http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - الشيخ الشعراوي(رحمه الله) وعيد الحب!!!

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 09-03-2009, 02:05
الصورة الرمزية أبوشادن
أبوشادن أبوشادن غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 17-01-2006
الدولة: السعودية
المشاركات: 4,735
معدل تقييم المستوى: 56779
أبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوت
12 الشيخ الشعراوي(رحمه الله) وعيد الحب!!!

عاد الشيخ محمد متولي الشعراوي احد ابرز علماء المسلمين في هذا العصر واحد أشهر مفسري القران الكريم في هذا الزمان من رحلة علمية فقهية دعوية طويلة في الجزائر على رأس وفد من علماء الأزهر الشريف تم انتدابهم للعمل هناك .
غاب عن بلده مصر ومسجده القاهري الشهير وطلابه النجباء لدواعي الدعوة إلى الله ونشرالخير والإصلاح في الأرض في وطن خرج المستعمر منه غير بعيدغير الملامح وبدل الأفكار وعاث بالأرض فساداً .
ولكن جزائر المليون شهيد ظلت تقاوم كل تغير يفرض عليها من الخارج يتعارض مع الدين والمعتقد وبذرة الخير التي تركها فيها القائد والقدوة محمد صلى الله عليه وسلم .
صدم الشعراوي كيف أصبحت اللغة الفرنسية هي اللغة الأولى في الجزائر وعادت اللغة العربية وهي الأصيلة إلى المركز الثاني !!
وأصبحت القوانين الوضعية هي التي تحكم الناس وليس شرع الله وسنة نبيه الذي ولاه عليهأفضل الصلاة والسلام
رزع الاستعمار العملاء في كل مكان حتى ينفذوا سياسته وخططه ويكونوا نواب له في الجزائر
بدأ الشعراوي رحلة الاصطلاح وقابل الرئيس الجزائري بو مدين وحدثه بهذه النقاط وتحمس
بو مدين لهذا الطرح واصدر مجموعة من القرارات تعيد الشريعة إلى وضعها الصحيح كمنهج
حياة وخطة عمل وخارطة طريق إلى سعادة الدارين وفلاح الدنيا والآخرة .
قوبل هذا التوجه بمعارضة من زرعتهم فرنسا في الجزائر ليكونوا خلفائها هناك
توالى اصدر القرارات من بومدين وتبعها بعد ذلك مجموعة من الإصلاحات إلى
تعيد إلى الجزائر إلى روحه الإسلامية الجميلة و جسده العربي الأصيل وعقلة المتمسك
بالثوابت النابعة من ثقافة الأصيلة بعيد عن أي ثقافة دخيلة أو روح مستعمر أراد أن يغير
البلاد والعباد .
عاد الشعرواي إلى قاهرة المعز بعد أن ساهم في إعادة الجزائر إلى توازنه الذي
كاد أن يفقده أيها المستعمر الفرنسي وفشل في تطبيق مخططاته ..
كانت مصر للتو خارجة من نكسة 67 والتي فقد على أثرها سيناء ارض الأنبياء موسى وهارون
عليهما السلام والإكرام .
عاد إمام الدعاة كما لقبه طلابه رحمه الله إلى دروسه واشرقاته القراءانية وبدأ يصول
ويجول بكل إبداع في تفسير كتاب الله العظيم الملئ بالكنوز المحفورة والدرر المنثور
, يفيض بالحكمة ويشع بالنور ويهدي أولي الإبصار إلى خير الليل والنهار .
وفجأة وبدون أي مقدمة وبينما الشيخ منغمس في عمله الدعوي والعلمي تلقى اتصال من احد
كبار الشخصيات يخبره وينبئه بالخبر الذي نزل على الشعرواي كالصاعقة وهو انه تم ترشيحه
لك يكون المدعي الاشتراكي وهو احد أعلى المناصب القضائية والقيادية العليا في الدولة !!
صعق الشعرواي وطلب من الشخص الذي بلغه بالخبر إيصال اعتذاره إلى الرئيس جمال عبدالناصر
عن قبول هذا المنصب !!
ولكن جميع المحاولات بأت بالفشل وكان الذهول هو سيد الموقف .
وفعلا وبعد أسابيع قليلة جاء الاتصال الأكثر سخونة في حياة العلامة الشعرواي والذي
كان فحواه الرئيس يطلب لقاءك !!
فهم الشعرواي من هذا الموقف أن الرئيس لم يقبل الاعتذار وسوف يكلفه رسميا بهذا المنصب!!
حزن حزناً شديدا وسأل الله أن يكفيه ما يخبأه له القدر وأبدى لزوجته وأولاده تضايقه
الشديد وعبر عن حزنه وتسأل بحرقه كيف يطلب من عالم دين فسر كتاب الله عزوجل أن يرأس
مؤسسة تتخذ من الاشتراكية أرضية لها ومنطلق لأفكارها وتوجهاتها , تحيد كتاب الله وسنة
نبيه وتحكم بغير ما انزل الله عزوجل !!
اقترح احد أولاده عليه أن يلجئ إلى الجزائر ويعود من حيث أتى ولكنه فضل أن يلجئ إلى
جبار السموات والأرض ربه عزوجل هو خالقه وهو الذي يخرجه من الظلمات إلى النور ومن العسر
إلى اليسر والضيق إلى الفرج سبحانه .
ألح الشعرواي رحمه الله على ربه بالدعاء أن يكفيه شر هذا التكليف وان يقيه هذا المنصب
الذي في يحكم فيه بما لم ينزل على محمد بن عبدالله بل بما انزله ماركس على الحمقى من
أتباعه !!
وبينما كانت الأجواء محتقنة في بيت الإمام الشعرواي جاء الاتصال من رئاسة الجمهورية
لتأجيل الموعد لانشغال الرئيس .
بث هذا التأجيل نوع من الارتياح للعلامة الشعراوي الذي واصل الدعاء في الليل وأناء
النهار أن يحدث الله بعد ذلك أمر وعاهد ربه على أن لايقدم التنازلات مهما كان الثمن.
تأجل الموعد لبضعة أيام كانت كفيلة ببث روح من الارتياح بين أوساط العائلة التي دخلها
ما دخل الشيخ من توتر وانزعاج !!
أدرك الشيخ انه ابتلاء من الله فلم يسأل إلا الله وبات يحظر كل حججه لرفض المنصب وإقناع
الرئيس بذلك الرفض فهو احد الأبناء المخلصين لمدرسة محمد بن عبدالله عليه
أفضل الصلوات والتسليم فلم يتلقى تعلميه في مدارس موسكو التي تربي على فنون الشيوعية
ومبادئ الاشتراكية ومنطلقات لنين وستالين وماركس وغيرهم من ممن ضلوا سواء السبيل ...

وقبل الموعد بساعات أعلنت إذاعة صوت العرب التي تبث من القاهرة نبأ وفاة الرئيس جمال
عبدالناصر وكان ذلك 1970!!

سقط الموعد كما تسقط ورقة التوت عن أغصانها في فصل الخريف وكفى الله المؤمنين
شر القتال ...

تأمل هذا العلامة الموقف وحمد الله على انه لم يحد عن الحق قيد أنمله فقد كان ثابتا
لا يخشى في الحق لومت لائم .

وهنا يكون طعم الاستقلالية حلو جميلا وطعم الثبات على المبادئ والمنطلقات أحلى من الشهد
والعسل.

إنها عقيدة أصيلة لا تزعزعها رياح التغريب أو سموم الإعلام أو أقلام تكتب بحبر مغشوش
مستورد !!
نابعة من القناعة الأصيلة بأن الله كرمنا بأعظم الرسالات وأكمل الأديان وأرسل لنا صفوة
خلقه وخير من وطأت قدمها على هذا الكوكب ..

كم نتعلم من رموز هذه الأمة الثبات حتى الممات والسعي الحثيث على الخير والصلاح وان
الجنة ثمنها الطاعة وان الطاعة ترجمة للإيمان وان الإيمان عنوان الإنسان المتوازن والمجتمع
الطبيعي كم نتعلم من رموز هذه الأمة الاعتزاز بالذات وبعقيدة المجتمع وروح الجماعة
والإحساس بعزة وفخر الانتماء إلى خير امة أخرجت للناس .
وان الشيطان عدونا الأول والدود في آن معاً وانه احرص ما يكون على إيقاعنا في مهاوي
الردى وفي مزالق الانحطاط الفكري والسلوكي والنفسي وان معركتنا الكبرى سوف التي تكون
معه فهل ننتصر ؟؟
إننا ننتمي لشريعة جعلتنا نحب 365 يوم في العام بلا توقف أو حرمان بلا سهو أو نسيان
في الليل والنهار والأرض والبحار والحضر والقفار بلا طقوس محدده أو تواريخ مقيده
بكل أريحية وتفاءل وعمل وتكامل , نعتز بالماضي ونعمل للحاضر ونستبشر بالمستقبل

انه دين الحب وشريعة الرحمة وفكر التآخي حمله إلينا نبي الحب الأول علية الصلاة
والسلام بمشاعر صافية ووفاء عظيم وصدق متدفق و عواطف جياشة لا تضاهيها عواطف ولا يقابلها
وصف أو خيال أو رسم أو جمال .

وهنا نتذكر موقف لرسول الله إلى العالمين محمد خير الثقلين حينما فتح مكة في العام
الثامن للهجرة ودانت له ولصحابته الأبرار الأطهار بعد أن هاجرو منها ولهم فيها أعمق
الذكريات, براءة الطفولة ويرعان الصبا وكفاح الدعوة.

وبعد انتهى كل شئ في يوم الفتح العظيم لمكة سأل احد الصحابة قائد الفتح المظفر رسول
الله عليه أفضل الصلاة والسلام هل ستعود لبيتك يارسول الله ؟

والذي كان يقيم فيه بمكة لكي يتم تجهيزه بعد أن هجر وتركه ساكنوه بعد الهجرة إلى المدينة .
رد الرسول المحب علية الصلاة والسلام برد بليغ في معناه أصيل في محتواه عكس صوره وردية
جميلة من صور الحب المحمدي والوفاء الذي لا يزول والشوق الذي لا تنطفئ ناره
ولا تخمد ناره
حيث قاله عليه الصلاة والسلام " لا , بل اضربوا لي خيمة أمام قبر خديجة "
فهل نختزل الحب بمفهمة الواسع والغني بيوم في العام وردة حمراء ينتهي بعدها كل شئ أم
أن المفهوم يحتاج إلى تأمل والسلوك يحتاج إلى تحول والتقليد من شيم الضعاف وأمة أسست
على التقوى لكي تقود العالم إلى التقدم والرقي والرخاء لا يمكن أن تقاد
وتصبح شاة من ضمن القطيع تتجرع فضلات الأمم الأخرى وتستورد أسوء العادات والطبائع
وتترك سبل النهضة والتحضر التي لا يمكن أن تأتي ونحن نتعلق بالقشور ونترك اللب المنثور
فهل نتأمل ونتخيل ونتصور بأننا امة الجوهر والمخبر
فإن تمسكنا واستمسكنا فلا يمكن أن نتعثر أو نتقهقر
فهل نتدبر !!
للأمانه وصلني على بريد الشبكه...
__________________

اللهم إغفر وارحم إبني علي واخلف عليه شبآبه في جنآت النعيم



رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386