http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - سلة الفحم

الموضوع: سلة الفحم
عرض مشاركة واحدة
  #5 (permalink)  
قديم 08-03-2009, 04:32
الصورة الرمزية احمد طنطاوى
احمد طنطاوى احمد طنطاوى غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 20-09-2008
المشاركات: 2,959
معدل تقييم المستوى: 50434
احمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوت
رد: سلة الفحم

أشكر الأخت الفاضلة الأستاذة الشروق على هذا الموضوع و موضوعاتها الأخرى الغاية فى التميز ..و التى تختارها بعناية فائقة تستحق الاشادة و التقدير .
و أشكر كذلك أستاذتنا الفاضلة الأخت آفاق على اضافتها اللافتة و التى تدعو الى التأمل .
القرآن معجزة كونية بكل المقاييس.. و فى كل جوانبه التى تستعصى على الحصر .. عقائدا و عبادات و أخلاقا و تعاملات و قصصا و منهجا فى الحياة و علما.. و اعلاما بالأمم السابقة .. و بالأنبياء السابقين و ما حدث لهم مع من أرسلوا اليهم .. و سردا لقصة الكون و الحياة .. و الموت و الآخرة .. وعلاقات مع الآخرين من المؤمنين .. و غير المؤمنين .. و مع الزوجة و الأبناء .. الى آخره .
و هو الكتاب الوحيد على مر التاريخ .. و الى يوم القيامة الذى لا يخلق مع الترداد .. أى لا يكتفى بقراءتة عشرات المرات فقط .. أو الآلاف من المرات .. أو حتى الملايين ..
بل على العكس ستتفتح روح الانسان .. و يكسو عقله نور جديد مع كل قراءة .. و لا يمكن أن يحدث هذا مع أى كتاب على الأرض منذ خلق آدم عليه السلام و الى يوم القيامة .
و مجرد قراءته .. أو سماعه _ بصرف النظر عن الفهم _ له تأثير عجيب و غريب .. و هذا ما حدث مع سيدنا عمر ابن الخطاب حين استمع لبدايات سورة " طه" عندما ذهب لاخته و زوجها ليضربهما لدخولهما الاسلام .. و كان هذا " السماع " فقط سببا لدخوله الاسلام على الفور ..
وكذلك ما حدث من شهادة لكفار قريش أنفسهم _ و قد كانوا سادة اللغة و الشعر .. يقيمون له المسابقات و يتبارون فيه _ عندما ذهب الوليد بن المغيرة وهو العارف بفنون الشعر الى النبي صلى الله عليه وسلم طالبا منه أن يقرأ عليه، فقرأ بعضا من آيات سورة النحل، فقال الوليد أعد، فأعاد. فما كان منه الا أن حادث نفسه ومن حوله واصفا القرآن: “والله ان له لحلاوة، وان عليه لطلاوة، وان أعلاه لمثمر، وان أسفله لمغدق، وانه ليعلو ولا يعلى عليه، وانه ليحطم ما تحته، وما يقول هذا بشر”.
و كان عمر ابن الخطاب لا ينتقل لحفظ آية جديدة قبل ان يعمل تماما بما أمرت به الآية التى حفظها قبلها ..
اى أنه كان يفهم تماما أن القرآن هو دستور حياة .. و منهج و طريقة مثلى للتعامل مع الخالق .. و الحياة .. و الناس .
و من المنطقى اذن أن يكتسب كل مداوم على قراءته نورا داخليا .. و ظاهريا أيضا ..
و تمتلىء روحه بسكينة شاملة و اطمئنانا كاملا ..
و أيضا حفظا و توفيقا من الله عز و جل
جعلنا الله من المداومين على قراءته ليل نهار ..
من المتدبرين لمعانيه الجليلة .. و العاملين بأحكامه و ما سطر فيه من أنوار
__________________

سلمت يداك أستاذ سفير الحزن

سلمت يداك أستاذة عجايب

التعديل الأخير تم بواسطة احمد طنطاوى ; 08-03-2009 الساعة 04:38
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386