http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - ... إلى طلاب كلية الطب ...

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 18-02-2009, 19:56
حقيقة لا خيال حقيقة لا خيال غير متواجد حالياً
مبدع الساهر
 
تاريخ التسجيل: 14-02-2009
المشاركات: 1,037
معدل تقييم المستوى: 15602
حقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this point
B6 ... إلى طلاب كلية الطب ...




بقلم الدكتور: أحمد عدنان الجبوري
متخصص في جراحة الجملة العصبية


إلى طلاب كلية الطب مع التحية:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :






كم هي جميلة تلك الأيام التي قضيناها في كلية الطب ولم يكن الجمال المقصود هو اللعب واللهو والحفلات والتعارفات التي سادت في الكليات هذه الأيام بل كان الجمال هو في استثمار تلك الأيام في البناء الروحي والعقلي ...

وما كان ذلك ليكون لو لا توفيق الله سبحانه فإني وفي بداية أمري لم اكن أرغب في دراسة الطب بل كانت أقل درجة حصلت عليها في الإعدادية هي في مادة الأحياء أقربها إلى الطب ولكن لظروف وملابسات دَخلتُ هذه الكلية فتململت في بداية الأمر واستصعبتُ المواد من تشريح وكيمياء وفيزياء طبية وغيرها لكن حدث وأن دَخلتُ مرة إلى مختبر التشريح وكان الأستاذ يُظهر لنا الأعصاب في ذراع الإنسان فدُهشتُ عندما رأيت دقة التصميم وروعة البناء فكل عصب موضوع في مكانه المناسب وقد دُفنت الأعصاب الحركية في أعماق العضلات وقسم منها قد أُلسق بالعظم لكن مع ذلك فعندما تتقلص العضلة فإن ذلك لا يضغط على العصب رغم كونه محصوراً بينها وبين العظم ثم إن هذه الأعصاب تَعبر من فوق المفصل أو خلفه لكنها لا تتأثر بالحركة فرَجعت أقرأ التشريح بعقل متأملاً ومتسائلاً لماذا وضِع هذا العصب هنا ؟ وكيف سيكون الأمر لو كان في غير ذلك المكان؟ ولماذا كان تصميم العظم بهذا الشكل؟ وما الفائدة من هذا البروز أو ذاك ؟ فتحول درس التشريح إلى رياضة ذهنية ممتعة والأهم من ذلك رافداً إيمانياً عظيماً لكني كنت أشعر بالوحدة في تفكيري هذا حيث كان معظم الطلاب يعانون من مادة التشريح ويستصعبونها ولا يجدون فيها ما وجدته ثم حدث وأن حضرت محاظرة لمادة علم وظائف الأعضاء وكان الأستاذ (البروفسور ... ) يتكلم عن الخلايا العصبية الحركية في الحبل الشوكي وكيف أنها فعّالة بشكل دائم غير أن خلايا حركية أخرى موجودة في قشرة الدماغ تقوم بتثبيطها فإن حدث وتلِفت قشرة الدماغ فإن ذلك يؤدي إلى (تحرير) الخلية العصبية الشوكية (أي التي في الحبل الشوكي) فتظهر أعراض الجلطة الدماغية من تقلص في عضلات الذراع والساق...



خرجت بعد هذه المحاضرة فأتّبعني أحد الطلاب في مرحلتي فرحنا نتذاكر ما قال الأستاذ، فقال لي هذا الطالب: أسمعت ما قاله الأستاذ؟ قلت له: وما ذاك؟ فقال لي: عن الخلية الشوكية والأخرى الدماغية. فقلت له: نعم ورحت أسرد له ما قاله الأستاذ فقال لي أوَ تؤمن بذلك؟ فأدهشني سؤاله فقلت له: وما تعني؟ فقال:أوَ تؤمن إن هناك خلية فعّالة (Active) تستهلك طاقة لفعاليتها تلك ثم تأتي خلية أخرى فعّالة لتثبط وتوقف من نشاط الأولى؟ ليس في ذلك حكمة وإن هذا إهدار في الطاقة غير مبرر وهذا ليس من حكمة الله !!
فوقفت أتأمل كلامه وأُعجبت أيما إعجاب بمنطقه ونظرته للأمور فهو لم يحفظ ما قاله الأستاذ حتى يكتبه في الامتحان لينجح إلى المرحلة التي تليها لكنه تأمل الأمر ورأى أن ليس فيه حكمة، فقلت له: وماذا نعمل الآن؟ فقال:تعال نقرأ هذا الأمر في الكتب والمراجع لنقع على حقيقة ما يجري... ذهبنا إلى المكتبة وعكفنا على أمهات كتب الأعصاب لنقرأها ولم يكن ذلك لِمَجْدٍ شخصي أو لتفوق في الدراسة بل كان للوقوف على حكمة الخلق في أمر استشكل علينا فهمه فوجدنا أن الأمر غير ما يقوله الأستاذ وإن الخلية الشوكية تنقسم عشرة آلاف اشتباك عصبي (Gynapses) فتقوم بمعالجة الألوف من الأوامر الواردة إليها سواء من الدماغ أو من الأعصاب المحيطية ثم تقرر أتحرك العضلة أم لا، وإن المسألة هي مسألة تكامل (integration) وليس صراع وهدر في طاقة الجسم ...


أدركت بعد هذه الحادثة أن هذا الطالب هو ضالتي المنشودة فلازمته ملازمة الظل لصاحبه وكلما قرأت شيئاً حدثته به لنفكر فيه معاً ونتأمله سويهً...
قال لي مرة: أتعرف ما هي درجة الحرارة اللازمة لحرق السكر (الكلوكوز)؟
قلت له : لا، فقال: هي أكثر من مئة درجة مئوية لكن الجسم يحرق الكلوكوز حرقاً كاملاً محرراً ثاني أوكسيد الكربون والماء(Crib cycle) وطاقة في درجة حرارة الجسم أي في (37ْ) مئوية !! أنكرت كيف يحدث ذلك ؟ فقلت له والدهشة تتملكني لا!! فقال لي: إنها معجزة الأنزيمات فهي تُخفض من درجة الاحتراق إلى ْ37 درجة مئوية ولو استطعنا أن نقلدها لفعلنا ذلك في محركات السيارة فجعلناها من مادة البلاستك بدل الحديد ولما احتجنا إلى أنظمة التبريد لكنها معجزة الأنزيمات...

فأعجبت بكلامه هذا أيما إعجاب وتحول درس الكيمياء الحياتية وهو درس معقد شائك إلى درس شيق نرى فيه آيات الإعجاز والإبداع فكنا كلما قرأنا موضوعاً نتدارسه سويةً ونفكر فيه ملياً. فلماذا كان التفاعل بهذا الإتجاه؟ وماذا يحدث لو لم تتولد المادة الفلانية وهكذا بقية الدروس والمناهج؟ فيا طلاب الطب، إني لأعلم أن الأساتذة قد لا يوقفوكم على بديع الصنع وحكمته وقد يقدمون الطب على أنه مادة جامدة ومتعبة غير أن الحقيقة غير ذلك فحاولوا أن تفكروا فيما تقرأون واسألوا الله أن يعلمكم فإنكم بذلك تربحون الدنيا والآخرة فتحكمون المادة العلمية وتزدادون تعرفاً وتقرباً إلى الله في آنٍ واحد ثم بعد ذلك عندما تصلون إلى مراحل متقدمة فتذهبون إلى المستشفى فإن أول وأقدس ما يجب أن تتعلمونه هو الرحمة بالمريض واللين له والتواضع أمامه فإن ذلك أهم من فحصه أو التعلم من جسده...


حدث ذات مرة أن كان هناك طالب في الدراسات العليا لجراحة الدماغ لم يكن مميزاً من الناحية العلمية والنظرية غير أنه كان نموذجاً في التفاني في سبيل المريض فكان رحوماً عطوفاً متواضعاً خادماً للمريض بل كان بيده يرفع كيس البول وينظف ما تحت المريض وبيده يقوم بتضميد جرح المريض ولا يدع ذلك للممرض علماً إن هذا من اختصاص الممرض .وكان آخر يحفظ الكتاب العزيزعن ظهر قلب إلا أنه كان قاسياً مع المريض يعتبره سلعةً أو حيوان تجارب فدخل الطالبان إلى الامتحان سوية وكنا لا نشك برسوب الأول وتفوق الثاني غير أنه عندما أعلنت النتائج: جمعنا أستاذنا الكبير (سعد الوتري) في قاعة المحاضرات وأعلن النتائج أن الناجحين هم فلان وفلان وطبعاً كان الطالب المتواضع المتفاني في خدمة المريض منهم، ثم نظر إلى الطالب المُجِد المتعالي بنظرة مغضبة منتقمة وقال له: (وبس) أي إنك لست من الناجحين فكان درساً لنا وله. إن النجاح هو ليس فقط في التفوق العلمي بل في التفوق الخُلقي كذلك فإنك تتعامل مع إنسان بروحه وأحاسيسه وعقله وجسده .


وهكذا... فيا طلاب الطب، أوصيكم باثنتين: تعرفوا على روعة الخلق ثم اتقوا الله في مرضاكم فإنهم ضعاف والضعيف موطن نظر القوي جل جلاله.
__________________
أخـــوكم حقيقة لا خيــال
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386