http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - سلوكيات مرفوضة ..........بدع الموالد

عرض مشاركة واحدة
  #4 (permalink)  
قديم 27-02-2009, 07:54
الصورة الرمزية شهادة حق
شهادة حق شهادة حق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 01-08-2001
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
المشاركات: 3,276
معدل تقييم المستوى: 12489
شهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزين
رد: سلوكيات مرفوضة ..........بدع الموالد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخ الفاضل / يوسف عويس ..

بارك الله فيك ووفقك لكل خير ..

من البدع التي انتشرت بين الناس و أصبحت كأنها أمر مسلم به هي

بدعة الاحتفال بالمولد النبوي ..

فلو كان قد أجيز هذا الأمر لفعله الرسول صلى الله عليه و سلم

و لاتبعناه في سنته .. أليس كذلك ؟

ولو أجيز لفعله الصحابة رضوان الله عليهم و لأجازهم الحبيب صلى الله عليه و سلم ..

أليس كذلك ؟؟؟

فالأمر برمته يا أخي غير جائز و هو من البدع التي انتشرت في العالم الإسلامي ..

تقول رعاك الله :

الاحتفال بالمولد النبوي الشريف سنة
اتبعها المسلمون منذ الصدر الاول للاسلام وكذلك السلف الصالح.


و الدليل يا أخي ؟؟؟؟

عندما تقول سنة ..
يعني أن الرسول صلى الله عليه و سلم فعلها
فاستن بها الصحابة و السلف الصالح ..

و هذا لم يحدث أبداً .........!!!!!!!!!!

----------------------------

تقول كذلك :

واخذ الاحتفال الكثير من العلماء الاجلاء واعتبروه من البدع الحسنة

من منهم فعلها يا أخي الفاضل ؟؟

اذكر أسماء بعضهم من فضلك .


يقول شيخ الإسلام ابن تيمية:
"وكذلك ما يحدثه بعض الناس، إما مضاهاة للنصارى في ميلاد عيسى عليه السلام،
وإما محبة للنبي صلى الله عليه وسلم وتعظيماً له،
والله قد يثيبهم على المحبة والاجتهاد، لا على البدع
من اتخاذ مولد النبي صلى الله عليه وسلم عيداً مع اختلاف الناس في مولده،
فإن هذا لم يفعله السلف مع قيام المقتضي له، وعدم المانع منه،
ولو كان هذا خيراً محضاً، أو راجحاً، لكان السلف رضي الله عنهم أحق به منا،
فإنهم كانوا أشد محبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وتعظيماً له منا". (اقتضاء الصراط 295).


سؤال رعاك الله : أتوجد بدعة حسنة و بدعة غير حسنة ؟؟

البدعة بدعة ....

أتعرف ما معنى بدعة ؟

البدعة يا أخي هو ما استحدث في الدين ما ليس فيه ..

وما ليس فيه يخالف أمر الله تعالى و أمر رسوله صلى الله عليه و سلم ..

و لكن ما هو معروف :
قوله عليه الصلاة والسلام : " من سن في الإسلام سنة حسنة
فله أجرها وأجر من عمل بها بعده
من غير أن ينقص من أجورهم شيء ، ومن سن في الإسلام سنة سيئة
كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده
من غير أن ينقص من أوزارهم شيء " رواه مسلم .

إذن هناك فرق بين البدعة و السنة ...!!!!!!!

فمن شروط قبول العمل أن يكون على السُّـنّـة ،
والبِدع ليست على السّنة بل هي مُخَالِفة للسنة .

ولذلك قال عليه الصلاة والسلام :
من أحْدَثَ في أمرنا هذا ما ليس منه ، فهو رَدّ .
رواه البخاري ومسلم .

حقيقة البِدع الاستدراك على النبي صلى الله عليه وسلم ،
بل وفيها سوء أدب مع مقامه عليه الصلاة والسلام ،
فكأن المبتدِع يستدرك على رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
ويتّهمه بِعدم البلاغ المبين ، بل وفيها طعن القرآن ،
لأن الله تبارك وتعالى يقول : (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي) .
والبِدع استدراك على الشريعة !

قال الإمام مالك رحمه الله :
من ابتدع في الدين بدعة فرآها حسنة فقد اتـَّـهَم أبا القاسم صلى الله عليه وسلم ،
فإن الله يقول : (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي)
فما لم يكن يومئذ دينا فلا يكون اليوم دينا .

فليس ثمّ أمر من الأمور التي تُقرّب إلى الله عز وجل إلا علمها أمته صلى الله عليه وسلم .

وفي البِدع تَرك للسُّنَنَ .

------------
انتهى الاقتباس


------------------------

و تقول كذلك :

وينبغي ان ـ شهر ربيع الاول ـ ان يكرم ويعظم لسنة رسول الله صلي الله عليه وسلم
في كونه كان يختص الاوقات الفاضلة يزيادة فعل البر فيها وكثرة الخيرات
واي زمن افضل من زمن مولده صلي الله عليه وسلم
والاحتفال بمولده شكرا لله تعالي علي مامن الله علينا
برجل شمل العالمين كلهم ببركته ونوره‏.‏


أين الدليل الشرعي لتعظيم هذا الشهر دون غيره من الشهور ؟

وكون لهذا الشهر فضل على حد قولك لهذا يعظم !!؟؟

-------------------------------

واصل الاحتفال بذكراه انه كان يصوم يوم الاثنين من كل اسبوع
فسئل عن ذلك فقال ذلك يوم ولدت فيه
فكان يحتفل بذكراه بالصيام وهو عبادة‏.‏


هل كان صومه عليه الصلاة و السلام ليوم الاثنين كونه ولد فيه ؟؟؟؟
انتبه يا أخي الفاضل .. أن الرسول صلى الله عليه و سلم لم يحتفل قط بيوم مولده ..
فكيف تنسب هذا الأمر إليه ؟؟؟؟ انتبه و تفكر في أقوالك ...

فالرسول صلى الله عليه و سلم قال :
(من كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار) متفق عليه

انتبه و ركز معي :
عندما سئل عليه الصلاة و السلام عن صيام يوم الاثنين .. ( يوم الاثنين فقط )
فأجاب ذاك يوم ولدت فيه ..
و لم يسأل عن صيام الثاني عشر من شهر ربيع الأول !!!!!!!!!!!!
و هنا فرق في السؤال ....
قال أبى قتادة رضي الله عنه حينما سُئِلَ النبي صلى الله عليه وسلم
عَنْ صَوْمِ يَوْمِ الِاثْنَيْنِ قَالَ ذَاكَ يَوْمٌ وُلِدْتُ فِيهِ وَيَوْمٌ بُعِثْتُ أَوْ أُنْزِلَ عَلَيَّ فِيهِ،
رواه مسلم، وغيره.

فأن العلة هنا : هي كون يوم الاثنين، يوم مولده، ويوم بعثه فيه، ويوم إنزال القرآن عليه.

وليس الثاني عشر من ربيع الأول ...

-----------------------
هذا و بالله التوفيق ..
__________________




الشكر و التقدير موصولان لأخينا الفاضل مصمم المجالس " سفير الحزن "
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386