الروبوتات التي صُنعَت حتى يومنا هذا ، ذاك الذي انتجته شركة هوندا اليابانية والذي هو بحجم إنسان لكن له عقل يقارب في قدراته عقل البعوض ! فهو قادر على المشي وارتقاء السلم لكنه يقف بعد ( 25 ) دقيقة ذاك لأن ( دماغه ! ) يستهلك ما في بطاريته من الكهرباء فتنفذ بعد 25 دقيقة من بداية مشيته ، أرأيت ؟ هذا مظهر واحد من مظاهر القدرة الإلهية تجلت لنا واضحة متلألئة عندما فشلنا في الإرتقاء إليها فضلاً عن التغلب عليها وأظن إن ذلك قريب من موقف سحرة فرعون أمام عصا موسى ( عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام ) إلا أنّ هؤلاء سجدوا كلهم أجمعون أما سحرة الكومبيوتر فإن فيهم من تكبّر وطغى فارتد فرعونياً لعينا ولكل حساب عند رب السموات والأرض القادر على كل شئ .
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386